ليقطع الطريق على اليمين المتطرف.. لبناني يشتري مقتنيات لهتلر | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 26.11.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

ليقطع الطريق على اليمين المتطرف.. لبناني يشتري مقتنيات لهتلر

قام رجل أعمال لبناني مقيم في سويسرا بشراء مقتنيات للزعيم النازي أدولف هتلر مقابل نحو 600 ألف يورو بمزاد في ميونيخ "حتى لا يتم استخدامها لأغراض الدعاية للنازيين الجدد".

مشاهدة الفيديو 42:36

أطفال الخونة ـ بنات وأبناء المقاومة

اشترى رجل أعمال لبناني مقتنيات للزعيم النازي الراحل أدولف هتلر بقيمة 600 ألف يورو في مزاد بمدينة ميونيخ الألمانية، حسبما أكدت دار مزادات "هيرمان هيستوريكا" الألمانية الاثنين. وقال رجل الأعمال عبد الله شاتيلا في تصريحات لإذاعة الجيش الإسرائيلي إنه يعتزم تسليم هذه المقتنيات الآن لإسرائيل.

يُذكر أن المزاد الذي أُقيم الأسبوع الماضي وشمل مقتنيات لقيادات نازية بارزة، قُوبل بانتقادات من جانب منظمات يهودية. وقال شاتيلا المقيم في سويسرا في تصريحاته لإذاعة الجيش الإسرائيلي إنه أبلغ منظمة "كيرين هايسود" الإسرائيلية قبل المزاد بأنه "يعتزم شراء أكبر عدد ممكن من مقتنيات هتلر والتبرع بها لهم".

وذكر شاتيلا أنه اشترى 10 مقتنيات، من بينها قبعة لهتلر قابلة للطي ونسخة من "كتاب كفاحي" لهتلر وعلبة سجائر وخطابات وآلة كاتبة. وقال شاتيلا إن "الشعوبية اليمينية المتطرفة ومعاداة السامية تشدان انتشاراً في جميع أنحاء أوروبا والعالم، لم أكن أريد أن تقع هذه الأشياء في الأيدي الخطأ وأن يستخدمها أشخاص لديهم نوايا غير شريفة". وأكد أنه "يجب حرق" هذه الاغراض لكن "يعتقد المؤرخون أنه يجب الاحتفاظ بها من أجل الذاكرة الجماعية".

وأضاف شاتيلا بالقول: "كل هذه المقتنيات لها صلة مباشرة بهتلر"، وذكر أنه اعتقد في أول الأمر أنه من الأفضل حرق المقتنيات التي تعود إلى الحقبة النازية.

وقال رجل الأعمال: "لكني أرى الآن أنه من المهم للغاية الاحتفاظ بها، لأنها سوف تبقي الذاكرة حية، وستسمح للجيل الجديد أن يرى أن هتلر كان موجوداً بالفعل وأنه لم يكن مجرد أسطورة".

وأكدت متحدثة باسم كيرين هايسود، وهي منظمة تجمع تبرعات من أجل إسرائيل، الاثنين عزم المنظمة تسلم المقتنيات، وقالت: "سنتعامل معها بعناية شديدة، وسنقرر مع المؤسسات المعنية ما سنفعله بها". يُذكر أن شاتيلا وُلد في بيروت عام 1974 لعائلة مسيحية تعمل في صناعة المجوهرات، وهو واحد بين أغنى 300 شخص في سويسرا.

ع.غ/ ط.أ (د ب أ، آ ف ب)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع