ماتيب: أمام ميسي لا تنفع أي حيلة! | عالم الرياضة | DW | 29.04.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

ماتيب: أمام ميسي لا تنفع أي حيلة!

موقعة مثيرة ينتظرها الأربعاء عشاق كرة القدم تجمع بين ليفربول المتعطش وبرشلونة الطامح إلى ثلاثية، ضمن منافسات المربع الذهبي لدوري الأبطال. جويل ماتيب يكشف عن خطة "الحمر" للإطاحة بميسي وزملاءه.

Premier League Liverpool FC Joel Matip (Getty Images/R. Heathcote)

الدولي الكاميروني جويل ماتيب.

بعد غد الأربعاء (الأول من مايو/ أيار 2019)، يستعد برشلونة الإسباني لملاقاة ليفربول الإنجليزي في ذهاب المربع الذهبي لدوري أبطال أوروبا. وإذا أطاح برشلونة بفريق ليفربول، سيصبح على بعد مباراتين فقط من حلم الثلاثية التاريخية للمرة الثالثة في تاريخه، حيث سبق له أن توج بهذه الثلاثية في 2009 تحت قيادة المدرب جوسيب غوارديولا، وفي 2015 تحت قيادة المدرب لويس إنريكي.

أما على معسكر ليفربول، فسيكون هذا اللقب الأول للمدرب يورغن كلوب مع النادي الإنجليزي. كل هذا يشير إلى نهائي مبكر للمسابقة. غير أن مدافع ليفربول جويل ماتيب، يرى الأمر مختلفاً. ففي حوار مع مجلة "كيكر" الألمانية في عددها الصادر الاثنين، تحدث الكاميروني الدولي البالغ من العمر 27 عاماً عن مباراة فريقه مع الفائز بلقب الدوري الإسباني وعن علاقته بالمدرب الألماني يورغن كلوب، دون أن ينسى بيته الأول، نادي شالكه الألماني.

مشاهدة الفيديو 01:13

أكبر 10 أندية كرة قدم في العالم وفق تصنيف "فرانس فوتبول"

وهذه هي المرة الأولى التي سيلعب فيها ماتيب أمام برشلونة. ومن المفترض أن يدخل أساسياً الى جانب الدولي الهولندي فيرجيل فان دايك، الذي اختير الأحد من قبل رابطة اللاعبين المحترفين كأفضل مدافع في الدوري الإنكليزي الممتاز لكرة القدم لهذا الموسم. مع العلم أن فان دايك تفوق على مهاجم مانشستر سيتي الدولي رحيم سترلينغ، زميله الدولي المصري محمد صلاح الذي نال الجائزة العام الماضي في موسمه الأول مع ليفربول.

وبالنسبة لماتيب، فإن التحدي الأكبر الذي يواجه خط دفاع "الحمر" يتمثل في صدّ "العنكبوت" ليونيل ميسي، وهي مهمة في غاية الصعوبة، بحسب ما يقول الدولي الكاميروني، مشدداً أن "أمام ميسي لا تنفع أي حيلة"، فالحل الوحيد أن يلعب الفريق بـ"تضامن". وحين "يستلم الفريق (ليفربول) الكرة، عليه أن يخلق سيناريوهات يشغل بها الفريق المنافس". ولتحقيق ذلك يجب تطبيق فلسفة المدرب يورغن كلوب، الذي أغدق عليه الكثير من عبارات المديح. وتستند فلسفة كلوب بالأساس على الهجمات المرتدة والإيقاع السريع والتركيز التام. "لكننا قادرين أيضاً على خلق الفرص حين نسيطر على الكرة"، يقول ماتيب.

و.ب/ ي.أ

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع