لاجئ سوري: مضطرون لمراجعة سفارة نظام يلاحقنا | ثقافة ومجتمع | DW | 24.04.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

ثقافة ومجتمع

لاجئ سوري: مضطرون لمراجعة سفارة نظام يلاحقنا

تصر السلطات الألمانية على مطالبة اللاجئين بإحضار شهادات ووثائق من الصعب عليهم تأمينها من سوريا أو من سفارتها في برلين. فكيف يُطلب من لاجئين ملاحَقين التوجه إلى سفارة النظام الذي يلاحقهم؟ فماذا يفعل اللاجئ في هذه الحالة؟

اضطر مئات آلاف السوريين إلى الخروج من بلدهم سوريا. ولجأ كثيرون منهم إلى ألمانيا. وما زال سوريون كثيرون يعيشون في سوريا تحت كنف النظام السوري. "لكننا نعتبر أن هذا النظام ظالم"، يقول اللاجئ السوري محمد في ألمانيا. والسلطات الألمانية تطالبه وتطالب غيره من اللاجئين بإحضار وثائق وأوراق ثبوتية، إما من سوريا أو من السفارة السورية التابعة للنظام في برلين. "فكيف بإمكاني أن أدفع نقوداً لهذا النظام الذي يقتلني بهذه النقود ويؤذيني ويؤذي أهلي الذين ما زالوا موجودين في سوريا، لا أعرف ما هذا القانون الذي في ألمانيا"، يتساءل محمد مستاءً في حواره مع موقع مهاجر نيوز.

مختارات

وبالاطلاع على أسعار المعاملات القنصلية الحالية 2017  المعلنة في موقع السفارة السورية في برلين يتضح أن رسوم تمديد جواز السفر 190 يورو ورسم منح جواز سفر جديد 380 يورو. لكن استعادة الأوراق من سوريا مثل الشهادات الأكاديمية وشهادات الميلاد في غاية الصعوبة. فقد خرج هؤلاء في الأساس من أجواء حرب، ومنهم مَن تم تدمير منازلهم في القصف. وكل أوراقهم ووثائقهم اختفت مع اختفاء بيوتهم. كما أنهم خرجوا فجأةً من سوريا. وقد اختفت معظم أوراقهم ووثائقهم. وهم الآن هنا في ألمانيا. فكيف بإمكانهم العودة إلى سوريا كي يستعيدوا هذه الأوراق، وخاصةً الشهادات وأوراق لمّ الشمل؟ "ففي سوريا لم يعد من المسموح به استصدار الشهادات بتوكيل شخص آخر، بل على صاحب الشأن استخراجها بنفسه شخصياً"، كما تقول اللاجئة السورية إيمان في حديثها لموقع مهاجر نيوز بمدينة كولونيا الألمانية.

"اللجوء إلى التزوير وسماسرة الإنترنت"

وحتى إذا كان بإمكان اللاجئ تأمينها فالكلفة المادية تكون باهظة وهائلة جداً، كما يقول لاجئون، متمنين من السلطات الألمانية إعادة النظر في هذه المشكلة، لأنها من الأهمية بمكان. "أنا أتساءل كيف بإمكاني الحصول على هذه الأوراق والوثائق. ويأتي الرد من السلطات الألمانية: هذه ليست مشكلتنا"، يقول محمد.

ومنهم مَن حصل حق اللجوء بالفعل، مثل رامي الذي حصل على الحماية الثانوية أي إقامة لمدة سنة في ألمانيا. لكن وعلى  عكس ما توقع، فإن مشكلته مع الأوراق الثبوتية لم تنتهِ بعد في ألمانيا. فقد طُلب منه التوجه إلى السفارة السورية في برلين من أجل المزيد من الأوراق الثبوتية. وهو ما جعل رامي يصاب بالصدمة: "أسأل السلطات الألمانية كيف تطلبون من لاجئين -ملاحقين في بلدهم- التوجه إلى سفارة هذا البلد الذي يلاحقهم". ويؤكد رامي على أن "هذا الأسلوب يدفع اللاجئين للتعامل مع سماسرة عبر الإنترنت من أجل تأمين أوراق ربما تكون مزورة، تكلفهم أرقاماً فلكية".

وبالفعل يوجد لاجئون سوريون يتمكنون من تدبير الأوراق، ولكن "بطرق معينة معروفة وغير مشروعة: بالتزوير ودفع الرشاوي، لكن هذا ليس بالأمر الطبيعي"، كما يقول لاجئون، متمنين من الحكومة الألمانية أخذ ذلك بعين الاعتبار. فاللاجئون السوريون -كما يقولون هم أنفسهم- ليس بإمكانهم الرجوع إلى بلدهم بسهولة، وليس بإمكان أي شخص آخر استخراج أوراقهم في سوريا بالوكالة.

علي المخلافي/ (د.ص)

© مهاجر نيوز – جميع الحقوق محفوظة
مهاجر نيوز لا تتحمل مسؤولية ما تتضمنه المواقع الأخرى
المصدر: مهاجر نيوز 2017

مختارات

روابط خارجية

مواضيع ذات صلة

إعلان
Themenheader Infoseite für Flüchtlinge

خطواتي الأولى - معلومات للاجئين الجدد في ألمانيا 26.10.2015