كورونا.. إدارة ترامب تصعد مع الصين وتعتبرها تهديدا للعالم | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 29.04.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

كورونا.. إدارة ترامب تصعد مع الصين وتعتبرها تهديدا للعالم

جددت إدارة الرئيس الأمريكي ترامب اتهاماتها للصين فيما يتعلق بفيروس كورونا. وزير الخارجية بومبيو قال إن الصين مازالت تشكل تهديداً للعالم بإخفائها معلومات عن مصدر الفيروس ما تسبب بانتقاله إلى دول أخرى.

طبيبة صينية في مدينة ووهان في صورة التقطت في 22 كانون الثاني/ يناير 2020 عند بدء انتشار فيروس كورونا

صرح وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو أن الصين مازالت تشكل تهديداً للعالم بإخفائها معلومات عن مصدر فيروس كورونا

صعّد وزير الخارجية الأمريكية، خلال حوار متلفز نقلته وكالة بلومبرغ اليوم (الأربعاء 29 نيسان/ ابريل 2020) اتهاماته للصين معتبراً أنها مازالت تشكل تهديداً للعالم بإخفائها معلومات عن مصدر فيروس كورونا ما سبب انتشاره إلى دول أخرى.

وقال بومبيو: "تقع على الحزب الشيوعي الصيني الآن مسؤولية القول للعالم كيف خرجت هذه الجائحة من الصين وامتدت إلى العالم بأسره، ما تسبب في هذا الدمار الاقتصادي العالمي". جاء ذلك خلال حوار مع شبكة فوكس نيوز صباح اليوم، وقد انتقد فيه بومبيو الحكومة الصينية مراراً وتكراراً، مضيفاً: "أمريكا بحاجة لمساءلتهم".

وأضاف رئيس الدبلوماسية الأمريكية أن الصين تعرف أن تفشي الفيروس نشا في ذلك البلد، وإنها تستخدم "التضليل المعلوماتي الشيوعي الكلاسيكي" لتحويل التركيز عن هذا. وتابع: "لقد تشجعت لرؤية أستراليا وغيرها من الدول تنضم لنا في المطالبة بتحقيق لأنه في حين نعلم أن هذا ظهر في ووهان بالصين، لا نعلم بعد من أين بدأ".

بدوره قال مستشار البيت الأبيض جاريد كوشنر، وهو أيضا صهر الرئيس دونالد ترامب، الأربعاء إنّ الرئيس أمر بالتحقيق في مصدر الفيروس وسوف يتم محاسبة المسؤولين عن انتشاره. وأضاف كوشنر في حوار منفصل عبر فوكس نيوز صباح اليوم أن ترامب كان قد طلب من إدارته التحقيق في مصدر الفيروس.

وتابع قائلا: "لقد طلبنا من الفريق أن يفحص بعناية شديدة ما حدث، وكيف وصلت الأمور لذلك والتأكد من أنه سوف يتخذ كل الإجراءات الضرورية لضمان أن الأشخاص الذين تسببوا في هذه المشكلة سوف يتم محاسبتهم".

مشاهدة الفيديو 01:37

أرقام جديدة تكشف أن عدد قتلى كورونا في مدينة ووهان الصينية يزيد بـ 50 % عن أرقام سابقة

وكانت الصين قد ردت بغضب على الانتقادات الدولية لطريقة تعاطيها مع وباء كوفيد-19، متّهمة السياسيين الأميركيين بـ"التفوّه بأكاذيب مكشوفة" وبتجاهل "مشكلاتهم الخطيرة" بدون ذكر اسم الرئيس ترامب. 

كما دافعت كذلك عن سفيرها لدى أستراليا الذي حذّر من أن الصينيين قد يقاطعون المنتجات المستوردة كرد على المطالبات بفتح تحقيق بشأن الفيروس. وكان السفير تشينغ جينغيي قد حذّر بلهجة تهديد واضحة من أن الضغط لفتح تحقيق مستقل بشأن أساس تفشي الفيروس هو أمر "خطير" وقد يدفع الصينيين للتوقف عن شراء الأغذية الأسترالية أو حضور الجامعات الأسترالية.

 وظهر الفيروس أول مرّة في مدينة ووهان الصينية قبل أن يتفشّى في أنحاء العالم، ما دفع دولا بينها الولايات المتحدة وأستراليا للمطالبة بتحقيق بشأن كيفية تحوّله إلى وباء عالمي. وأثار تفشي الفيروس سجالات متكررة بين واشنطن وبكين في وقت يزداد التوتر بين أكبر قوتين اقتصاديتين في العالم.

م.م/ أ. ح (د ب أ)