لغز التخدير | وثائقي | DW | 13.06.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

وثائقي

لغز التخدير

سيناريو مرعب ـ الاستيقاظ أثناء عملية جراحية بعد التخدير الكامل. سيناريو مرعب ـ الاستيقاظ أثناء عملية جراحية بعد التخدير الكامل. في ألمانيا، تجرى سنويا عشرة ملايين عملية جراحية تحت تأثير التخدير الكامل. ما يحدث الدماغ أثناء ذلك يبقى غامضا.

مشاهدة الفيديو 42:36

المواد المستخدمة حاليا في التخدير تم اكتشافها من خلال التجربة، في حين تبقى الأسئلة الكبيرة حول عمليات التخدير دون إجابات: لماذا تؤدي مواد التخدير المختلفة ألى نفس النتيجة وهي الغياب عن الوعي؟ ولماذا يختلف مفعولها من شخص إلى آخر؟ وكيف يستطيع الباحثون جعل التخدير أكثر أمانا؟ التخدير الكامل يبقى خطيرا لاسيما لكبار السن، وذلك في وقت ما زال فيه الخبراء يبحثون عن إجابات. فمن ثلاثين إلى أربعين بالمئة من المرضى الذين تفوق أعمارهم ستين عاما ويخضعون لتخدير كامل، يغادرون المستشفى وهو يعانون من ظاهرة تراجع الحالة الإدراكية بعد العمليات الجراحية المعروفة أيضا بـ ديليريوم أو الهذيان. أسباب ذلك ليست معروفة تماما. ولكن الدراسات تبين أنه كلما كان التخدير أقوى، كلما كان خطر الإصابة بالهذيان أكبر. خلال العمليات الجراحية، يراقب أطباء التخدير التنفس وضغط الدم ودقات القلب ولكن أيضا موجات الدماغ لمعرفة ما إذا كان النوم عميقا بشكل كاف. أطباء التخدير مطالبون بحل مشكلة التوازن بين قوة التخدير وحاجة المريض. فإذا كان التخدير ضعيفا، يصحو المريض وإذا كان قويا، تزداد أخطار الأضرار اللاحقة. تشير الأرقام إلى أن أعداد المرضى الذين يستفيقون أثناء إجراء العمليات وهو مخدرون بشكل كامل من 10 الاف إلى 16 ألف شخص. ولكن كيف يمكن تفادي مثل هذه الحالات؟ وكيف يمكن ملائمة جرعات التخدير الكامل مع حاجة المريض؟ الفيلم الوثائقي يلقي نظرة على بعض الطرق وعلى أدوية جديدة وأجهزة قياس جديدة وجرعات تخدير جديدة وإمكانية استبدال التخدير الكامل بالتنويم المعناطيسي.