ليبرمان يعلن استقالته احتجاجا على وقف اطلاق النار في غزة | أخبار | DW | 14.11.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

ليبرمان يعلن استقالته احتجاجا على وقف اطلاق النار في غزة

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان استقالته من منصبه احتجاجا على وقف إطلاق النار في غزة بعد مواجهة بين الجيش الإسرائيلي وحركة حماس، ما أدى إلى مقتل 14 فلسطينيا وضابط إسرائيلي إضافة إلى نحو 20 جريحا إسرائيليا.

أعلن وزير الدفاع الإسرائيلي أفيغدور ليبرمان اليوم (الأربعاء 14 نوفمبر/ تشرين الثاني 2018) استقالته لرفضه وقف إطلاق النار في قطاع غزة بعد خلاف حاد مع الحكومة التي يرأسها بنيامين نتانياهو.

وقال ليبرمان للصحافيين "ما حدث بالأمس من إعلان اتفاق لوقف إطلاق النار والتهدئة هو بمثابة خضوع واستسلام للإرهاب". وأضاف "ما نفعله الآن كدولة هو شراء الهدوء على المدى القصير، لكننا سندفع على المدى البعيد ثمناً ونتكبد ضررا بالغاً" على مستوى الأمن القومي.

وأوضح لبيرمان معللا استقالته "كما أرى، ما حدث بالأمس- وقف إطلاق النار المقترن بعملية للتفاهم مع حماس- هو استسلام للإرهاب ... لا يوجد تعريف آخر لما حدث". وتابع "حاولت أنا أقول رأيي كعضو مخلص في الحكومة، وأن أجعل رأيا آخرا مسموعا، حتى إذا كان هذا بثمن انتخابي وسياسي كبير".

وأكد ليبرمان أنه ضد ادخال أموال الى غزة بعد أن سمح نتانياهو بإدخال 15 مليون دولار نقداً في حقائب الى القطاع لدفع رواتب موظفي الحكومة التي تديرها حماس.
 

 

مشاهدة الفيديو 25:08
بث مباشر الآن
25:08 دقيقة

مسائيةDW : بوادر حرب جديدة في غزة؟

 

من جهتها، اعتبرت حركة حماس أن استقالة وزير الدفاع الإسرائيلي يمثل "اعترافا بالهزيمة". وقال القيادي في حماس سامي أبو زهري، على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) ، إن استقالة ليبرمان "هي اعتراف بالهزيمة، والعجز في مواجهة المقاومة الفلسطينية". وأضاف أن الاستقالة "انتصار سياسي لغزة التي نجحت بصمودها في إحداث هزة سياسية في ساحة الاحتلال".

وفي وقت سابق دافع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو عن قبول حكومته بوقف إطلاق النار وقال "في أوقات الطوارئ عند اتخاذ القرارات الحاسمة للأمن، لا يمكن للجمهور أن يكون دائما مطلعا على الاعتبارات التي يجب إخفاؤها عن العدو"، مضيفا "لقد توسل أعداؤنا لوقف إطلاق النار وكانوا يعرفون جيدا السبب".

وأثار وقف إطلاق النار انتقادات واسعة من داخل حكومة نتانياهو وكذلك من الإسرائيليين الذين يعيشون بالقرب من قطاع غزة الذين تظاهروا الثلاثاء وصباح الاربعاء ويريدون الاستمرار في ضرب حماس. وطالب المتظاهرون الاسرائيليون  نتانياهو وليبرمان ورئيس البيت اليهودي نفتالي بنت بالاستقالة.

ح.ز/ ج.ع.م (د.ب.أ / أ.ف.ب)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة

إعلان