لماذا يفقد المصابون بكورونا حاستي الشم والتذوق؟ | صحة | معلومات لا بد منها لصحة أفضل | DW | 19.02.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

صحة

لماذا يفقد المصابون بكورونا حاستي الشم والتذوق؟

أزمة الانتشار العالمي لفيروس كوفيد 19 تسببت في أزمة أخري تتمثل في فقدان حاستي الشم والتذوق. ويخشى المتخصصون من أن يتسبب هذا في عواقب على الحالة النفسية والتغذية، ولكن مازال هناك أمل... ما هو؟

التعافي من فيروس كورونا لا يعني عودة حاستي الشم والتذوق مباشرة.

التعافي من فيروس كورونا لا يعني عودة حاستي الشم والتذوق مباشرة.

بعد أن استعاد حاستي الشم والتذوق بمرور ثلاثة شهور على إصابة محتملة بفيروس كورونا في شهر نيسان/أبريل الماضي، أصيب بالفيروس مرة أخرى في شهر آب/أغسطس وفقد الحاستين مرة أخرى. هذا ما حدث مع الأسترالي، ريكي تومسون، البالغ من العمر 28 عاما والذي يعمل كمهندس ويعيش في لندن.

وفي حوار أجرته DW، يحكي تومسون كيف نبهته خسارته لحواسه بمدى أهميتها لربطنا بالواقع وخطأ اعتبار تمتعنا بها أمر مفروغاً منه، كما تحدث عما تسبب فيه فقدانه لحواسه من مواقف محرجة. ويقول تومسون: "عندما بدأت صالات الألعاب الرياضية بفتح أبوابها من جديد وتوجهت لها، كنت أعتقد أن رائحتي سيئة لأنه لم يكن لدي أدنى فكرة عن حقيقة الموقف. لم أستطع اختيار رائحتي أو مزيل العرق أو أي شيء".

ويحمل فقدان الشم اسم أنوسميا Anosmia، وهي حالة كانت غير معتادة من قبل، لكنها أصبحت الآن إحدى الأعراض الرئيسية لتشخيص الإصابة بكوفيد-19.

وتختلف معدلات الإصابة بفقدان حاسة الشم من دراسة لأخرى، إلا أن معظم الأبحاث توصلت لكونه واحد من الأعراض الجانبية الشائعة. كما يستمر فقدان حاسة الشم طويلا لدى البعض، حتى بعد شفائهم من الحمى أو ارتفاع درجة حرارة الجسم وضيق التنفس.

ويفقد المصابون عادة حاسة التذوق إلى جانب فقدانهم لقدرتهم على الشم، فيما يسمى علميا باسم أغيوسيا Ageusia، بل ويمكن أيضا أن يفقدوا الحساسية التي يتمتع بها اللسان.

مشاهدة الفيديو 03:10

فقدان حاسة الشم إثر الإصابة بفيروس كوفيد 19

العواقب؟

غالبا ما تكون حاسة الشم هي ما يعتقد البشر أن بإمكانهم العيش بدونها. ولكن ينبه العلماء لمدى أهمية حاسة الشم في حياتنا أكثر مما نتخيله. فإلى جانب احتمالات الخطورة بسبب عدم التمكن من شم روائح تسريب غاز أو دخان حريق أو طعام غير صالح للأكل، تنبه الأخصائية النفسية وأستاذة علم الأعصاب بجامعة براون في الولايات المتحدة رايتشل هرتز، في حديث لـDW، بأن فقدان حاسة الشم يمكن أن يكون له تأثيراً "كبيراً للغاية".  تقول هرتز إن حاسة الشم تتصل بقوة بالجانب العاطفي لحياتنا، كما ترتبط بشكل غير مباشر بحياتنا الاجتماعية وخبراتنا العاطفية وذكرياتنا وإدراكنا لذاتنا.

ويرتبط فقدان حاسة الشم أيضا بارتفاع معدل الإصابة بالاكتئاب والقلق. ووفقا لدراسة منشورة بشهر تموز/يوليو الماضي، لاحظ باحثون أن استعادة الأشخاص لحاسة الشم، التي فقدوها بسبب الإصابة بفيروس كورونا، ساهمت في تحسن حالتهم النفسية وتفاعلاتهم الاجتماعية.

كيف تؤدي الإصابة لفقدان الشم والتذوق؟

وبالرغم من عدم التمكن من فهم الأمر بشكل كامل حتى الآن، يسود إجماع على أن فيروس كورونا يعطل الخلايا في الأنف بدخوله إليها، ما يؤدي لفقدان حاسة الشم.

أما بالنسبة لحاسة التذوق، يقول الأستاذ المساعد بالجامعة العربية في القدس، ماشا نيف، إن الطريقة التي يؤثر بها الفيروس على حاسة التذوق واللسان ليست واضحة بعد. ويشير نيف إلى أنه وفقا لعدة دراسات "تضعف حاسة التذوق لدى الكثير من المصابين بكوفيد بنسبة 70 بالمئة"، بدليل عدم القدرة على تذوق الأطعمة المحلاة والمالحة واللاذعة والمُرة.

ويحكي الأسترالي تومسون: "عندما عادت حاسة التذوق، بعض الأطعمة كانت تصيبني بالغثيان بلا سبب. والآن يمكنني تناول الطعام والفلفل لأن حدتهم أصبحت أقل، بينما لم أكن أحب تناولها قبل ذلك".

مشاهدة الفيديو 05:15

تمارين الشم - هل يمكن تعلم الشم من جديد؟

ما الذي يمكن عمله؟

عندما تم تحديد فقدان الشم كواحد من أعراض الإصابة بكوفيد 19، تخوف العلماء من أن يؤثر الفيروس على الخلايا العصبية في الأنف التي ترسل إشاراتها للمخ، وبالتالي أن يكون للفيروس وسيلة يصل بها للدماغ. ولكن لم تتأكد صحة تلك النظرية من خلال عدد من الدراسات التي أظهرت أن الفيروس نادراً ما يصل للمخ.

ويوصي الباحثون المتعافين من كورونا بتدريب الأنف على شم الروائح مجدداً، مثل الليمون والقرفة والنعناع والقرنفل، وشم كل منهم على لوحدها لمدة عشر ثواني عدة مرات يومياً لبضعة شهور. وبعد ذلك يمكن الانتقال لمجموعة جديدة من الروائح.

وتوضح هرتز أن بهذه الطريقة يمكن للمخ التدرب للتعرف على الروائح، ما يؤدي لتنشيط مستقبلات الرائحة في الدماغ، وتقول: "الخبر الجيد هو أنه لم يحدث تلف عصبي للخلايا العصبية الحسية بسبب كوفيد 19. وفي تلك الحالة بشكل عام، هناك أمل في الشفاء".

شارلي ألين/ د.ب.