كأس آسيا 2011- محاربو الساموراي يحرزون اللقب الأسيوي | عالم الرياضة | DW | 29.01.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

كأس آسيا 2011- محاربو الساموراي يحرزون اللقب الأسيوي

نجح منتخب اليابان في الظفر بكأس أمم أسيا لكرة القدم بعد تفوقه في آخر دقائق المباراة على نظيره الأسترالي، وبذلك تكون اليابان قد فازت بكأس أمم أسيا للمرة الرابعة في تاريخها، وهو رقم قياسي لم يسبق لمنتخب أسيوي آخر أن حققه

default

المنتخب الياباني فاز بجدارة باللقب الأسيوي بعد إطاحته بأعتد المنتخبات مثل كوريا الجنوبية وأستراليا

أحرزت اليابان كأس أمم آسيا لكرة القدم للمرة الرابعة في تاريخها بعد فوزها على استراليا بهدف دون مقابل، في المباراة النهائية التي جرت اليوم السبت في الدوحة. ورغم سيطرت اليابان على اللعب لفترات طويلة، فإن أبرز الفرص السانحة للتسجيل كانت من نصيب استراليا، التي كانت تسعى للفوز باللقب الأسيوي للمرة الأولى في تاريخها.

وفي ظل غياب اللاعب المؤثر شينجي كاجاوا، لاعب فريق بورسيا دورتموند الألماني، والذي أصيب بكسر في القدم في الدور قبل النهائي، اختارت اليابان جونجو فوجيموتو ليحل محله. لكن دخوله لم يعوض غياب كاجاوا وأخفق في مد الهجوم الياباني بالكرات، وهو ما تسبب في ندرة فرص التسجيل.

تاداناري يهدي اليابان الكأس الرابعة في تاريخها

Asian Cup 2011 Finale Australien Japan

مسجل الهدف تاداتاري يفرح بتسجيل هدف الفوز أمام أستراليا

وفي الشوط الثاني تحسن أداء أستراليا بشكل جيد، واقتربت من التسجيل في الدقيقة 48، عندما أخطأ الحارس ايجي كاواشيما تقدير كرة عرضية لترتطم بالعارضة قبل أن يشتتها مايا يوشيدا على مقربة من خط المرمى. واضطر المنتخبان إلى خوض الأشواط الإضافية بعد انتهاء عمر المباراة الأصلي بالتعادل السلبي. غير أن علامات العياء ظهرت جليا على لاعبي منتخب اليابان بسبب المباراة المارثونية التي لعبوها في دور النصف النهائي أمام منتخب كوريا الجنوبية. وهو ما حاول المنتخب الأسترالي استغلاله، غير أن الكلمة الأخيرة كانت للمهاجم الياباني تاداناري والذي خطف الفوز من استراليا، وسجل الهدف في الدقيقة 109 من عمر المباراة، مهديا بذلك الكأس الغالية لليابانيين. يذكر أن اليابان يفوز بكأس أمم أسيا للمرة الرابعة في تاريخه، وهو رقم قياسي لم يسبق لمنتخب أسيوي آخر أن حققه.

(هـ د/ رويترز)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات

إعلان