كورونا.. تقديم موعد مشاورات ميركل مع رؤساء الولايات | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 15.01.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

كورونا.. تقديم موعد مشاورات ميركل مع رؤساء الولايات

يبدو أن ألمانيا تتجه إلى تشديد إجراءات مواجهة جائحة كورونا وتمديدها، وهو ما تدعو إليه المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، ويؤيدها في ذلك العديد من السياسيين. وستجري ميركل مشاورات مع رؤساء حكومات الولايات الثلاثاء المقبل.

مشاهدة الفيديو 13:55

مسائية DW: تفاقم الوضع الوبائي رغم الإغلاق.. ماذا ينتظر ألمانيا؟

تعتزم الحكومة الاتحادية الألمانية والولايات إجراء مشاورات يوم الثلاثاء المقبل حول كيفية المضي قدما في احتواء جائحة كورونا. وقال المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن زايبرت، اليوم الجمعة (15 يناير/ كانون الأول 2021) في برلين إن المستشارة أنغيلا ميركل تخطط لإجراء مشاورات مع رؤساء حكومات الولايات يوم الثلاثاء المقبل في تمام الساعة الثانية ظهرا (بالتوقيت المحلي).

وكان من المقرر في الأساس أن تُجرى هذه المشاورات بين الحكومة الاتحادية والولايات في 25 كانون الثاني/يناير الجاري. ويأتي تبكير الاجتماع بدافع مناقشة تشديد إضافي محتمل لقيود كورونا. ومن المقرر مبدئيا استمرار الإغلاق مشدد بالفعل حتى نهاية هذا الشهر. وقال زايبرت إن عدد الإصابات الجديدة لا يزال مرتفعا للغاية، مشيرا إلى أنه علاوة على ذلك هناك خطر جديد لطفرة فيروسية أدت إلى زيادة كبيرة في الحالات في أيرلندا وبريطانيا العظمى. وأكد زايبرت ضرورة بذل المزيد من الجهود لتقليل الاختلاط الاجتماعي، وهذا يشمل، من بين أمور أخرى، زيادة فرص العمل من المنزل.

وخلال اجتماع لقيادة حزبها المحافظ الاتحاد المسيحي الديمقراطي، اعتبرت ميركل أنه لا يمكن احتواء فيروس كورونا إلا عبر تدابير أكثر تشدداً، وفق ما نقل المصدر الذي شارك في الاجتماع. ويؤكد المصدر بذلك معلومات نشرتها وسائل إعلام ألمانية عدة.

وذكر موقعا مجلة "دير شبيغل" وصحيفة "بيلد" أن من بين الإجراءات التي يتم دراستها إعادة العمل بتدابير المراقبة على الحدود كما حصل في الربيع الفائت، وتعميم وضع الكمامة وفرض العمل من المنزل، وصولاً ربما الى إغلاق وسائل النقل العام.

لكن مصادر مقربة من ميركل أكدت أن المستشارة رفضت اقتراح إغلاق النقل العام، وأضافت: "علينا أن نتمكن من السيطرة على الفيروس البريطاني المتحور عبر الحد في شكل أكبر من التواصل" بين الناس. 
تشديد القيود

بدوره، أيد معهد روبرت كوخ للمراقبة الصحية تشديد القيود في البلاد التي سجلت الخميس عدداً قياسياً في الوفيات جراء كوفيد-19.

وقال رئيس المعهد لوتار فيلر في مؤتمر صحافي: "بالنسبة إلي، لا تشكل التدابير القائمة راهناً إغلاقاً شاملاً، لا تزال هناك استثناءات كثيرة".

واليوم الجمعة، أعلن "روبرت كوخ" أنه تم تسجيل 22 ألفاً و368 إصابة جديدة بالفيروس في غضون الأربع وعشرين ساعة الماضية، ليبلغ إجمالي الإصابات المسجلة منذ بدء الجائحة مليونان و958 إصابة، وذلك استناداً إلى بيانات الإدارات الصحية.

مشاهدة الفيديو 02:05

ألمانيا – انطلاق عملية التطعيم مع بعض الصعوبات


وبلغ إجمالي عدد الوفيات الناجمة عن الفيروس منذ بدء الجائحة 44 ألفاً و994 حالة، بينما بلغ عدد المتعافين مليون و641 ألفاً و200 شخص.

لكن فيلر لاحظ بارقة أمل بفضل حملة التلقيح التي شملت حتى الآن أكثر من 842 ألف شخص يشكلون نحو واحد في المئة من تعداد السكان، واضاف "بحلول نهاية العام، سنكون قد سيطرنا على هذا الوباء".

"أسوء مراحل الجائحة"

لكن وزير الصحة الألماني ينس شبان أعرب عن اعتقاده بأن الوضع  الناجم عن تفشي كورونا لا يزال حرجاً رغم مضي التطعيمات قدماً. وقال السياسي المنتمي إلى حزب المستشارة أنغيلا ميركل يوم الخميس إن عدد الذين تلقوا تطعيم كورونا في ألمانيا وصل إلى 840 ألف شخص حتى الآن، أي أن "أول 1% من السكان تم تطعيمه".

ورأى شبان أنه بهذا فقد تم البدء في طريق الخروج من الجائحة " لكننا لا نزال في الوقت نفسه في أسوأ مراحل الجائحة". ووصف شبان عدد الإصابات والوفيات بأنه محزن للغاية "فواحد من كل اثنين من المتوفين يزيد عمره عن 80 عاما"، مشيراً إلى أن حملة التطعيمات بدأت لهذا السبب بهذه الشريحة العمرية بسبب الارتفاع القوي لخطر الإصابة.

وتابع شبان أن نحو 40% من نزلاء دور الرعاية تم تطعيمهم حتى اليوم، ومن المنتظر أن يحصلوا على تطعيم ثان. ورأى شبان أن الحد من انتشار الفيروس داخل دور الرعاية يتطلب توزاناً صعباً يجمع بين تجنب العزل التام مع توفير الحماية، مشيرا إلى ضرورة  تخفيض المخاطر عبر الزائرين والعاملين بأفضل طريقة ممكنة، لكن من غير الممكن الوصول بهذه المخاطر إلى الصفر.

مشاهدة الفيديو 02:03

فيروس كورونا المتحور يصل إلى أكثر من 50دولة في العالم ومنظمة الصحة العالمية تحذر

دعوات لإغلاق أشد
من جانبه صرح رئيس حكومة ولاية بادن-فورتمبرغ بأنه يجب توقع تمديد الإغلاق على البلاد في ظل تفشي فيروس كورونا المستجد ليتجاوز شهر كانون الثاني/يناير الجاري.

وقال فينفريد كريتشمان وهو سياسي بحزب الخضر الألماني يوم الخميس: "يتعين علينا افتراض أنه سيتوجب علينا تمديد الإغلاق"، لافتاً إلى أنه سوف يعمل لإجل فرض "إجراءات أخرى أكثر صرامة".

وكان رئيس حكومة ولاية شمال الراين-فيستفاليا الألمانية أعلن أيضاً أنه لا يستبعد تمديد فرض الإغلاق على البلاد، وقال أرمين لاشيت، وهو مرشح لرئاسة حزب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل المسيحي الديمقراطي لصحيفة "كولنر شتات-أنتسايغر" الألمانية المحلية في عددها الصادر يوم الخميس، رداً على سؤال عمّا إذا كان الإغلاق سيسري حتى عيد الفصح في أسوأ الأحوال أم لا: "من الواضح تماماً: الوضع خطير للغاية. سيكون من الخطأ استبعاد أي شيء حالياً".

م.ع.ح/ع.ش (د ب أ ، أ ف ب)

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع