كيف نجعل تعدين عملة البيتكوين عملية صديقة للبيئة؟ | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 12.12.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

كيف نجعل تعدين عملة البيتكوين عملية صديقة للبيئة؟

تكتسب عملة بيتكوين أهمية متزايدة. لكن منذ ظهورها عام 2009، كانت لديها نقطة ضعف كبيرة هي ارتفاع استهلاك الطاقة وانبعاثات ثاني أوكسيد الكربون المرتبطة بتعدينها. علماء في فرانكفورت حسبوا حجم انبعاثات الكربون لعملة بيتكوين.

منجم بيتكوين في مصنع من عهد الاتحاد السوفيتي بموسكو (26/7/2017)

منجم بيتكوين: العملة الرقمية المشفرة بيتكوين تزداد أهمية يوما بعد يوم.

يعمل عالم العملات المشفرة وفقًا لقوانينه الخاصة. وأحد القوانين الأساسية هو: كلما ارتفع معدل تداول العملة (أو سعر الصرف)، زاد استهلاك الطاقة من قبل الشبكات، وزاد معها انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون التي تنفثها الشبكة المعنية في الجو – وبالأخص ما يسمى بـ"المعدنيين" (Miners)، ويقصد بهم "مزارع الكمبيوتر" الضخمة حيث يتم تعدين عملات البيتكوين.

وبالفعل فإن الانبعاثات مرتفعة، بحيث يمكنها بسهولة التنافس مع الانبعاثات السنوية لبلدان بأكملها: إذ تتطلب معاملات البيتكوين حاليًا 140 تيراواط ساعة من الكهرباء سنويًا، وفقًا لتقديرات مركز كامبريدج للتمويل البديل. وهذا يعد أكثر بكثير من استهلاك الكهرباء في دولة مثل هولندا.

لكن الباحثين في مركز "بلوك تشين" (Blockchain) التابع لمدرسة فرانكفورت برئاسة فيليب ساندنر توصلوا إلى نتائج مختلفة قليلاً. ووفقا لهذ النتائج فإن البيتكوين تستهلك حاليًا 91 تيراواط ساعة فقط من الكهرباء سنويًا، وهو ما يعادل 38 مليون طن من انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون. ويقول فيليب ساندنر: "في رأيي ، يجب أولاً تقييم استهلاك الكهرباء بشكل محايد". العامل الحاسم هو ما إذا كانت الكهرباء المستخدمة في تعدين عملات البيتكوين الجديدة تأتي من مصادر الطاقة الأحفورية أو المتجددة. ووفقًا لحسابات فريق ساندنر البحثي، يتم استخدام حوالي 50 بالمائة من الطاقة "البنية" (الملوثة للبيئة) و 50 بالمائة من الطاقة "الخضراء" في معاملات البيتكوين على مستوى العالم.

نماذج من العملات الرقمية المشفرة (18/4/2021)

نماذج من العملات الرقمية المشفرة. هناك عملات أخرى كثيرة وليس البيتكوين فقط

مزيدا من الشفافية

على أية حال، فقد أراد ساندنر وفريقه، من خلال حساباتهم النموذجية، إضفاء مزيد من الشفافية على الشبكة غير الشفافة من أجل تزويد المستثمرين بمساعدات في اتخاذ القرار. وذلك لأن اهتمام المستثمرين المحترفين بعملة البيتكوين تزايد من جهة،  حيث أعلن مؤخرا الملياردير الأمريكي إلون ماسك المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة "تيسلا" عن تصاعد التداول في العملة المشفرة بيتكوين بمقدار مليار دولار، لكنه تراجع بعد ذلك مرة أخرى - بسبب ارتفاع استهلاك الطاقة لتعدين العملة المشفرة؛ ومن جهة أخرى يرغب المزيد والمزيد من المستثمرين في استثمار أموالهم وأصولهم ولكن بشكل مستدام أي دون الإضرار بالبيئة – وللأسف تحظى "البيتكوين" بسمعة سيئة في هذا المجال.

نتيجة الحسابات التي أجراها فيليب ساندنر وفريقه هي 370. أي يتم إنتاج 370 كيلوغراما من مكافئات ثاني أوكسيد الكربون لكل معاملة من معاملات البيتكوين. وبناءً على هذه المعرفة، فمن الممكن أن يقدم المستثمرون حاليا تعويضا عند الاستثمار في البيتكوين أو إجراء معاملات هناك. يقول دومينيك بويغر من شركة "أيكونيك فوندس" (Iconic Funds)، وهي شركة صناديق استثمارية متخصصة في العملات المشفرة: "لا يوجد حاليًا أي لائحة تنظيمية عالمية في هذا الصدد. ولا نريد انتظار هذه اللائحة أيضًا". "نريد التعامل بشفافية مع هذه البصمة الكربونية وتعويضها ببصمتنا الكربونية الخاصة على المدى الطويل".

بيتكوين وافتراس الطاقة

ووفقًا لهذه الحسابات، فإن صندوق البيتكوين المتداول في البورصة الذي أطلقته شركة "Iconic" له بصمة كربونية تبلغ حوالي 37 طنًا من مكافئ ثاني أوكسيد الكربون. ويجب أن يتم تعويض ذلك عن طريق شراء شهادات لمشروع في حوض الأمازون، حيث من المفترض أن يتم حماية الغابات الاستوائية من عمليات إزالة الغابات (القطع الجائر للأشجار)، وتعزيز التنوع البيولوجي وإطلاق المشاريع الاجتماعية لصالح السكان المحليين.

ارتفاع استهلاك الطاقة مرتبط بالنظام

ومن الواضح أن مثل هذه التعويضات ستكون ضرورية في ضوء أزمة المناخ وفي ضوء الزيادة المفترضة في استهلاك الكهرباء من قبل البيتكوين وأمثالها في المستقبل. وفي هذا الصدد علينا أن نعلم أن الاستهلاك المرتفع للطاقة من أجل تعدين البيتكوين ليس خطأً في النظام - وبالتالي لا يمكن تغييره.

ومن ناحية، تستهلك أجهزة الكمبيوتر التي لا حصر لها في شبكة بيتكوين الكهرباء، ومن ناحية أخرى يمكن للمشاركين أيضًا تعدين البيتكوين - وهذا ما يُعرف بالـ"Mining".  وللقيام بذلك، يتعين عليهم حل الشفرة التي تصبح أكثر تعقيدًا بتزايد أجهزة الكمبيوتر المشاركة. المتخصصون في التعدين هم عدد قليل جدًا من مستخدمي وشركات تداول البيتكوين. وهم يجلسون في ترقب بخوادم حاسوبية كاملة ليكونوا أول من يحل الشفرات ويفوز بعملات البيتكوين. ومن أجل هذا الهدف، يتنقلون أحيانًا حول العالم ويتوجهون دائمًا حيث تكون الظروف مواتية - أو تكون الكهرباء رخيصة.

إحدى مزارع البيتكوين في الصين (6/4/2017)

إحدى "مزارع البيتكوين" في الصين

يمكننا أن نلاحظ ذلك على مدار فصل الصيف. لأنه آنذاك اتخذت الحكومة المركزية في الصين إجراءات ضد معدَني البيتكوين وحظرت أخيرًا التعدين تمامًا. ويربط مراقبون هذا أيضًا بحقيقة أن الصين قلت لديها انبعاثات ثاني أوكسيد الكربون في الجو وأنها تريد أن تكون محايدة مناخياً بحلول عام 2060 على أبعد تقدير. ومن المرجح أيضًا أن يكون تعطش الاقتصاد الصيني الشديد للطاقة سببًا، وهو ما يؤدي إلى انقطاعات في التيار الكهربائي على مراحل.

ويقول ساندنر استنادا إلى رسم بياني، يظهر عمليات الحوسبة لشبكة بيتكوين في منحنى: "تم إيقاف تشغيل أنظمة التعدين ثم جرت تعبئتها ومن ثم شحنها. ويُظهر المنحنى انخفاضًا رأسيًا تقريبًا بداية من شهر مايو/ أيار – وهو بداية الإجراءات التي اتخذتها الحكومة الصينية ضد بيتكوين. ثم عاودوا الظهور في بلدان أخرى حيث أعيد بناء قدرات الحوسبة في الأشهر القليلة الماضية."

والآن تجاوز المنحنى انخفاضه الصيفي تماما وعادت المعاملات تقريبًا إلى مستويات ما قبل التدخل الصيني. لذلك، من المحتمل في المستقبل أن يطرح السؤال التالي نفسه: هل تعويضات المستثمرين ستكون كافية لتعويض استهلاك الطاقة المستنزفة في  تعدين البيتكوين؟

ميشا إرهارت/ ص.ش

تعدين البيتكوين : الخطر الذي يهدد البيئة