ماتيس: مقتل خاشقجي يقوض استقرار المنطقة ويجب أن يقلقنا جميعا | أخبار | DW | 27.10.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

ماتيس: مقتل خاشقجي يقوض استقرار المنطقة ويجب أن يقلقنا جميعا

حذّر وزير الدفاع الأميركي جيم ماتيس القادة العرب المجتمعين في المنامة من أن مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي "يجب أن يُقلقنا جميعا" لأنه يقوض استقرار المنطقة.

قال وزير الدفاع الأميركي جيمس ماتيس اليوم السبت (27 تشرين الأول/ أكتوبر 2018) في المؤتمر السنوي حول الأمن  المنعقد في المنامة "عندما تتوقف أمة عن احترام المعايير الدولية والقانون، فإنها تُضعف الاستقرار الإقليمي في وقت يشكل فيه الضرورة الكبرى". وبعدما شدد على "خطورة الوضع"، التزم ماتيس الحذر حول الانعكاسات السياسية لهذه الجريمة. وقال "سأواصل مشاوراتي مع الرئيس (دونالد ترامب) ووزير الخارجية (مايك بومبيو) اللذين يجريان تقييما لانعكاسات هذا الحادث على استراتيجيتنا".

 

 وحصلت الولايات المتحدة على معلومات جديدة عن التحقيق. وقال مسؤول أميركي إن مديرة وكالة الاستخبارات المركزية (سي آي ايه) جينا هاسبل قدمت لترامب "استنتاجاتها وتحليلاتها لرحلتها إلى تركيا" حيث تباحثت مع المسؤولين عن التحقيق. وذكرت الصحف التركية أن أنقرة تقاسمت مع هاسبل تسجيلات الفيديو والصوت حول مقتل خاشقجي.

وأكد جيمس ماتيس أنّ حوادث مثل مقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي تقوض الاستقرار في منطقة الشرق الأوسط وأن الولايات المتحدة ستتخذ إجراءات إضافية بحق المسؤولين عن ذلك. ومضى ماتيس إلى القول: "ومع الأخذ بنظر الاعتبار مصالحنا المشتركة في السلام، واحترامنا الثابت لحقوق الإنسان، فإن قتل جمال خاشقجي في مبنى مؤسسة دبلوماسية لابد أن يثير قلقنا بشكل كبير". وأضاف أن "عدم التزام أي دولة بالمعايير الدولية وحكم القانون يقوض استقرار المنطقة في وقت تشتد الحاجة إليه".

مشاهدة الفيديو 01:46

هذه أبرز ملفات حقوق الإنسان "الشائكة" في السعودية

وأثار مقتل خاشقجي، وهو كاتب رأي في صحفية واشنطن بوست، غضب حلفاء الرياض في الغرب وأدى إلى أزمة للسعودية، أكبر مصدر للنفط في العالم والحليف الاستراتيجي للغرب.

ملاحقة المشتبه بهم في السعودية

من ناحية أخرى أعلنت النيابة العامة التركية أمس الجمعة أنها باشرت الإجراءات اللازمة لتقديم طلب إلى الرياض يقضي بتسليمها 18 سعوديا يشتبه بتورطهم بقتل جمال خاشقجي. وأوضحت وزارة العدل التركية في بيان أن النيابة العامة في اسطنبول سلمت أسماء المشتبه بهم الـ 18 لوزارة العدل التي بدورها سلمتها لوزارة الخارجية لنقل طلب التسليم إلى السلطات السعودية عبر القنوات الرسمية المعروفة.

لكن وزير الخارجية السعودي عادل الجبير صرح اليوم السبت أن المشتبه بهم في قضية قتل خاشقجي ستتمّ ملاحقتهم في السعودية. وقال الجبير في مؤتمر حول الأمن في المنامة "بشأن مسألة التسليم، هؤلاء الأفراد مواطنون سعوديون. إنهم موقوفون في السعودية والتحقيق يجري في السعودية وستتمّ ملاحقتهم في السعودية".

وقد أعلنت السلطات السعودية في 20 تشرين الأول/اكتوبر أنها اعتقلت 18 شخصا يشتبه في قيامهم بقتل خاشقجي فضلاً عن ثلاثة من موظفي القنصلية مؤكدة أنهم سيخضعون للمحاكمة.

 

م.م/ ع.ج (أ ف ب، رويترز)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع