ليلة من الرعب في ″مدينة الأنوار″ | سياسة واقتصاد | DW | 14.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

ليلة من الرعب في "مدينة الأنوار"

هجمات باريس التي وقعت ليل الجمعة غير مسبوقة في تزامنها ودمويتها. ورغم أن المؤشرات تلمح إلى ضلوع تنظيم "داعش"، إلا أن اليوم الذي سيعقب هذه الهجمات سيشكل تحدياً للمجتمع الفرنسي بأكمله.

في حصيلتها الحالية، تشكل سلسلة الهجمات التي ضربت سبعة مواقع على الأقل في العاصمة الفرنسية الأسوأ منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية، إذ تحدثت آخر الأنباء عن نحو 140 قتيلاً، من بينهم مائة على الأقل في صالة "باتاكلان" للحفلات الموسيقية.

وبدأت أولى الأنباء بالتواتر في أعقاب وقوع إطلاق للنار في مطعم بالضاحية العاشرة في العاصمة باريس، بالتزامن مع أنباء عن عدة انفجارات بالقرب من ملعب "ستاد دو فرانس" الدولي لكرة القدم، حيث كان المنتخبان الفرنسي والألماني يلعبان مباراة ودية.

وطغى في التغطية التلفزيونية للمباراة صوت انفجار قوي على هتافات الجماهير، فيما انتشر الرعب في المدرجات مع اقتراب المباراة من نهاياتها. وبعد إطلاق صافرة النهاية، طُلب من الجمهور النزول إلى أرض الملعب "لأسباب أمنية"، ومن سُمح لهم بالخروج.

Frankreich Terror in Paris Bataclan

فرنسا أعلنت نشر 1500 جندي في مدينة باريس

وأوردت قناة تلفزيونية محلية في باريس أن "انتحاريين" استهدفا حانة "كاريون" قرب الملعب، فيما تحدثت مصادر أمنية عن انفجار واحد على الأقل.

وفي صالة "باتاكلان" للحفلات الموسيقية، حيث كان يُقام حفل موسيقي، اقتحم مسلحون الصالة واحتجزوا عدداً كبيراً من الحاضرين رهائن. وضربت قوات الأمن الفرنسية طوقاً حول المكان، فيما أعلن الرئيس الفرنسي فرانسوا أولاند حالة الطوارئ في البلاد ودفع بالجيش إلى شوارع العاصمة.

وأشار أحد شهود العيان إلى أن المهاجمين صرخوا "الله أكبر"قبل أن يفتحوا النار على الجمهور في الصالة، في تلميح إلى أن الهجوم قد يكون من تنفيذ متشددين إسلاميين. لكن المأساة لم تنته عند هذا، بل وبعد اقتحام الشرطة لصالة "باتاكلان"، تم الإعلان عن مقتل نحو مائة رهينة، لترتفع الحصيلة الإجمالية إلى 140 قتيلاً وثلاثة من المهاجمين.

الهجمات أثارت ردود فعل تراوحت بين التضامن والصدمة والأسى للهجمات من قبل عدد من القادة والساسة، إذ ردد الرئيس الأمريكي باراك أوباما شعار الجمهورية الفرنسية "الحرية والمساواة والأخوة"، مضيفاً أن الولايات المتحدة ستبذل ما في وسعها من جهود لتقديم مرتكبي هذه الهجمات للعدالة، بينما أعربت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل ورئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون عن صدمتهما العميقة من الهجمات وتضامنهما مع فرنسا.

وما تزال هناك تكهنات بخصوص هوية منفذي تلك الهجمات، وإن حامت الشبهات حول تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش)، الذي بادر أنصاره على مواقع التواصل الاجتماعي، وخاصة "تويتر"، بنشر وسم (هاشتاغ) لتداول أخبار هجمات باريس. كما زعم أغلبهم أن الهجمات جاءت انتقاماً من التدخل الفرنسي العسكري في سوريا.

ومع تواصل الأخبار الواردة من فرنسا، تبقى هذه الهجمات الأكثر دموية في تاريخ البلاد منذ عقود طويلة – هجمات ستبقى عالقة لفترة طويلة في أذهان الفرنسيين، وقد تكون لها عواقب وخيمة وآثار هامة على عدد من المواضيع المثيرة للجدل هناك، بدءاً بالتوازن بين الحرية وضمان الأمن، وانتهاءاً باستقبال اللاجئين.

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان