″لا مخاطر كبرى على البنوك الألمانية بسبب أزمة الليرة التركية″ | أخبار | DW | 19.08.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

"لا مخاطر كبرى على البنوك الألمانية بسبب أزمة الليرة التركية"

قال رئيس البنك المركزي الألماني إن تركيا تواجه وضعا خطيرا للغاية. لكنه أكد في المقابل أن اقتصادها لا يشكل سوى واحد بالمائة من الأداء الاقتصادي العالمي، مشيرا لعدم وجود مخاطر كبرى على البنوك الألمانية بسبب أزمة الليرة.

في مقابلة مع صحيفة "فرانكفورتر ألغماينه زونتاغس تسايتونغ" الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم الأحد (19 أغسطس/ آب 2018) قال رئيس البنك المركزي الألماني ينس فايدمان إن تركيا تواجه وضعا اقتصاديا خطيرا للغاية، إلا أنها لا تشكل سوى واحد بالمائة من الأداء الاقتصادي العالمي.

ولكنه أشار إلى أنه يمكن أن تظهر المشكلات بالتأكيد، موضحا أنه يندرج ضمن ذلك حدوث آثار غير مباشرة عن طريق علاقات ائتمانية مثلا أو من خلال التجارة الخارجية. وأضاف فايدمان قائلا: "الخطر بالنسبة لقطاع البنوك الألماني يمكن التحسب له، فضلا عن ذلك أصبحت أنظمة التمويل أكثر قدرة على المقاومة بشكل عام".

وقال فايدمان: "الآثار غير المباشرة يصعب التحسب لها بشكل أساسي، مثل حالة فقدان عام للثقة التي تطال دولا ناشئة أخرى أيضا". وأشار إلى أن تركيا تحتل المركز السادس عشر فحسب في ترتيب الشركاء التجاريين لألمانيا في قطاع الصادرات.

م.أ.م/ أ.ح(د ب أ)

مختارات