لماذا رفع أحد منقذي ″فتية الكهف″ في تايلند قضية على إيلون ماسك؟ | سياسة واقتصاد | DW | 17.09.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

لماذا رفع أحد منقذي "فتية الكهف" في تايلند قضية على إيلون ماسك؟

في تصعيد للتراشق الكلامي بين غواص بريطاني ساعد في عملية إنقاذ صبية الكهف التايلاندي وبين الملياردير الشهير إيلون ماسك، رفع الاول دعوى قضائية على الأخير بتهمة لا تخطر على البال.

رفع الغواص البريطاني فيرن أونسورث، الذي ساعد في عملية الإنقاذ الشهيرة لمجموعة من الصبية في كهف في تايلند، دعوى قضائية على الملياردير الأمريكي إيلون ماسك، مدعياً أن الأخير اتهمه على حسابه في "تويتر" بأنه "غلماني" (مولع جنسياً بالأطفال). ويطالب أونسورث بتعويض قدره 75 ألف دولار وأن يتوقف ماسك عن ادعاءات مماثلة.

وجاءت ادعاءات ماسك بعد مقابلة مع شبكة (سي إن إن) الإخبارية الأمريكية وصف فيها أونسورث عرض سابق الملياردير الأمريكي إيلون ماسك إرسال غواصة صغيرة للمشاركة في عملية إنقاذ فتية الكهف في تايلاند بأنها "حيلة" دعائية. وقال فيرن في تموز/ يوليو الماضي إن "الغواصة لم يكن لديها أي فرصة للنجاح"، مشيراً إلى أن ماسك "لم يكن لديه تصور حول ممر الكهف. فطول الغواصة يبلغ حوالي خمسة أقدام و6 بوصات ولذلك فإنها لم تكن لتتمكن من الحركة حول الزوايا أو عبور أول خمسين متراً داخل الكهف ... هذه كانت مجرد حيلة دعائية".

وكان أونسورث جزءاً من فريق دولي من خبراء الغوص في الكهوف الذين أنقذوا 12 صبيا مراهقاً ومدربهم. وظل فريق كرة القدم "وايلد بورز" عالقاً في الكهف لأكثر من أسبوعين .

خ.س/ ي.أ (رويترز، د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع