مؤتمر المناخ يقر مسودة اتفاق مع بقاء خلافات كثيرة | أخبار | DW | 05.12.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

مؤتمر المناخ يقر مسودة اتفاق مع بقاء خلافات كثيرة

بعد أسبوع من المناقشات الطويلة، دخلت المحادثات في مؤتمر المناخ في باريس مرحلة حاسمة السبت، بعدما سلم مفاوضون من 195 دولة نسختهم من مشروع الاتفاق العالمي للحد من ظاهرة الاحتباس الحراري، بهدف تحويله إلى اتفاق ملزم.

أقر مسؤولون كبار من نحو 200 دولة مسودة نص لاتفاق للأمم المتحدة حول المناخ اليوم السبت (الخامس من ديسمبر/كانون الأول) بعد أربع سنوات من العمل ليكون أساسا للوزراء أثناء محاولتهم حل مئات من نقاط الخلاف الأسبوع الحالي. ووقع كبار المسؤولين الحكوميين مسودة النص الذي يقع في 42 صفحة قبل دقائق من مهلة الظهيرة بعد مفاوضات استمرت طول الليل.

وقالت المبعوثة الفرنسية للمناخ لورنس توبيانا أمام الاجتماع "يشير هذا النص إلى رغبة الجميع في التوصل لاتفاق. لسنا في نهاية الطريق". وأضافت "لدينا أساس جديد للمفاوضات مقبول من الجميع (...) ويجب البناء عليه". وأكدت أن "العمل لم ينته بعد، لا تزال هناك قضايا سياسية رئيسية يتعين البت فيها. وعلينا بذل كل طاقتنا وقدرتنا في الالتزام وبعد الرؤية للتوصل إلى نتيجة".

وتقوم فكرة المسودة على أنها تطرح أفكارا تبدأ من هدف بعيد المدى لإبطاء تغير المناخ إلى التكلفة المتزايدة للمناخ بالنسبة للدول النامية وهي أفكار يمكن أن يحسمها الوزراء هذا الأسبوع في محادثات تستمر حتى الجمعة. وسيتم اعتبارا من يوم الاثنين دراسة نص المشروع وتحويله إلى اتفاق ملزم يسمح بالحد من انبعاثات غازات الدفيئة وارتفاع درجة حرارة سطح الأرض والمحيطات.

وقالت دول كثيرة إن المسودة -وهي نتاج عمل استمر أربع سنوات منذ إطلاق العملية في دربان في 2011- تركت كثيرا من القضايا دون حل. وقالت نوزيفو ماكساكاتو-ديسيكو من جنوب إفريقيا والتي تتحدث باسم أكثر من 130 دولة نامية "يحدونا الأمل في أن يحرز عملنا المزيد من التقدم". وأضافت "ندعو شركاءنا إلى الاستماع لما يثير قلقنا بينما نعمل معا لإيجاد حلول".

ع.ج.م/ (رويترز/ أ ف ب)

مختارات

إعلان