كورونا المستجد: توقف تام لحركة الطيران والحياة الاجتماعية في عدد من دول العالم | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 14.03.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

كورونا المستجد: توقف تام لحركة الطيران والحياة الاجتماعية في عدد من دول العالم

تواصل عدد من دول العالم اتخاذ إجراءات حاسمة لإبطاء انتشار فيروس كورونا المستجد، وسط إعلان بعض الدول الأوروبية حالة الطوارئ، وأخرى غلق كافة الأماكن غير الحيوية أمام الجمهور.

صورة من أحد الشوارع شبه الخالية في مدينة فيتوريا الإسبانية بعد تفشي فيروس كورونا المستجد

اضطرت الحكومة الإسبانية لإعلان حالة الطوارئ 15 يوماً للتعامل مع زيادة كبيرة في حالات الإصابة بفيروس كورونا المستجد خلال 24 ساعة فقط.

فيما يواصل فيروس كورونا المستجد انتشاره المطرد، اضطرت عدة دول حول العالم إلى إجراءات حاسمة للحد من سرعة انتشاره.

ففي المملكة العربية السعودية، قررت السلطات إيقاف جميع المناسبات العامة، بما فيها سرادقات العزاء وحفلات الزواج في جميع قاعات وصالات الأفراح والاستراحات مؤقتاً، إضافة الى الأماكن الترفيهية في المجمعات التجارية، وإلزام ملاك هذه المنشآت بالتقيّد بذلك ابتداءً من غداً الأحد ضمن الإجراءات للسيطرة على فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

وبحسب وكالة الأنباء السعودية "واس"، شددت وزارة الشؤون البلدية والقروية على تطبيق الإجراءات الصحية الاحترازية لمنع انتشار هذا الفيروس، والمتعلقة بالتعقيم والتهوية في أماكن تقديم الأطعمة والمشروبات وما في حكمها.

وأعلنت وزارة الصحة السعودية في وقت سابق السبت عن رصد وتسجيل 17 حالة جديدة مصابة بفيروس "كورونا"، ليصل العدد إلى 103 حالات.

وفي الكويت، ذكرت وكالة الأنباء الكويتية على حسابها في "تويتر" أن السلطات قررت إغلاق جميع المجمعات التجارية ومراكز التسوق باستثناء مراكز التسويق الخاصة بالمواد التموينية.

وأضافت الوكالة أنه سيتم إغلاق مراكز الترفيه والتسلية الخاصة بالأطفال والصالونات النسائية لوقف انتشار فيروس كورونا.

صورة لجدار أقيم حول الكعبة لمنع الوصول إليها في مدينة مكة

كانت السلطات السعودية قد أغلقت الحرم المكي أمام موسم العمرة الحالي للحد من انتشار فيروس كورونا المستجد

الجزائر توقف رحلاتها إلى فرنسا وإسبانيا

من جانبها، قررت المؤسسة الجزائرية للنقل البحري للمسافرين، المملوكة للدولة، السبت تعليق كل رحلاتها البحرية. وقالت الشركة في بيان لها: "نظراً لتوسع رقعة انتشار فيروس كورونا (كوفيد 19) في الدول التي تتردد عليها سفن المؤسسة (فرنسا وإسبانيا)، تم توقيف كل الرحلات البحرية مؤقتاً إلى غاية تحسن الوضع".

وأضافت الشركة أنه "ستنظم عند الحاجة رحلات خاصة لإجلاء المسافرين الجزائريين العالقين في كل من فرنسا وإسبانيا". يشار إلى أن شركة الخطوط الجوية الجزائرية المملكومة للدولة علقت رحلاتها إلى إيطاليا وإسبانيا، وخفضتها باتجاه فرنسا.

من جهة أخرى، دعا رئيس الوزراء، عبد العزيز جراد، الجزائريين إلى التحلي بالحيطة والحذر حفاظاً على صحتهم وصحة أبنائهم وبناتهم. وقال جراد خلال إشرافه على تخصيص منشأة جديدة للحجر الصحي للمصابين المحتملين بفيروس كورونا بولاية البليدة القريبة من العاصمة الجزائرية: "تعطيل التدريس في المدارس لا يعني أن يذهب التلاميذ إلى الشارع والمساحات العمومية والحدائق، بل عليهم البقاء في منازلهم ومواصلة الجهود التربوية حتى تمر هذه الأزمة ونكون مطمئنين وترجع الحياة الطبيعية لكل الناس".

على الصعيد الأوروبي، أعلنت إسبانيا السبت حالة الطوارئ لمدة 15 يوماً بسبب فيروس كورونا المستجد، حسبما قال رئيس الوزراء الإسباني، بيدرو سانشيز، في كلمة متلفزة. وأضاف سانشيز عقب اجتماع لمجلس الوزراء استغرق سبع ساعات أن إعلان الطوارئ يهدف للحد من التحركات بهدف المساعدة في السيطرة على انتشار الفيروس، حسبما نقلت وكالة بلومبيرغ للأنباء.

وأوضح أنه لن يسمح للإسبان بمغادرة منازلهم إلا في ظروف محددة، مشيراً إلى أن التأثير الاقتصادي الناتج عن الفيروس سيكون كبيراً.

صورة رمزية تعبر عن انتشار فيروس كورونا المستجد في مقر بلدية باريس

بعد التفشي السريع لفيروس كورونا المستجد في فرنسا وارتفاع حالات الوفاة، أمرت السلطات بغلق كل المحلات والمقاهي غير الضرورية لتجنب التجمعات.

وكانت وزارة الصحة الإسبانية أفادت بأن حالات الإصابة بالفيروس قفزت إلى 5753 السبت، من 4231 مساء أمس الجمعة، وارتفعت حالات الوفاة إلى 136 من 121طبقاً لما ذكرته وكالة بلومبيرغ للأنباء

وفي فرنسا، أعلن رئيس الوزراء الفرنسي إدوارد فيليب أنه أمر جميع المقاهي والمطاعم ومعظم المتاجر التي لا تعد أعمالها حيوية وتخدم الجمهور بإغلاق أبوابها اعتباراً من منتصف الليل لإبطاء انتشار فيروس كورونا المستجد.

وأعلنت وزارة الصحة الفرنسية تسجيل 4500 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد و91 حالة وفاة، حسبما أفادت وكالة أنباء بلومبيرغ.

وذكر جيروم سالومون، نائب وزير الصحة، أن الفرنسيينيجب أن يحدوا من الاختلاط الاجتماعي "بصورة جذرية"، مضيفاً أن فرنسا تستعد للتعامل مع أعداد كبيرة من حالات الإصابة الخطرة بفيروس كورونا.

وحذر سالومون من أن فرنسا ستواجه "حالة وبائية عامة" في الأيام المقبلة. تجدر الإشارة إلى أن عدد الحالات المصابة بفيروس كورونا تضاعف خلال الـ 72 ساعة الأخيرة.

أما في بريطانيا، قال المحرر السياسي لقناة (آي تي في) التلفزيونية، روبرت بيترسون، إن حكومة بلاده ستصدر قريباً تعليمات لمن تتجاوز أعمارهم 70 عاماً بالبقاء في مكان منعزل لمدة أربعة أشهر، في إطار خطة لمواجهة تفشي فيروس كورونا.

وأضاف أن الحكومة ستطبق على الأرجح جهود تعبئة "على غرار زمن الحرب" خلال الأيام الخمسة إلى العشرين يوماً القادمة، مضيفاً أن الإجراءات الأخرى التي يجري التخطيط لها تشمل السيطرة على الفنادق والمباني الأخرى بشكل إجباري لتحويلها إلى مستشفيات مؤقتة، وكذلك على المستشفيات الخاصة.

ي.أ/ ع.ج (د ب أ، رويترز)

مواضيع ذات صلة