مارين لوبن سرقت مقاطع من خطاب سابق لفيون | أخبار | DW | 02.05.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مارين لوبن سرقت مقاطع من خطاب سابق لفيون

أقدمت مارين لوبن، مرشحة اليمين المتطرف للجولة الثانية من انتخابات فرنسا، في خطاب ألقته في عيد العمال، على سرقة أربع مقاطع من خطاب سابق لمرشح اليمين فرنسوا فيون، وفق ما لاحظته وكالة فرانس برس.

في 15 نيسان/أ بريل، كان مرشح اليمين الخاسر في الجولة الأولى من الانتخابات، قد ذكّر في خطاب في منطقة بوي آن فيلاي (وسط شرق) بجغرافيّة فرنسا، وعلى وجه الخصوص "حدودها البرية: أولاً جبال البيرينيه (...) وهناك حدود الألب باتجاه إيطاليا شقيقتنا وأبعد من ذلك (باتجاه) أوروبا الوسطى والبلقان و(أوروبا) الشرقية".

وبعد نحو 15 يوماً، خلال تجمّع لها الاثنين في فيليبنت (سين سان دوني) قامت لوبن التي تحاول استمالة الناخبين المحافظين، باستخدام الجُمل نفسها، كلمة بكلمة تقريبا، مشيدةً بدورها "بالحدود البرية: جبال البيرينيه (...) جبال الألب التي تفتح (حدودنا) باتجاه إيطاليا شقيقتنا، وأبعد من ذلك (باتجاه) أوروبا الوسطى والبلقان و(أوروبا) الشرقية".

والجُمل نفسها تكرّرت بفارق أسبوعين، عندما حيّا فيون ولوبن قوة اللغة الفرنسية، بقولهما "طالما يتمّ تعليم لغتنا (...) في الأرجنتين أو بولندا، وطالما أنّ هناك لوائح انتظار للتسجيل في (مدارس) الأليانس الفرنسية في شانغهاي وطوكيو ومكسيكو أو في الليسيه الفرنسي في الرباط أو روما، وطالما أنّ فرنسا هي الوجهة السياحية الأولى عالمياً، فذلك لأنّ فرنسا شيء مختلف وأكثر من قوة صناعية وزراعية أو عسكرية". 

وتباهى كلا المرشحين أيضاً بمسار "فرنسي" في القرن الحادي والعشرين هو "مسار الثقافة والنقاش والوفاق والحوار، مسار التوازن وحرية الأفراد والشعوب".

وأخيراً اقتبست لوبن الجملتين نفسيهما اللتين كان فيون قد نقلهما في خطابه بمنطقة بوي آن فيلاي عن جورج كليمنصو (رئيس الوزراء بين عامي 1906 و1909 وبين1917 و1920) وعن أندريه مالرو (الكاتب والسياسي الذي كان وزيرا للثقافة في عهد ديغول).

وقبل ستة أيام من الدورة الثانية للانتخابات الرئاسية الفرنسية شهدت باريس الاثنين مواجهات مع الشرطة خلال التظاهرات لمناسبة عيد العمال التي اتفق المشاركون فيها على رفض مرشحة اليمين المتطرف مارين لوبن، من دون الاتفاق على التصويت لمنافسها إيمانويل ماكرون.

ويشهد الفارق بين المرشحين تراجعا، مع نسب 59% من نوايا الأصوات لماكرون مقابل 41% لمارين لوبن التي تقود منذ سنوات إستراتيجية الابتعاد عن تصريحات والدها المعادية للسامية والأجانب.

وفي رد فعل له على الحادث قال نائيب رئيس حزب الجبهة الوطنية الذي تتزعمه لوبن، إن الأخيرة فعلت ذلك عن قصد مخاطبة نواب فرانسوا فيون لإظهار أنها ليست إقصائية وأنها تسعى لتوحيد كل الفرنسيين.

و.ب/ح.ز (أ ف ب)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان