كلينتون تندد بشدة برسالة الجمهوريين إلى إيران | أخبار | DW | 10.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

كلينتون تندد بشدة برسالة الجمهوريين إلى إيران

نددت هيلاري كلينتون، المرشحة المحتملة للانتخابات الرئاسية الأمريكية، بالرسالة التي وجهها شيوخ جمهوريون لإيران حول برنامجها النووي. من جهة أخرى اعترفت كلينتون أنه كان عليها أن تستخدم حسابا حكوميا للبريد الإلكتروني.

دانت هيلاري كلينتون، وزيرة الخارجية الأميركية السابقة والمرشحة المحتملة لانتخابات 2016 الرئاسية، الثلاثاء (العاشر من آذار/ مارس 2015) الرسالة التي وجهها أعضاء جمهوريون في مجلس الشيوخ إلى القادة الإيرانيين في شأن الاتفاق حول البرنامج النووي لطهران.

وقالت كلينتون في مؤتمر صحافي في الأمم المتحدة إن "الرسالة الأخيرة لأعضاء مجلس الشيوخ الجمهوريين ابتعدت عن التقاليد الأفضل للإدارة الأميركية وعلينا التساؤل حول الغاية من هذه الرسالة". وأضافت أن هناك "جوابين منطقيين" على هذه القضية، "إما أن هؤلاء الشيوخ يحاولون مساعدة الإيرانيين وإما أنهم يحاولون الإضرار بالرئيس في ملف دبلوماسي دولي ينطوي على تحديات كبيرة".

واعتبرت كلينتون أنه "مهما كان الرد، فإنه يشكك في صدقية موقعي هذه الرسالة". وتابعت كلينتون أن "الرئيس وفريقه يخوضان مفاوضات مكثفة. هدفهم هو التوصل إلى حل دبلوماسي يقطع الطريق أمام إيران (لحيازة) قنبلة نووية ويسمح لنا بالاطلاع في شكل غير مسبوق على البرنامج النووي الإيراني".

"من الأفضل لو استخدمت حسابين منفصلين"

وحول الضجة التي أثيرت حول بريدها الإلكتروني حين كانت وزيرة للخارجية في ولاية أوباما الأولى، قالت كلينتون إنها اختارت استخدام حساب شخصي للبريد الإلكتروني لانجاز أعمال حكومية حين كانت وزيرة لخارجية الولايات المتحدة بغرض الراحة لكن كان من الأفضل لو أنها استخدمت حسابين منفصلين. وأضافت المرشحة الديمقراطية المحتملة لانتخابات الرئاسة الأمريكية أن "الأغلبية العظمى" من رسائلها بالبريد الالكتروني ذهبت إلى عناوين تابعة لوزارة الخارجية مما يعني حفظ تلك الرسائل. وأكدت كلينتون أنها لم ترسل عبر البريد الإلكتروني أي مادة سرية لأي أحد حين كانت تشغل المنصب.

ويشار إلى أنه في رسالة وجهوها الاثنين إلى "قادة الجمهورية الإسلامية في إيران"، حذر 47 من 54 عضوا جمهوريا في مجلس الشيوخ الإيرانيين من أن للكونغرس وحده سلطة رفع العقوبات الأميركية المفروضة على طهران نهائيا.

أ.ح/ ع.ش (رويترز، أ ف ب)

مواضيع ذات صلة

إعلان