لوكاس توريرا.. موزع الجرائد الذي أصبح معشوق جماهير أرسنال | عالم الرياضة | DW | 07.12.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

لوكاس توريرا.. موزع الجرائد الذي أصبح معشوق جماهير أرسنال

من يعمل بجد يحصل على أجر عمله يوما ما. إنها حقيقة معروفة تنطبق على قصة اللاعب لوكاس توريرا، الذي عانى كثيراً في بدايته في أوروغواي ليتجاوز بعد سنوات قليلة أيام الفقر والعناء ويصبح ركيزة في تشكيلة أرسنال الإنجليزي.

إنه لاعب قصير القامة، فطوله 168 سنتميتر فقط. غير أن هذا اللاعب أصبح الآن حديث الجماهير في الدوري الإنجليزي. إنه لوكاس توريرا نجم أرسنال الجديد، صاحب الأعوام الـ22، والذي لفت إليه الأنظار بشدة خلال أدائه القوي مع منتخب أورجواي في مونديال روسيا 2018.

موزع الجرائد

يحكي موقع "إيمفوتبول" قصة هذا اللاعب ويقول إنه عاني وهو في سن الـ16، عندما غادر مسقط رأسه فراي بينتوس على الحدود مع الأرجنتين ليبحث عن حظوظه لدى ناديي ناسيونال وبينارول، أكبر أندية مونتفيديو، عاصمة أوروغواي.

ورغم أنه لم يلق هذا الحظ في البداية إلا أنه لم ييأس، فانضم إلى أكاديمية ناد صغير هو مونتفيديو فاندررز. ولكي يستطيع العيش عمل في وظيفتين في نفس الوقت. فكان يبدأ في الخامسة صباحا عمله كموزع جرائد ثم يذهب للتدريب في فريق الشباب تحت 19 ومنه إلى الخدمة في عمل آخر، حسب موقع "إيمفوتبول".

وفي يناير 2014 انتقل لاعب خط الوسط إلى نادي دلفينو بيسكارا الإيطالي، ولاحظ أطباء الفريق آنذاك عدة ثآليل في أحد قدميه. "رغم أنه لم يكن يستطيع الجري إلا أنه واصل اللعب لشهور دون أن يقول شيئا. توريرا لا يعرف أي ألم"، يقول مكتشفه روبيرتو درودا.

من أيام المعاناة إلى رغد العيش

كان راتبه الشهري 1250 يورو، يدفع منها 800 إيجارا للشقة التي كان يتقاسمها مع والده، وكان الإثنان يأكلان في مطعم "كباب تركي" شعبي، حيث كان يبلغ سعر السندوتش يورو ونصف اليورو فقط.

وبعد موسمين مع الفريق انتقل إلى سامبدوريا جينوا مقابل ثلاثة ملايين يورو ليبقى معه موسمين أيضا ثم انتقل في صيف 2018 إلى أرسنال الإنجليزي مقابل 30 مليون يورو. واجتهد لوكاس توريرا في الأشهر القليلة الماضية مع أرسنال واستطاع أن يحجز لنفسه مكانة في التشكيلة الأساسية لكتبيه "الغانرز"المدججة بالنجوم.

ويقول موقع غول "لم تعد لديه مصاعب مالية على عكس الحال أيام بيسكارا. فبدلا من 300 يورو في الأسبوع يحصل الآن على 56 ألف يورو أسبوعيا".

ص.ش/ه.د

مختارات

إعلان