″لا مكان″ لحزب البديل داخل أندية البوندسليغا! | عالم الرياضة | DW | 29.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

"لا مكان" لحزب البديل داخل أندية البوندسليغا!

"لا مكان" لأعضاء أو متعاطفين مع حزب "البديل" الشعبوي في سجلات نادي فرانكفورت. هذا كان الخطاب الذي رفعه بقوة رئيس هذا النادي، وجاءت التزكية من قبل 99 بالمائة من الأعضاء الذين أعادوا انتخابه.

صراع رئيس نادي آنترخت فرانكفورت بيتر فيشر مع حزب "البديل من أجل ألمانيا" الشعبوي انفجر منذ مدة، وتحديدا حين صرح فيشر في حوار صحفي أن "لا مكان" لأعضاء حزب البديل بين سجلات أعضاء أندية بوندسليغا، وخاصة ناديه فرانكفورت. ولأن قاعدة الأعضاء هي التي تنتخب الرئيس بشكل مباشر، ردّ "بديل ألمانيا" المتهم بإذكاء روح الكراهية ضد الأجانب والمسلمين، عبر تقديم شكوى قضائية ضد بيتر فيشر، ثم عبر دعوة  أعضاءه والمتعاطفين معه إلى الاشتراك في نادي فرانكفورت حتى يحصلون على حق انتخاب الرئيس ومن تمّ التصويت ضد من هاجمهم وأراد صد أبواب الأندية أمامهم.

موعد التصويت كان يوم أمس الأحد (28 يناير/ كانون الثاني 2018)، والمرشح الوحيد هو بيتر فيشر الذي يتولى منصب رئاسة فرانكفورت منذ عام 2000. ومنذ تصريحاته أمام الإعلام، تباينت المواقف داخل ألمانيا بين من يشجعه على موقفه، وبين من ينتقده لكونه تجاهل أن "البديل" حزب شارك في الانتخابات وبات ثالث قوة برلمانية في البوندستاغ.

Fussball - Eintracht Frankfurt Präsident Peter Fischer (picture alliance/dpa/A. Arnold)

بيتر فيشر رئيس نادي انتراخت فرنكفورت

مختارات

غير أن رئيس آنتراخت بقي على نهجه معتمدا خطابا واضحا لا لبس فيه، بأن من أسس قانون النادي دعم الأجانب ومساعدتهم على الاندماج وليس محاربتهم، وتابع فيشر أن "قانون النادي يؤكد على محاربة العنصرية من بداياتها، ورفض التنقيص من شأن الناس وتهميشهم ومعاداة السامية"، مضيفا أن يكون المرء عضوا في النادي ويصوت لصالح هذا الحزب الشعبوي، فإن ذلك أمران لا يجوز الجمع بينهما.

وشدد رئيس فرانكفورت أن "علينا أن ندافع بقوة على قيم مجتمعنا. نحن في خطر أكثر مما نعتقد".

كلامه هذا حصل على دعم غالبية مطلقة من الأعضاء، ليعاد انتخابه بمعدل 99 بالمائة من مجموع 654 صوتا. ستة أصوات فقط هي من عارضت انتخابه، في تطور يوضح بأن فيشر فاز في نهاية المطاف.

أما حزب "البديل" فاكتفى ببيان وصف فيه خطاب فيشر بأنه "أحادي الجانب" ويسعى من خلاله إلى "تلطيخ سمعة" أعضاءه.

مختارات

إعلان