كورت بيك: لم نكن مستعدين لاعتداء سوق عيد الميلاد في برلين | سياسة واقتصاد | DW | 18.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

كورت بيك: لم نكن مستعدين لاعتداء سوق عيد الميلاد في برلين

مندوب شؤون ضحايا اعتداء سوق عيد الميلاد في برلين كورت بيك يطالب بتعاطف أكبر مع ذوي الضحايا في برلين. لقاء خاص يشرح فيه السيد بيك وجهة نظره الخاصة من أجل تعامل أفضل مع أسر الضحايا.

أجرت DW  مقابلة مع مندوب شؤون ضحايا اعتداء سوق عيد الميلاد في برلين كورت بيك، وذلك بعد مرور عام على دهس شاحنة يقودها أنيس العامري لأشخاص في سوق عيد الميلاد، ما خلف 12 قتيلا وعشرات الجرحى.  

DW: السيد بيك تم تعيينك في مارس 2017 مندوبا للحكومة الألمانية لشؤون ضحايا الاعتداء الإرهابي في سوق عيد الميلاد في برلين. واليوم هناك انتقادات كثيرة تواجه الحكومة الألمانية ـ ألم تتصرف الحكومة بالشكل الصحيح؟

أعتقد أنه لقد قلنا جميعا في ألمانيا بأن هذا الشيء يمكن أن يحدث لدينا مثل ما حصل في فرنسا، لكننا لم نكن في الحقيقة جاهزين لذلك. ومن ثم حصلت تقديرات خاطئة، إذ التقى الرئيس الألماني يواخيم غاوك مع أسر الضحايا ، لكن المستشارة لم تفعل ذلك، وهذا ما شعر به المعنيون كنقص واضح في أسلوب التعامل.

لماذا لم تفعل المستشارة الألمانية ذلك؟

أعتقد أنها فكرت بأن لقاء الرئيس الألماني كان كافيا ولم يكن ضروريا الانضمام لما فعل، هذا ما قالته لي على الأقل. لم تكن هناك  أي نية سيئة، لكنه كان تقديرا خاطئا.

في فرنسا كان الحال مختلفا: فعقب الاعتداء على مسرح باتاكلان نُظمت مراسم دفن حكومي، وظهر الرئيس الفرنسي. وموظفو المؤسسات الحكومية شاركوا بكثافة، وأحد الموظفين قال بأنهم :" ضحايا اعتداء على الأمة الفرنسية". هل ينقصنا في ألمانيا شيء من الحس لذلك؟

أعتقد أننا استوعبنا هذا الاستنتاج لاحقا بأنه تم الهجوم على مجتمعنا وعلى ثقافتنا، وبأن بعض الأشخاص دفعوا الثمن بأجسامهم وأرواحهم، وبأنه يجب علينا التعامل جماعيا مع هذا النوع من المواقف. أعتقد أن هذا تجدر في الذاكرة، لكن ذلك لم يكن كافيا في البداية.

ما هي طلباتك الرئيسية. ما الذي يجب أن يحصل الآن؟ يجب التعامل مستقبلا بطريقة مختلفة مع أسر الضحايا، ما هي وجهة نظرك؟

أولا يجب فتح موقع تواصل في مكان الحادث، لأن بعض الناس كانوا هناك ولم يجدوا أحدا يقدم لهم المشورة. ثانيا أريد أن ننشأ مركز اتصال دائم نقوم فيه بالاعتناء بالناس. والأمر الثالث هو أنني أعتقد أنه يجب علينا تغيير الأسس القانونية بشكل واضح، لتقديم تعويضات عالية من صناديق الحالات الطارئة، بالإضافة إلى ذلك يجب علينا تصحيح قانون تعويض الضحايا الألمان ومن دول الاتحاد الأوروبي وكذلك للأجانب خارج الاتحاد الأوروبي لنتمكن من معاملة الجميع بمساواة.

ما تقوله يوحي بالتقيد بما هو قانوني. ما الذي يجب أن يتغير حسب اعتقادك؟

حسنا، إذا لم أكن أتوفر على قاعدة قانونية، لأنني أريد مساعدة الناس ماديا، فإن المساعدة تبقى ناقصة، وعلى هذا الأساس يجب علينا التوجه إلى الناس. لقد ذهبت إلى الجميع، وتحدثت مع الناس ومنحتهم فرصة التعبير عن معاناتهم وغضبهم، أعتقد أنه يجب علينا الحفاظ على هذا الأمر، ولكن أيضا تقديم المساعدة المادية اينما استطعنا.

أجرى المقابلة فرانك هوفمان

مختارات

إعلان