لجنة تحقيق: أحداث رأس السنة بكولونيا نتيجة لـ″أخطاء فادحة″ للسلطات | معلومات للاجئين | DW | 17.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات للاجئين

لجنة تحقيق: أحداث رأس السنة بكولونيا نتيجة لـ"أخطاء فادحة" للسلطات

بعد خمسة عشر شهراً على وقوعها، كشفت مسودة تقرير للجنة تحقيق حكومية أن أحداث رأس السنة في كولونيا كان من الممكن تجنب حدوثها، لكونها كانت نتيجة لـ"أخطاء فادحة" ارتكبتها سلطات الولاية بـ"نتائج كارثية".

خلصت لجنة تحقيق ألمانية إلى أن أحداث بداية رأس سنة 2016 في مدينة كولونيا الألمانية كان من الممكن تجنب حدوثها إلى حد كبير. وجاء ذلك في مسودة تقرير لجنة تحقيق البرلمان لولاية شمال الراين-فيستفاليا، نشرت مقتطفات منه جريدة "إكسبريس"  الصادرة في كولونيا اليوم الجمعة (17 آذار/مارس 2017).

وحسب المسودة فإن الاعتداءات "كان يمكن منعها -ولحد كبير- لو تم التدخل ضد أولى الاعتداءات بالوقت المناسب وبشكل صارم. و"تهاون الشرطة" كما يقول التقرير أدى إلى تحفيز موجة جماعية من الاعتداءات. غير أن مثل هذا التدخل كان يستلزم أن تكون السلطات قد لاحظت أولى الاعتداءات وهو ما يشترط تواجد ما يكفي من العناصر الأمنية. وذلك لم يكن متوفرا، ما دفع اللجنة إلى تصنيف إجراء تخفيض عدد العناصر الأمنية بـ"الخطأ الفادح" الذي أدى إلى "نتائج كارثية".

وقد انتقدت لجنة التحقيق، وبشدة، المسؤولين ببلدية مدينة كولونيا وشرطة الولاية، لكونهما لم يقيّمان بالشكل الصحيح حالات وقعت في العام الذي سبق وقوع تلك الأحداث، واتخاذ الإجراءات الاحترازية اللازمة. 

كما استنكرت اللجنة أداء الشرطة والساسة في مجال العلاقات العامة بعد الاعتداءات. حيث تحدث التقرير عن أداء "زائف ومضلل". وأضاف أن الأداء الإتصالي لحكومة ولاية شمال الراين-فيستفاليا كان "وبشكل ملحوظ يركز على مبدأ الدفاع عوض تقديم إيضاحات"، الأمر الذي إلى أدى "فقدان الثقة" بالسلطات.

خ.س/ و.ب (أ ف ب)

مختارات

إعلان