لمواجهة ″أوميكرون″..دول عربية تشدد إجراءاتها وإسرائيل تغلق الحدود | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 28.11.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

لمواجهة "أوميكرون"..دول عربية تشدد إجراءاتها وإسرائيل تغلق الحدود

أعلنت إسرائيل كما دول عربية تشديد إجراءات دخول الأجانب إليها لمواجهة انتشار المتحورة الجديدة لفيروس كورونا "أوميكرون". وذهبت دول في المنطقة كالعراق والسعودية والسلطة الفلسطينية في نفس اتجاه تشديد الإجراءات الصحية.

أرشيف: صورة لإسرائيلي وهو يتلقى الجرعة الثالثة من لقاح كورونا

أرشيف: صورة لإسرائيلي وهو يتلقى الجرعة الثالثة من لقاح كورونا

 قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت في بيان إن "دخول الرعايا الأجانب إلى إسرائيل محظور باستثناء الحالات التي توافق عليها لجنة خاصة"، موضحا أن الإجراء يدخل حيز التنفيذ مساء اليوم (الأحد 28 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021). وقال البيان إنه سيُطلب من المواطنين الإسرائيليين الذين تم تلقيحهم إجراء فحص (بي.س. آر) والتزام حجر ذاتي لثلاثة أيام، على أن تبلغ مدة الحجر سبعة أيام لغير المطعمين في مسعى لمواجهة سلالة "أوميكرون".

مختارات

 وجاءت هذه القرارات التي يفترض أن توافق عليها الحكومة صباح اليوم الأحد، في ختام اجتماع لمجلس الوزراء المكلف مكافحة فيروس كورونا. وهي توقف إعادة فتح الحدود في الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر أمام السياح الأجانب الذين تلقوا اللقاح. وهي تأتي قبل ساعات من بدء عطلة عيد "عيد الأنوار" (هانوكا) اليهودي الذي يستمر ثمانية أيام وتنظم خلاله تجمعات واحتفالات. وقالت السلطات إنه لن يتم تغيير القواعد الخاصة بالتجمعات باستثناء شرط تقديم طلب تصريح صحي للتجمعات التي تضم خمسين شخصا بدلا من مئة سابقا.

 وكان بينيت أعلن الجمعة سلسلة من الإجراءات لتحديد الأشخاص الذين قد يكونون مصابين والحد من السفر بين إسرائيل والقارة الإفريقية بعد رصد إصابة مسافر عائد من ملاوي بالمتحورة.  وقال بينيت "نحن قريبون من حالة طوارئ (...) لن نتحمل أي مخاطر"، مقترحا اتخاذ إجراءات جديدة "قوية وسريعة" من جانب حكومته.

  وكانت الدولة العبرية من أوائل الدول التي أطلقت في كانون الأول/ديسمبر 2020، حملة تطعيم واسعة سمحت بإعطاء جرعتين لـ5.77 ملايين من أصل تسعة ملايين إسرائيلي، أو أكثر من ثمانين في المئة من البالغين. وأعطيت جرعة معززة لأربعة ملايين شخص.

Israel | Flughafen

مطار بن غوريون مغلق في وجه الأجانب بعد أن فتح أبوابه للسياح بداية شهر نوفمبر تشرين ثاني

السلطة الفلسطينية: تشديد الإجراءات في المعابر

في سياق متصل، اعلنت وزارة الصحة الفلسطينية أن الوزارة تبحث تشديد الإجراءات في مواجهة متحور "أوميكرون". وقال المتحدث باسم الوزارة كمال الشخرة إن الوزارة ستوعز بتشديد الإجراءات على المعابر والحدود في إطار تفشي المتحور الجديد عبر أخذ التدابير اللازمة، وإجراء الفحوصات للقادمين، للتمكن من رصد الحالات.

وذكر الشخرة لوكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية(وفا)، أن خطر المتحور الجديد يكمن في سرعة انتشاره، ونوع الإصابة به، حيث ينتشر بشكل أوسع من المتحورات السابقة بقدر 500 مرة، وقد يتعرض المصاب به لأعراض غاية في الصعوبة. وأضاف "نحن في فلسطين على أهبة الاستعداد دائما للقيام بالإجراءات اللازمة، وحددنا المناطق التي يتوجه اليها السياح خاصة بيت لحم وأريحا، وسنقوم بعمل الفحوصات للعاملين بالفنادق للحد من تفشي الفيروس".

مشاهدة الفيديو 28:11

مسائيةDW : متحور كورونا الجديد.. هل يفاقم الوضع الوبائي في العالم؟

يأتي ذلك فيما أعلنت وزيرة الصحة الفلسطينية مي الكيلة، اليوم عن تسجيل 3 وفيات جميعها في قطاع غزة، و125 إصابة جديدة بفيروس كورونا، و149 حالة تعاف خلال الـ 24 ساعة الأخيرة. وسجلت الأراضي الفلسطينية حتى اليوم أكثر من 450 ألف إصابة بجائحة كورونا منهم 4795 حالة وفاة، بحسب إحصائيات رسمية.

العراق إعادة فرض إجرءات التباعد

من جهته، صرح مسؤول عراقي أن وزارة الصحة بالبلاد ستعيد العمل بإجراءات الإغلاق ومنع السفر وتطبيق خطوات الوقاية في حال ظهور السلالة الجديدة. وقال الدكتور رياض عبد الأمير الحلفي المدير العام لدائرة الصحة العامة بوزارة الصحة العراقية في تصريح لصحيفة "الصباح" الحكومية الصادرة اليوم الأحد "إن وزارة الصحة ستلجأ إلى اعتماد الإجراءات السابقة والتباعد الاجتماعي وأخذ اللقاح للوقاية من سلالة "أوميكرون". وذكر أن" أغلب دول العالم تحظر حاليا دخول المسافرين القادمين من جنوب أفريقيا بسبب السلالة الجديدة كونه يحتوي على عدد كبير من الطفرات المسجلة في السلالات القديمة ومنها دلتا المتعلقة بسرعة الانتشار وتجاوز الجهاز المناعي".

 وكان العراق قد سجل منذ اكتشاف فيروس كورونا مطلع عام 2020 وحتى الآن مليونين و 790 ألفا و84 إصابة فيما بلغ عدد الوفيات 23 ألفا و 772 حالة وفاة.

مشاهدة الفيديو 01:42

قلق من انتشار متحور كوفيد جديد شديد الخطورة في جنوب إفريقيا

السعودية ـ تعليق الطيران مع دول جنوب القارة الإفريقية

وعربيا دائما، قررت السعودية اليوم الأحد  تعليق الرحلات الجوية القادمة من سبع دول  أفريقية والمغادرة إليها لأسباب تتعلق بتفشي السلالة الجديدة لكورونا. ونقلت وكالة أنباء السعودية (واس) عن مصدر مسؤول في وزارة الداخلية قوله إنه تقرر تعليق الرحلات الجوية القادمة من دول جنوب إفريقيا مالاوي، وزامبيا، ومدغشقر، وأنغولا، وسيشل، وموريشيوس، وجزر القمر والمغادرة إليها. وأشار إلى أنه تم كذلك تعليق السماح بدخول المملكة لغير المواطنين، من القادمين مباشرة أو غير مباشرة من الدول المشار إليها؛ فيما عدا من قضى مدة لا تقل عن 14 يومًا في دولة أخرى من الدول التي تسمح الإجراءات الصحية في المملكة بدخول القادمين منها وفقًا للإجراءات الصحية المعتمدة.

وأكد المصدر تطبيق كامل إجراءات الحجر الصحي المؤسسي المعتمد لمدة خمسة أيام على جميع الفئات المستثناة من القادمين من تلك الدول، بمن في ذلك مواطنو المملكة، بغض النظر عن حالة التحصين. وشددت وزارة الداخلية على أنه يلزم من دخل إلى المملكة قادماً من تلك الدول أو الدول المعلن عنها سابقًا، أو مر بها بعد تاريخ  أول تشرين ثان/ نوفمبر الجاري ، أن يكون لديه نتيجة سلبية لفحص "بي.سي.أر" للفيروس، قام بإجرائه بعد وصوله إلى المملكة. وأوضح المصدر أن جميع الإجراءات والتدابير تخضع للتقييم المستمر من قبل الجهات الصحية المختصة في المملكة، وذلك بحسب تطورات الوضع الوبائي عالميًا، مع تحذير المواطنين والمقيمين إلى تجنب السفر إلى الدول المشار إليها حتى إشعار آخر.

خطوات استباقية في أبوظبي

وفي سياق متصل، أعلنت لجنة إدارة الطوارئ والأزمات والكوارث الناجمة عن جائحة كورونا في أبوظبي تحديث الطاقة الاستيعابية وشروط حضور الفعاليات والمعارض وحفلات الزواج في الأماكن المغلقة والمفتوحة في الإمارة، وذلك تعزيزا للإجراءات الوقائية والاحترازية للحفاظ على الصحة العامة. ووفقا لما ذكره المكتب الإعلامي في الإمارة، فإن حضور الفعاليات والمعارض في الأماكن المُغلقة سيتطلب إبراز المرور الأخضر على تطبيق الحصن ونتيجة سلبية لفحص "بي.سي.آر" لا يتجاوز 96 ساعة.

وقبل دخول الفعاليات، يخضع الحضور على مداخل ومنافذ المعرض لإجراء مسح بنظام "إي دي إي" (تقنية تسمح باكتشاف احتمال الإصابة بكورونا من خلال قياس الموجات الكهرومغناطيسية التي تتغير عند وجود جزيئات الحمض النووي الريبي للفيروس في جسم الشخص) مع ضرورة الالتزام بارتداء الكمامة. كما سيتم تشغيل حفلات الزواج بطاقة 60% من السعة الاستيعابية، على ألا يتجاوز عدد المدعوين 100 شخص بالنسبة للقاعات الداخلية و300 شخص في الهواء الطلق و60 شخص بالنسبة للأعراس التي تُقام في المنازل. يذكر أن منظمة الصحة العالمية قد أطلقت تسمية "أوميكرون" وهو حرف من الأبجدية الإغريقية، على السلالة الجديدة من "كورونا"، التي وصفتها بـ"المثيرة للقلق".

ح.ز/ م.س (أ.ف.ب، د.ب.أ)