لماذا منع ″الشاهد″ دخول الداعية وجدي غنيم إلى تونس؟ | أخبار | DW | 27.07.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

لماذا منع "الشاهد" دخول الداعية وجدي غنيم إلى تونس؟

أعلن متحدث باسم الحكومة التونسية أن قرارا صدر بمنع الداعية المصري المثير للجد، والمحسوب على جماعة الإخوان المسلمين، وجدي غنيم من دخول البلاد، فما هي حيثيات هذا القرار؟ وما علاقة ذلك بالرئيس الراحل الباجي قائد السبسي؟

قال متحدث باسم الحكومة التونسية في ساعة متأخرة من الليلة الماضية إن رئيس الحكومة يوسف الشاهد قرر منع الداعية المصري، المحسوب على جماعة الإخوان المسلمين، وجدي غنيم من دخول التراب التونسي مستقبلا، بسبب نشره تدوينات مسيئة للراحل الباجي قايد السبسي.

وقال المتحدث إياد الدهماني لوكالة الأنباء التونسية إن رئيس الحكومة يعتبر أن ما صدر عن غنيم "هو سلوك متطرف وعنيف هدفه الإساءة لا إلى الرئيس الراحل فقط، بل الإساءة للدولة التونسية ولكافة الشعب التونسي".

وكتب غنيم اللاجئ في تركيا والمحسوب على جماعة الإخوان المسلمين، على صفحته الخاصة بموقع للتواصل الاجتماعي تدوينات مناوئة للرئيس الراحل الباجي قايد السبسي الذي وفاته المنية أول أمس الخميس. وكتب غنين على موقعه على فيسبوك "هلك السبسي وبقي الإسلام".

وأثارت التدوينات غضبا في تونس كما فجرت تعليقات ساخرة ضد غنيم على مواقع التواصل الاجتماعي.

وكان غنيم أشد المنتقدين لمبادرات السبسي بشأن حقوق المرأة ومن بينها مقترحه المساواة بين المرأة والرجل في مادة الميراث ورفع القيود لحق المرأة التونسية بالزواج من الأجنبي غير المسلم.

وقدمت تونس في 2017 احتجاجا رسميا لدى السلطات التركية ضد غنيم. وزار غنيم تونس عام 2012 خلال فترة حكم الإسلاميين وألقى خطبا في عدة مساجد.

يذكر أن محكمة مصرية حكمت في عام 2017 على غنيم بالإعدام غيابيا بتهمة تأسيس وقيادة خلية إرهابية.

ح.ع.ح/ع.ج.م(د.ب.أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة