لافروف يعود مجددا إلى طاولة المفاوضات مع إيران | أخبار | DW | 31.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

لافروف يعود مجددا إلى طاولة المفاوضات مع إيران

في خطوة اعتبرها المراقبون إشارة إيجابية، عاد وزير الخارجية الروسي لافروف اليوم إلى لوزان للمشاركة في المفاوضات مع إيران بشأن ملفها النووي. لافروف غادر لوزان يوم أمس وقال إنه سيعود إذا توفرت فرص واقعية لاتفاق.

وصل وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف اليوم الثلاثاء (31 آذار/مارس 2015) إلى لوزان، حيث تتقدم المفاوضات الماراتونية حول الملف النووي الإيراني لكن "ببطء"، كما قال مفاوض إيراني. وكان لافروف غادر لوزان أمس الاثنين واعدا بالعودة إذا ما توافرت "فرص واقعية" للتوصل لاتفاق.

ويحاول وزراء خارجية مجموعة 5+1 (الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وروسيا والصين بالإضافة إلى ألمانيا) وإيران، تسوية المسائل الأخيرة للإعلان عن اتفاق حول الملف النووي الإيراني الشائك قبل نهاية الموعد المحدد في منتصف هذه الليلة 31 آذار/ مارس. وقد اجتمعوا بعد الظهر وانضم إليهم لافروف.

وصرح المتحدث باسم المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية بهروز كمال وندي للصحافيين أن المفاوضات الماراتونية حول الملف النووي الإيراني تتقدم لكن "ببطء". وقال المسؤول الإيراني "نتقدم لكن ببطء. فنظرا إلى تعقيد المسائل وواقع أن الأمر يتعلق بالدراسة النهائية للمواضيع، فان ذلك يجري ببطء".

على صعيد آخر، قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الثلاثاء إن التوصل إلى اتفاق حول الملف النووي الإيراني في لوزان "سيمهد الطريق" أمام طهران للحصول على السلاح النووي. وقال نتنياهو في خطاب أمام البرلمان الإسرائيلي (الكنيست) "اكبر تهديد لأمننا ومستقبلنا كان وسيبقى محاولة إيران حيازة أسلحة نووية.الاتفاق الذي يجري صياغته في لوزان يمهد الطريق نحو هذا الهدف". وتعهد نتنياهو أن إسرائيل "ستقوم بكل ما بوسعها لضمان أمننا ومستقبلنا".

في غضون ذلك، أشارت المستشارة الألمانية انغلا ميركل إلى أن المفاوضات النووية مع إيران لا تزال صعبة. وفي أعقاب لقائها مع الرئيس الفرنسي فرانسوا اولاند في برلين، قالت ميركل اليوم الثلاثاء: "نمني أنفسنا بختام ناجح (للمفاوضات) لكن هذا لم يتم إنجازه بعد". وأكدت المستشارة الألمانية على أن أي اتفاقية مع إيران يجب أن تضمن عدم قدرتها على التسلح النووي "هذا هو الشيء الذي نعتد به".

ح.ع.ح/ أ.ح (أ ف ب، د ب أ)

مختارات

إعلان