لوفتهانزا تأسف لاحتمال إسقاط الطائرة على يد مساعد الطيار | أخبار | DW | 26.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

لوفتهانزا تأسف لاحتمال إسقاط الطائرة على يد مساعد الطيار

رئيس شركة لوفتهانزا يعتبر حادث سقوط طائرة جيرمان وينغز حدثا مروعا في تاريخ الشركة"، بعد إعلان المدعي العام الفرنسي أن تصرف مساعد قائد الطائرة يشير ربما إلى إسقاطه الطائرة عمدا.

عقدت شركة الطيران الألمانية العملاقة "لوفتهانزا" وشركة "جيرمان وينغز" منخفضة التكاليف التابعة لها مؤتمرا صحفيا بعد ظهر اليوم الخميس (26 آ1ار/ مارس) بشأن سقوط طائرة "جيرمان وينجز" فوق جبال الألب الفرنسية أول أمس الثلاثاء، والذي أسفر عن مقتل 150 شخصا هم جميع ركابها وأفراد الطاقم.

وأوضح رئيس شركة لوفتهانزا، كارستن شبور، اليوم خلال المؤتمر أنه بعد تحليل التسجيلات الصوتية للطائرة المنكوبة تبين أن هناك تحولا مأساويا جديدا تماما في الحادث. واعتبر شبور أن هذا الحادث بمثابة "حدث مروع في تاريخ الشركة". وأشار إلى أنه لابد من الأخذ في الاعتبار بناء على هذه التسجيلات أنه ربما يكون سقوط الطائرة حدث عمدا. وأكد شبور: "لدينا ثقة تامة في الطيارين لدينا، إنهم الأفضل على مستوى العالم وسيظلون كذلك". وتابع: "بالنسبة لي يعد ما حدث بمثابة واقعة فردية مأساوية للغاية".

وقال شبور إن مساعد قائد الطائرة، ربما ضغط على شفرة "الإغلاق" عندما حاول قائد الطائرة العودة مرة أخرى إلى قمرة القيادة. ويوجد بالطائرة شفرتا دخول إلى قمرة القيادة، إحداهما عادية والأخرى، رئيسية تسمح للطاقم بالدخول في حال عدم صدور استجابة من الداخل لطلب الدخول. وأضاف شبور "توجد شفرة ممتازة يمكن إدخالها. وفي حال عدم الاستجابة، يفتح الباب كهربائيا. ولكن يمكن منع الدخول، إذا ضغط الشخص الموجود في قمرة القيادة على شفرة "أغلق" بينما يدق صوت جرس طلب الدخول". وقال " سواء لم يدخل قائد الطائرة الشفرة الممتازة، وهو الأمر الذي لايمكننا أن نتخيله، أو أدخلها، فإن العرقلة كانت من الداخل".

ويأتي تصريح الشركة بعدما أعلن المدعى الفرنسى برايس روبين في وقت سابق اليوم أن تصرف مساعد قائد الطائرة الألمانية التي سقطت أمس الأول جنوب فرنسا ينم عن أنه كانت لديه رغبة في تدمير الطائرة وأن طاقم الطائرة وقائدها الذي منع من دخول قمرة القيادة استخدما القوة في الدقائق الأخيرة لفتح الباب.

وأكد المدعي أن المساعد لم يرسل إشارة استغاثة وأن الطائرة أرسلت هذه الإشارة ذاتيا مع اقترابه المتسارع إلى الأرض. وأشار رئيس شركة لوفتهانزا إلى أنه لم يتضح حتى الآن دوافع مساعد قائد الطائرة التي جعلته يقوم بذلك.

وأكد شبور أن الشركة لديها معايير أمنية عالية، ولكنه أشار في الوقت ذاته إلى أنه لا يمكن استبعاد حدوث مثل هذه الحوادث الفردية. وقال: "هناك قاعدة معروفة، وهي أن توفير الأمن يقع في المرتبة الأولى، لذا يؤسفنا للغاية حدوث مثل هذه الحادثة لدينا الآن".

ع.خ/ ع.ج.م (د ب أ)

مواضيع ذات صلة

إعلان