لا تسامح! - الفلبين في بؤرة اهتمام تنظيم داعش | وثائقي | DW | 20.05.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

وثائقي

لا تسامح! - الفلبين في بؤرة اهتمام تنظيم داعش

هل يسعى ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية إلى تحويل الفلبين إلى رأس جسر له في آسيا؟ سيطر تنظيم داعش على مدينة ماراوي ذات الغالبية المسلمة عام 2017. وتحريرها استغرق من الجيش الفلبيني من خمسة أشهر.

مشاهدة الفيديو 42:35

ينقلنا هذا الوثائقي إلى داخل بلد يسعى ما يسمى تنظيم الدولة الإسلامية إلى تحويله إلى رأس جسر له من أجل نشر أيديولوجيته في آسيا. بالنظر إلى حجم الدمار الهائل في مدينة ماراوي تبدو الدولة الفلبينية ضعيفة وعاجزة عن الدفاع عن أرضها. رغم هزيمة أنصار داعش عسكريا، استغل هذا التنظيم حرب الشوارع ضد الجيش الفلبيني المدعوم والمجهز من الولايات المتحدة الامريكية، في نشر بروباغاندا خلافته المزعومة. لا يزال قانون الحرب ساريا في جزيرة مينداناو الواقعة جنوب الفلبين، حيث تقع مدينة ماراوي. ولا يزال أكثر من ستين ألف شخص من سكان المدينة يعيشون في مخيمات للاجئين أو ملاجئ الطواريء. ستستغرق عملية إعادة الإعمار سنوات طويلة. تشكل السيطرة المؤقتة لتنظيم داعش على مدينة ماراوي ذروة عابرة لصراع قديم مشحون دينيا استغله تنظيم داعش لكنه لم يتسبب فيه. فمنذ أكثر من أربعمائة عام يتنامى عداء بن السكان المسلمين وبين المسيحيين من مستعمرين ومستوطنين من شمال الأرخبيل. لا يزال كثير من المسلمين يشتكون من استمرار التمييز ضدهم من قبل الغالبية الكاثوليكية في البلاد، ما يشكل أرضا خصبة لتنظيم داعش من أجل تجنيد مقاتلين في صفوفه. قد تشكل سيطرة تنظيم داعش على ماراوي طوال 154 يوما محفزا للقوى المتطرفة في كامل المنطقة، فإندونيسيا المجاورة في بؤرة اهتمام تنظيم داعش كذلك. ووسط هذه الأوضاع المعقدة يحكم في الفلبين الرئيس رودريغو دوتيرتي المعروف باعتماده سياسة القبضة الحديدية أكثر من زرع السلام.