كلوب: نجوم ليفربول لن يرحلوا | رياضة | تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية من DW عربية | DW | 06.03.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

كلوب: نجوم ليفربول لن يرحلوا

من التتويج بسهولة بلقب الدوري الإنجليزي الموسم الماضي، إلى معاناة كبيرة هذا العام قد تجعل فريق يورغن كلوب يكتفي بالدوري الأوروبي. لكن رغم ذلك يحتفظ المدرب الألماني بأمل في بقاء نجوم الفريق ولائهم له.

يورغن كلوب

هل انتهت الفترة الذهبية لفريق ليفربول؟

لا يتوقع يورغن كلوب مدرب ليفربول رحيل لاعبيه عن بطل الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم إذا فشل في التأهل لدوري أبطال أوروبا في الموسم المقبل.

ونال ليفربول لقب الدوري بسهولة في الموسم الماضي، لكن الإصابات أثرت على مسيرته في الموسم الحالي ويحتل المركز السابع برصيد 43 نقطة من 27 مباراة متأخرا بأربع نقاط عن تشيلسي رابع الترتيب.

 وتخبرت كل حظوظ لليفربول للحفاظ على اللقب الذي يظهر أنه سيؤول لمانشستر سيتي نظرا للفارق الكبير بين المتصدر ومطارديه، غير أن الشكوك باتت تحوم حول قدرة ليفربول حتى إلى التأهل إلى دوري الأبطال.

وأبلغ كلوب الصحفيين: "أعلم مدى ولاء اللاعبين. لسنا في وضع سيأتي فيه أي لاعب والقول ‭'‬حسنا، لم نتأهل إلى دوري أبطال أوروبا لذلك سأرحل‭'‬. هذا لن يحدث. أنا على دراية بهم".

وشارك ليفربول في دوري الأبطال في آخر أربعة مواسم ونال اللقب في 2019 لكن في المواسم الستة التي سبقت ذلك لعب في الدوري الأوروبي في خمسة منها.

وأشار كلوب إلى أن الفشل في بلوغ دوري الأبطال في الموسم المقبل لن يؤدي إلى انهيار. وأضاف "هذا النادي لن يبتعد بشكل معتاد عن دوري الأبطال، نمر بعام صعب ونعلم ذلك، لكن إمكانات وقوة هذا النادي مختلفة تماما".

وتابع "بالتأكيد لا أفكر فيما حدث هنا في الماضي لكن ما يمكنني قوله إننا لا نشعر بالقلق بشأن مستقبل النادي لأننا في أيد أمينة".

ويلعب مانشستر سيتي مباراة الديربي مع مانشستر يونايتد المبتعد عنه في الوصافة بفارق 14 نقطة، غداً الأحد على ملعب الاتحاد.

وفيما يقف سيتي على مسافة قصيرة من احراز لقبه الثالث في أربع سنوات ضمن الدوري، مع مدربه الفذ الاسباني جوزيب غوارديولا، ستكون الفرصة المنطقية الأخيرة ليونايتد، إذ سيقلص الفارق بحال فوزه إلى 11 نقطة قبل 10 مراحل على ختام الدوري.

وتعود آخر خسارة لفريق غوارديولا في الدوري إلى 21 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، عندما سقط أمام توتنهام صفر-2 ليتراجع حينها الى المركز الحادي عشر قبل ان يستعيد توازنه تدريجا ويهيمن على البريميرليغ.

إ.ع/ع.ج.م ( رويترز، أ ف ب)