لمواجهة مآسي الهجرة في المتوسط..دعوات لسياسة أوروبية ″منسقة″ | أخبار | DW | 14.07.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

لمواجهة مآسي الهجرة في المتوسط..دعوات لسياسة أوروبية "منسقة"

فيما أكد الهلال الأحمر التونسي أن عدد الجثث التي انتشلتها تونس بعد غرق سفينة كانت مكتظة بالمهاجرين قبالة سواحلها الأسبوع الماضي ارتفع إلى 82، تعالت الأصوات الأوروبية المطالبة بسياسة أوروبية أكثر تنسيقا إزاء مشاكل الهجرة.


هاجم ساسة أوروبيون نهج الإتحاد الأوروبي في التعاطي مع ملف الهجرة غير الشرعية وعمليات إنقاذ المهاجرين في سواحل البحر الأبيض المتوسط.  وكانت سفينة قد انقلبت وتقل مهاجرين بعد ابحارها من ليبيا متجهة إلى أوروبا، فيما ارتفع عدد الغرقى إلى 82 شخصا. وقال ناجون لخفر السواحل التونسي الأسبوع الماضي إنها كانت تحمل 86 شخصا. وقالت مفوضية الأمم المتحدة السامية لشؤون اللاجئين إن صيادين تونسيين أنقذوا أربعة أشخاص ولكنهم لفظوا أنفاسهم الأخيرة في المستشفى فيما بعد .

مشاهدة الفيديو 23:40

مسائية DW: جدل الهجرة يعود للواجهة في أوروبا.. ما الجديد؟

وقال منجي سليم المسؤول في الهلال الأحمر التونسي لرويترز إنه بعد عمليات بحث استمرت أسبوعا تم انتشال كل جثث الاثنين والثمانين شخصا الذين كانوا بالسفينة التي غرقت الأسبوع الماضي. ويعد ساحل غرب ليبيا نقطة مغادرة رئيسية للمهاجرين الأفارقة الطامحين في الوصول إلى أوروبا على الرغم من الأعداد تراجعت بسبب جهود تقودها إيطاليا للقضاء على شبكات التهريب ودعم قوات خفر السواحل الليبية. وكان 65 مهاجرا قد غرقوا في مايو أيار أثناء توجههم من ليبيا إلى أوروبا بعد انقلاب مركبهم قبالة تونس.

وأوروبيا تواصل الجدل حول مسؤولية إنقاذ المهاجرين في سواحل البحر الأبيض المتوسط، وقد دعا كريستيان ليندنر زعيم حزب الديمقراطيين الأحرار المعارض إلى إعادة تنظيم عمليات الانقاذ المطلوبة لمساعدة للاجئين، معتبرا أن عملية الإنقاذ ينبغي أن تبقى بأيدي الدولة، وفيما يتعلق بمصير المهاجرينالذين يتم إنقاذهم "ليس نقلهم إلى أوروبا، بل أولا إلى البلدان المصدر التي انطلقت منها رحلاتهم". وقال ليندنر في حوار لمجموعة ميديا فونك الألمانية اليوم الأحد (14 يوليو /تموز 2019) إن عمليات الإنقاذ لا ينبغي أن تساهم في تسهيل مهمة المهربين.، وأضاف أن دول شمال أفريقيا وبتعاون مع الأمم المتحدة إيجاد سبل محترمة وهجرة بطرق شرعية إلى أوروبا.

Migration nach Großbritannien l Ärmelkanal l Border Force (picture alliance/empics/V. Jones)

التشدد الأمني الأوروبي غير كاف لحل معضلة الهجرة

ومن جهته قال وزير الخارجية الإيطالي إنزو موافيرو ميلانيسي إنه سيقدم مقترحات للإتحاد الأوروبي في اجتماع يعقد الإثنين على مستوى وزراء الخارجية، وتقوم الإقتراحات الأوروبية على ضرورة تغيير في طريقة التعامل مع ملف الهجرة واللجوء وتجاوز أسلوب معالجة كل ملف على حدة وفق حلول قائمة على أحوال الطوارئ، داعيا إلى"حلول مستقرة ومنظمة" 

وفي تعقيبه على قرار إيطاليا ومالطا بالإحجام عن الاستمرار في استقبال السفن التي تنقذ مهاجرين في البحر الأبيض المتوسط، قال وزير الخارجية الإيطالي في حوار لصحيفة كوريرا دي لا سييرا الإيطالية اليوم الأحد إن المهاجرين "لا يبحثون عن شواطئ إيطاليا أو اليونان أو مالطا، بل عن أوروبا. لذلك يتعين أن نجد حلا داخل الإطار الأوروبي".  وأوضح "يجب توزيع اللاجئين الوافدين إلى الإتحاد الأوروبي وفق معايير موضوعية وواضحة"، مضيفا اقتراحه بأن يتم تقديم المزيد من المساعدات للبلدان الأصلية للمهاجرين، سواء عبر تمويل من سندات أوروبية أو عبر تعاون أقوى بين أجهزة الشرطة في مكافحة مهربي البشر.

 

 

ح.ز/م.س (رويترز، د ب أ)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة