ليفاندوفسكي يفتح باب المنافسة أمام الفرق الأوروبية لضمه | عالم الرياضة | DW | 27.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

ليفاندوفسكي يفتح باب المنافسة أمام الفرق الأوروبية لضمه

فاجأ ليفاندوفسكي فريقه بايرن ميونيخ بتصريحات متناقضة تتأرجح بين رغبته في البقاء في النادي البافاري والرغبة في الرحيل. وهو أمر قد يفتح باب المنافسة أكثر أمام الفرق الأوروبية التي تسعى إلى ضم الهداف البولندي إلى صفوفها.

مرارا لجأ مدراء أعمال اللاعب الدولي البولندي روبرت ليفاندوفسكي (27 عاما) إلى إطلاق شائعات تربط مهاجم البافاري بهذا النادي أو ذاك وهم بصدد التفاوض مع بايرن ميونيخ حتى يتمكنوا من ضمان أفضل الشروط لموكلهم. وهذا ما أدى إلى امتعاض مدير النادي كارل هاينز رومينيغه الذي اشتكى من السلوك "المثير للجدل لهؤلاء الوكلاء"، ليوضح أن بايرن ميونيخ "لن يسايرهم في تلك اللعبة".

هذا ما حدث حين كان ليفاندوفسكي بصدد التفاوض مع بايرن ميونيخ. لكن اليوم اختلف الأمر على إدارة بايرن، لأن اللاعب نفسه أدلى هذه المرة بتصريحات لصحيفة "فرانس فوتبول" كشف خلالها عن خططه المستقبلية.

وعند حديثه عن الفرنسي تيري هنري الذي يعتبره قدوة له، قال ليفاندوفسكي "لربما ألعب يوما ما في انجلترا أو إسبانيا". وكما هو معلوم لعب هنري في صفوف أرسنال (1999-2007) وبرشلونة (2007-2012) قبل أن يعود في موسم 2014 إلى أرسنال مرة أخرى.

واسترسل ليفاندوفسكي الحديث بالقول: "لا أعرف كيف سيكون مستقبلي لاحقا". بعد ذلك خفف الأخير من وقع تصريحاته مشيرا إلى الشعبية الهائلة التي يحظى بها بايرن ميونيخ في بلده الأم بولندا ومؤكدا في الوقت ذاته على شعوره بـ"السعادة" حاليا في صفوف الفريق الألماني.

بالطبع تصريحات كهذه تركت صداها على مواقع الصحف البريطانية التي طرحت فريق ليفربول كبديل محتمل بحكم العلاقة السابقة التي تجمع بين المهاجم والمدرب يورغن كلوب حين كان الاثنان يحملان قميص دورتموند في السابق، الأول كلاعب والثاني كمدرب.

عقد ليفاندوفسكي مع بايرن مستمر إلى غاية عام 2019. لكن هذا العقد لن يمنع لا ليفاندوفسكي عن الرحيل في حال أصر على ذلك، كما أنه لن يمنع إدارة بايرن من الاستغناء عن ليفاندوفسكي إذا تعلق الأمر بصفقة مربحة.

في الوقت ذاته لم يستبعد الدولي البولندي بقاءه في معقل آليانس أرينا. فلو قرر إنهاء مسيرته في ميونيخ، فلأن بايرن سيكون النادي المثالي بالنسبة له لتحطيم أرقام قياسية جديدة. على "الأقل أن الفريق يتأهل كل سنة على الأقل إلى نصف نهائي دوري الأبطال، ومن نجح في ذلك غير برشلونة وريال مدريد وأتلتيكو؟" يتساءل اللاعب.

تعمد ليفاندوفسكي في حواره مع الصحيفة الفرنسية وبشكل ملفت إلى إعادة الكرة إلى الملعب الأول حيث توقف مدراء أعماله، ليقول للبافاريين أنا مستعد لكل شيء حتى للبقاء في صفوف النادي، ويقول في الوقت ذاته لكبار الأندية الأوروبية أنا للبيع فمن يريد؟!

مختارات