لاجئو لبنان القدامى والجدد.. وقدرات دولة الأرز الضعيفة | سياسة واقتصاد | DW | 22.05.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

لاجئو لبنان القدامى والجدد.. وقدرات دولة الأرز الضعيفة

رغم صغر مساحته وتواضع موارده وبستة ملايين نسمة عدد سكانه، كان لبنان بلد لجوء ومنذ عام 1948، عندما احتضن أوائل اللاجئين الفلسطينيين، ثم أضيف إليهم لاجئو سوريا. كل شيء بات ضيقا إلا الاستياء فهو يزاد يوما بعد يوم.

Libanon Gemeindezentrum Shabriha (DW/D. Hodali)

مركز البلدية شبريحا ـ أطفال لاجئون

المسافة من بيروت إلى صور في جنوب لبنان هي حوالي 75 كلم. ويقود الطريق على ضفاف الساحل البحري وبجوار أشجار النخيل ومزارع كبيرة للفواكه. وقبل الوصول إلى وسط المدينة في صور ببضع كيلومترات بعيدا عن المنظر الجميل تقع شبريحا، مجمع سكني غير رسمي للاجئين فلسطينيين في لبنان. والطريق إلى هناك وعر، وعلى هامش الطريق تتناثر الأزبال. وعندما يكون الجو ممطرا تغمر المياه بعض الطرقات. ولا يتعذر رؤية مركز البلدية مع ساحة الرياضة واللعب. هناك يتم تقديم دروس الإغاثة الأولية ودروس الكومبيوتر وورش عمل ثقافي مختلفة. والمبنى محاط بسياج.

ويمكن سماع أصوات الأطفال من بعيد: فبعضهم ينبسط بسباق الكيس في الوقت الذي يجلس فيه الآباء في الظل ويدردشون. وبعض الشبان والبنات يتدربون معا ضمن فريق كرة القدم الجديد. "آتي بسرور إلى هنا. هنا نحن متضامنين"، تقول بنت في الحادية عشرة من عمرها وتعود جريا إلى الفريق.

ومركز البلدية أصبح مكانا للقاء: هناك يجتمع فلسطينيون من لبنان وفلسطينيون وسوريون هربوا من سوريا ولبنانيون. وليس عاديا أن يجلسوا جميعا مع بعضهم البعض. "عندما جئنا قبل ست سنوات من سوريا، شعرنا طويلا بأننا غرباء"، تقول سيدة شابة ترفض الكشف عن اسمها. "ولكن الوضع يتحسن ببطيء".

شبريحا هي واحدة من المجمعات السكنية غير الرسمية الـ 42 الموجودة خارج مخيمات اللاجئين الفلسطينيين المعترف بها في لبنان. وعاش اللاجئون الفلسطينيون الذين يصل عددهم إلى نحو 2800 شخصا طويلا فيما بينهم، واليوم يحتضن المكان الصغير ضعف عدد هؤلاء السكان. والكثير من اللاجئين السوريين، غالبا من أصول فلسطينية انضموا إليهم، لأن سعر الإيجار منخفض. والكثير منهم نجوا من حي اليرموك بالقرب من دمشق الذي تعرض سكانه طوال شهور للتجويع من قبل الجيش السوري والترهيب من قبل تنظيم "داعش".

Libanon Gemeindezentrum Shabriha (DW/D. Hodali)

مركز البلدية شبريحا ـ اطفال يتدربون

لاجئون يساعدون لاجئين

"عندما وصل الناس من سوريا إلى شبريحا، كان السكان مستعدين لتقديم المساعدة"، تقول فادية دهشة، مديرة أحد المشاريع التنموية في منظمة Popular Aid for Relief and Development. هذه المنظمة غير الحكومية تنظم الكثير من ورشات العمل في مركز البلدية الذي تم تأسيسه ببرنامج التنمية التابع للأمم المتحدة بدعم مالي من ألمانيا واليابان. "الناس هنا تذكروا النكبة، تلك الكارثة التي حصلت قبل 70 عاما عندما هُجروا أو أُجبروا على الهرب من فلسطين"، تقول السيدة. واللاجئون القدامى ساعدوا لاجئين جدد.

وفي جميع المناطق تقريبا في لبنان حيث استقر لاجئون فلسطينيون كان مجال السكن محدودا، وفي الغالب متدهورا. وهكذا هي عليه الحال في شبريحا. لكن السكان في شبريحا تضامنوا، وتقاسموا ما يمكن تقسيمه فيما بينهم، تقول فادية دهشة.

وفي الوقت الذي تخضع فيه مخيمات اللاجئين الفلسطينية الرسمية في لبنان لهيئة غوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة الخاصة باللاجئين من فلسطين ( أونروا)، تبقى التجمعات السكنية غير الرسمية متصلة بالبلديات اللبنانية حيث يحق للأنروا ضمان التعليم والصحة للاجئين الفلسطينيين.

لا وجود للعمل والسكن والكهرباء ونقل الأزبال

وتدفق السكان الجدد لم يدفع البلدية اللبنانية المسؤولة في العباسية إلى الاستثمار في البنية التحتية في شبريحا. وهذه ليست حالة وحيدة: فمن جهة البلديات لا تتوفر على ما يكفي من المال. ومن جهة أخرى لا يتوقع سياسيون الحصول على أصوات ناخبين من اللاجئين، لأنه لا يحق لهم الانتخاب، كما تقول شيراز موجالي. " كما أن البلديات لا تريد تقوية الطابع غير الرسمي للتجمعات السكنية".

وبما أن هناك نقصا في كثير من الأشياء، فإن المنافسة على أماكن السكن ومواطن العمل نشأت بين اللاجئين. وعلى هذا النحو لجأ أرباب العمل مجال فجأة إلى التقليص من رواتب العمال اليوميين. والبنية التحتية المجهدة للمكان عانت أكثر تحت العدد المتزايد للسكان. وتزايدت كميات الأزبال التي لا ينقلها أحد، وقلً التيار الكهربائي وضاق مجال السكن. فقط الاستياء هو الذي زاد.

وضع الفلسطينيين في لبنان كان أصلا قبل الحرب السورية سيئا. وحقوقهم إلى اليوم ماتزال محدودة رغم أنهم يعيشون في الجيل الثالث والرابع في لبنان. فهم يتوارثون وضع اللجوء ولا يحق لهم ملكية الأرض أو العقار. والمهن الأكاديمية مثل الطبيب والمحامي أو المهندس لا يحق لهم مزاولتها، وإذا كان لهم عمل، فهم لا يحصلون إلا على أجر يقل عما يتلقاه اللبنانيون. وحتى السوريين لا يحق لهم ممارسة عدة مهن في لبنان، وهم كبش فداء لكل ما هو سلبي في لبنان.

فلسطينيون في لبنان ـ بدون حقوق ومنسيون

بسبب تدفق اللاجئين السوريين يشعر الكثير من الفلسطينيين بمزيد من الإهمال. فانتباه العالم يتوجه صوب اللاجئين من سوريا، كما يشكو العديد من الفلسطينيين. واضح أن السوريين يمرون حاليا بأوقات عصيبة، إلا أنه بإمكانهم العودة يوما ما إلى ووطنهم، وذلك غير ممكن بالنسبة إلى الفلسطينيين الذين لا يحق لهم حتى زيارة وطنهم. وعوض ذلك يتم مطالبتهم بتقاسم القليل الذي يملكونه.

واقترحت هيئة غوث اللاجئين عدة مرات إقامة معسكرات إيواء للاجئين السوريين، إلا أن الحكومة في بيروت عارضت ذلك في كل مرة. فهي لا تريد إيجاد بنية ثابتة لمزيد من اللاجئين ـ وهي مجهدة. وطبقا لأرقام رسمية يعيش في لبنان 450.000 فلسطيني وأكثر من 1.5 مليون سوري في بلد يضم نحو أكثر من ستة ملايين نسمة. ولمواجهة هذا الوضع السيء يعمل برنامج التنمية للأمم المتحدة منذ 2013 على تحسين ظروف العيش في التجمعات السكنية غير الرسمية، مثل ما هو الحال في شبريحا. ويعيش 75.000 فلسطيني في لبنان في أحياء غير رسمية، يًضاف إليهم 30.000 فلسطيني من سوريا و 5000 سوري.

غرباء يتحولون إلى أصدقاء

ومركز البلدية في شبريحا هو آخر مشروع لبرنامج التنمية التابع للأمم المتحدة. لقد تم إقناع البلدية اللبنانية بوضع قطعة أرض رهن التصرف. وفي ورشات العمل لمركز البلدية يمكن أن يتعارف الناس. وتقول فادية دهشة بأن "ذلك يخلق أجواء التقارب ويقضي على الأحكام المسبقة". وأحيانا تتبادل النساء وصفات طبخ، وتتحدثن عن حياتهن. وإذا تقابل الأطفال خارج مركز البلدية، فهم يرون في الآخر فقط صديق الفريق الكروي: "وكل شيء آخر لا قيمة له".

ديانا هودالي/  م.أ.م

مختارات