قوى غربية تشجع إقامة علاقات تجارية مع إيران | أخبار | DW | 20.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قوى غربية تشجع إقامة علاقات تجارية مع إيران

دعت الدول الغربية الكبرى الجمعة المصارف والمؤسسات إلى عدم التردد في القيام بأنشطة تجارية قانونية مع إيران عقب رفع العقوبات بموجب اتفاق دولي أبرم العام الماضي بهدف كبح طموحات طهران النووية.

أعلنت الولايات المتحدة وبريطانيا وألمانيا وفرنسا في بيان مشترك نشرإثر مباحثات في بروكسل الجمعة (20 مايو/آيار) أن القوى الغربية تشجع مصارفها ومؤسساتها الخاصة على تنمية أنشطتها التجارية الشرعية في إيران.وسعت الدول الأربع إلى طمأنة الشركات التي تخشى أن تعرقل العقوبات الأميركية بحق إيران، استئناف التجارة مع إيران بعد إبرام الاتفاق النووي معها والذي دخل حيز التنفيذ في كانون الثاني/يناير الماضي.

تشهد العلاقات بين إيران والغرب تحسنا في أعقاب الاتفاق الذي يعالج مخاوف تتعلق بأن إيران تقوم بتطوير أسلحة نووية. وفي المقابل ضمنت إيران رفع عقوبات اقتصادية مشددة. وكانت المنسقة العليا لشؤون السياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موجيريني قد التقت يوم الأربعاء الماضي وزير الخارجية الأمريكي جون كيري ونظرائه البريطاني فيليب هاموند والفرنسي جان مارك أيرولت والألماني فرانك فالتر شتاينماير، لبحث تلك القضية.

وكانت بلدانهم إلى جانب روسيا والصين قد أبرمت الاتفاق النووي الذي توسط فيه الاتحاد الأوروبي مع إيران العام الماضي، وقد دخل حيز التنفيذ في كانون ثان/ يناير عندما تم رفع العقوبات. وقال المسؤولون الخمسة في البيان المشترك: "إن اهتمام الشركات الأوروبية والأخرى العالمية في إيران كبير"، مشيرين إلى أن هناك حاليا "فرصا اقتصادية كثيرة" لإقامة أعمال في البلاد.

تبدي الكثير من المصارف الغربية حذرا إزاء استئناف العلاقات مع إيران وسط غموض قانوني فيما لا تزال بعض العقوبات سارية في الولايات المتحدة على سبيل المثال. وشجع المسؤولون الشركات على السعي للمشورة فيما يتعلق بأي تساؤلات تخص إقامة أعمال مع إيران. وكانت دول غربية قد أجرت سلسلة من الزيارات إلى إيران منذ دخول الاتفاق النووي حيز التنفيذ. وترأست موجيريني وفدا لمسؤولين أوروبيين رحلة إلى طهران الشهر الماضي.

ع.خ/ س.ك (د .ب.أ، أ.ف.ب)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان