كوريا الشمالية تحتجز الماليزيين ″رهائن″ وكوالامبور تندد | أخبار | DW | 07.03.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

كوريا الشمالية تحتجز الماليزيين "رهائن" وكوالامبور تندد

منعت كوريا الشمالية الماليزيين من مغادرة البلاد مما أطلق شرارة تحرك مضاد من جانب ماليزيا التي تحقق شرطتها في مقتل كيم جونغ نام أخي رئيس كوريا الشمالية غير الشقيق، فقامت باستجواب ثلاثة رجال يحتمون بسفارة كوريا الشمالية.

وغضبت ماليزيا لمقتل كيم في مطار كوالالمبور الدولي في 13 فبراير/ شباط باستخدام غاز الأعصاب (في.إكس) الذي تدرجه الأمم المتحدة في قائمة أسلحة الدمار الشامل. وقالت الشرطة إن ثمانية كوريين شماليين مطلوبين لصلتهم بجريمة القتل وبينهم دبلوماسي كوري شمالي رفيع وموظف في شركة طيران حكومية وهما اثنان من الثلاثة المحتمين بالسفارة. ووجهت الاتهامات حتى الآن إلى امرأتين فقط هما فيتنامية وإندونيسية.

ومع تصاعد الخلاف بين البلدين اليوم الثلاثاء (السابع من مارس/ آذار 2017)، أصدرت وزارة الخارجية الكورية الشمالية حظرا مؤقتا على مغادرة الماليزيين البلاد لضمان سلامة دبلوماسييها ورعاياها في ماليزيا.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية عن مسؤول بوزارة الخارجية قوله "كل الرعايا الماليزيين في جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية ممنوعون مؤقتا من مغادرة البلاد إلى أن تُحل الواقعة التي حدثت في ماليزيا بشكل ملائم. "خلال هذه الفترة يمكن للدبلوماسيين والرعايا الماليزيين العمل والعيش بشكل طبيعي بنفس الظروف والأوضاع السابقة".

ماليزيا تندد

وجاء رد فعل ماليزيا سريعا إذ أدانت تصرف بيونغ يانغ واصفة إياه باحتجاز رهائن ومنعت كل الكوريين الشماليين من مغادرة البلاد. وقال رئيس الوزراء الماليزي نجيب عبد الرزاق في بيان "هذا التصرف الكريه يحتجز فعليا رعايانا كرهائن ويتنافى تماما مع جميع القوانين الدولية والمعايير الدبلوماسية"، مضيفا أنه دعا إلى اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي.

وقال أيضا إنه وجه الشرطة إلى "منع كل المواطنين الكوريين الشماليين في ماليزيا من مغادرة البلاد إلى أن نضمن سلامة وأمن جميع الماليزيين في كوريا الشمالية". وقبل جريمة القتل كانت كوريا الشمالية تعتبر ماليزيا واحدة من أصدقائها القلائل غير الصين إلا أن ماليزيا أوقفت إصدار التأشيرات وطردت أمس الاثنين السفير الكوري الشمالي لتشكيكه في مدى حياد التحقيق في واقعة قتل كيم.

ووفقا لمسؤول بوزارة الخارجية الماليزية هناك 11 ماليزيا في كوريا الشمالية هم ثلاثة من العاملين في السفارة وستة من أفراد أسرهم وشخصان آخران.

ومن المعتقد أن مئات الكوريين الشماليين في ماليزيا معظمهم طلبة وعمال. ولكن التركيز على العاملين بالسفارة. وقال نور جزلان محمد نائب وزير الداخلية الماليزي للصحفيين خارج السفارة الكورية الشمالية "نحاول تحديد هوية جميع العاملين في السفارة هنا" مضيفا أنهم لن يسمح لهم بمغادرة السفارة "إلى أن نحدد عددهم ومكانهم".

و.ب/ح.ز (رويترز، د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان