″ كنت مدفونة تحت الركام ومشى رجال الإنقاذ فوقي قبل أن ينقذوني″ | سياسة واقتصاد | DW | 10.08.2006
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

" كنت مدفونة تحت الركام ومشى رجال الإنقاذ فوقي قبل أن ينقذوني"

عائلات لبنانية تعرضت لقصف الطيران الإسرائيلي والتهجير إضافة للفجيعة بقريب أو صديق، وعائلات ومنظمات سورية تحاول التخفيف من وطأة آثار الحرب عليها ، تقرير عفراء محمد من اللاذقية على الساحل السوري،

لاجئون لبنانيون في طريقهم إلى الحدود السورية اللبنانية

لاجئون لبنانيون في طريقهم إلى الحدود السورية اللبنانية

مع استمرار التصعيد العسكري في لبنان يتزايد حجم المأساة الإنسانية، التي أصبحت مريعة هناك حسب منظمة اوكسام البريطانية للإغاثة. وتقدر الهيئات الدولية الخاصة بالدعم الإنساني عدد اللاجئين اللبنانيين في الوقت الحالي بنحو مليون. وقد وصل ما بين 180 إلى 200 ألف منهم إلى سوريا حتى الآن حيث توزعوا على مختلف المناطق فيها. وقد حضرت الغالبية منهم بعدما تعرضت مناطقهم للقصف وأصبحت حياتهم في خطر. التقرير التالي يلقي نظرة على أحوال بعض من وصل منهم إلى مدنية اللاذقية على الساحل السوري.

كانت الوقت مساء عندما وصلت عائلة أبو علي من بلدة شقرا في الجنوب اللبناني إلى مدينة اللاذقية السورية هربا من القصف الإسرائيلي العشوائي الذي طال البلدة وأوقع العديد من القتلى والجرحى فيها. أمام الفندق وقف أفراد الأسرة بأيديهم الفارغة حائرين بعدما تقطعت بهم السبل. وزاد في الطين بله عدم توفر غرف في الفنادق التي ازدحمت باللبنانيين ناهيك عن السياح العرب الذين تركوا لبنان. "لا أعرف أين سنجد مكانا للنوم"، قال حسين وهو أحد أبناء العائلة وعيناه مغرورقتان بالدموع. في هذه الأثناء اقترب من العائلة أحد المارة وسألهم: " هل أنتم من لبنان، هل تبحثون عن مأوى! أرجو أن تقبلوا دعوتي، سأتقاسم معكم بيتي". وما أن نظر حسين إليه ببعض الاندهاش بغية مزيد من الاستفسار حتى أكمل "أنتم اخوتنا ومصابكم مصابنا، لا تسأل عن الأجرة، لا أريد قرشا واحدا، أنتم ضيوفي". وفي بيت أبو وسيم الذي ساده بعض الفوضى مع دخول رب البيت وضيوفه بشكل مفاجئ رحبت العائلة بالضيوف، أم وسيم اهتمت بأم علي وبتأمين بعض الملابس لها ولأولادها الذين لم يتمكنوا من جلب شيء معهم حتى ما خف حمله، بينما انشغل أولادها بحسين وأخوته. "سوف نتقاسم معهم رغيف الخبز ونشاركهم أحزانهم"، تقول أم وسيم بصوت حزين وهي تنظر إلى ضيوفها التي بدت أثار الهلع على وجوههم رغم ابتعادهم الآن مئات الكيلومترات عن مسرح الحرب.

عائلة أو محمد المفجوعة

Libanesische Flüchtlinge in Syrien

أفراد العائلة نجيب فرحات الذين فقدوا رب الأسرة وابنته.

وإذا كانت عائلة أبو علي نجت من الموت فإن عائلة أبو محمد/ نجيب فرحات القادمة من الجنوب اللبناني من برعشيت فجعت بمقتل رب الأسرة نجيب وابنته في إحدى الغارات الإسرائيلية على جنوب لبنان. بقية أفراد العائلة يقيمون في ضيافة عائلة أبو سمير في اللاذقية أيضا. "نحاول التخفيف عنهم ولكننا لم نفلح حتى الآن لأن ذكرى الأب والابنة تظل ماثلة أمام أعينهم"، تقول أم سمير بحسرة وألم باديين وتضيف: "لقد انعكست أجواء الحزن علينا لدرجة أننا لا نأكل دون أم محمد وأولادها". المفجوعة أم محمد من جهتها تفضل الانزواء والبكاء وإذا تكلمت فإنها تقطع القلب: " كنت مدفونة تحت ركام المنزل بعد القصف وكنت أصرخ دون أن يسمعني أحد، لقد مشى رجال الإنقاذ فوق جسمي المدفون قبل أن ينتبهوا إلى أنني تحت أقدامهم وينقذوني". بعد هذه الجملة توقفت المسكينة عن الكلام وبدأت تبكي وتصرخ. في هذه الأثناء حاولت أم سمير الخروج بالأولاد إلى الحديقة لإبعادهم بعض الوقت عن أجواء الحزن والصراخ.

أطفال مروعون يصعب التخفيف عنهم

أبعاد الأولاد عن أجواء الحزن ومشاهد الدمار وذكرياته مشكلة تواجه عائلة أبو ابراهيم الذي تستضيف عائلة بعلبكية مؤلفة من أربعة أشخاص هم أم علي وابنيها علي (15 سنة) وحسام (6 سنوات) والبنت رشا (9 سنوات). تقول أم ابراهيم أنها أمرت أولادها البالغين بتجنب مشاهدة الأخبار أمام الأطفال الضيوف. كما أمرتهم باللعب معهم والخروج إلى الأماكن العامة لتسليتهم. غير أن استجابتهم باستثناء الصغير حسام ضعيفة بسبب معاناتهم من آثار القصف وخوفهم على والدهم الذي بقي في بعلبك للانتباه على البيت. " كانوا يبكون بشكل متواصل خلال الأيام الأولى بسبب الالتهابات التي لحقت بعيونهم وبشرتهم جراء القنابل التي ألقيت على شارعهم"، تقول أم ابراهيم وتضيف: " وفقا لتقديرات الطبيب الذي فحصهم فإن هذه القنابل المحرمة دوليا تطلق غازات تترك أثارها على مناطق الجسم الحساسة لأسابيع ناهيك عن آثارها النفسية الكارثية على المدى الطويل".

محاولات عمل شيء للتخفيف عن الأطفال
Libanesische Flüchtlinge in Syrien

لبنانيون لاجئون في ضيافة عائلات سورية في اللاذقية السورية

رغم صعوبة الوضع تحاول عائلة أم ابراهيم وجيرانها القيام بكل ما في وسعهم لتأمين بعض وسائل الراحة والترفيه عن ضيوفهم. ففي حين يصطحب أحد الجيران الأطفال برفقة أحفاده إلى الشاطئ، قامت نساء الحارة بحملة لجمع الألبسة والمال بغية تأمين بعض الحاجات الضرورية للعائلات اللبنانية المهجرة. يقول أبو فراس وهو أحد المستضيفين لإحدى العائلات اللبنانية المهجرة: "نريد أن يشعروا بأنهم في بيتهم بعيدا عن القصف الإسرائيلي المدمر". أما زوجته التي أعدت العجين لخبزه من أجل الضيوف الجدد فتقول: "نريد أن نكرمهم، لقد بقوا يومين دون طعام بسبب القصف".

لا شيء يعوض عن فقدان قريب

مظاهر تضامن السوريين على الصعيدين الرسمي والشعبي مع اللبنانيين بارزة في كل مكان. وفي هذا الإطار أقيمت مراكز استعلامات على مداخل المدن وفي مؤسسات رسمية عديدة من أجل تنسيق عمليات تقديم المساعدات وتوفير السكن ولوازم الحياة الضرورية للعائلات اللبنانية اللاجئة. " هناك تجاوب شعبي كبير مع جهود الإغاثة المادية منها والنقدية"، يقول ابراهيم وهو متطوع في الهلال الأحمر السوري. ويضيف: " طواقمنا الطبية موجودة في كل المحافظات السورية وعلى الحدود مع لبنان من أجل تقديم أعمال الإغاثة ومساعدة اللاجئين". وفي هذا الإطار يتم التنسيق مع وزارة الصحة السورية ومع اللجنة الدولية للصليب الأحمر ووزارة الشؤون الاجتماعية السورية والجمعيات الخيرية واللجان الشعبية العديدة. وفي هذا الإطار يتم إرسال الأطباء والممرضين بشكل دوري إلى أماكن إيواء المهجرين بغية فحصهم ومعالجتهم خوفا من ظهور أمراض جديدة جراء القصف الذي تقوم به إسرائيل بالقنابل العنقودية. هذه القنابل تسبب أمراضا مزمنة وخاصة لدى الأطفال وفقا لما ذكرته الممرضة ريم.

ريم نفسها بدت مصدومة من هول ما رأت حتى الآن ترى إن ما يقوم به السوريون أقل ما يمكن تجاه أخوة وجيران فقدوا ديارهم وأقربائهم بفعل هذه الحرب التي تقتل الأبرياء وتشردهم. تقول ريم: " لا شيء يعوض للمرء من فقدان قريب وتدمير مقومات حياته ومستقبله".

* عفراء محمد- كاتبة سورية

مختارات