قناة الجزيرة القطرية بين معايير المصداقية واتهامات التعتيم والانتقائية | سياسة واقتصاد | DW | 30.12.2012
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

قناة الجزيرة القطرية بين معايير المصداقية واتهامات التعتيم والانتقائية

تواجه لقناة الجزيرة القطرية اتهامات متتالية بعدم التوازن والكيل بمكيالين في تناولها لموضوعات المنطقة العربية، وخصوصاً تغطيتها لثورات الربيع العربي. فهل باتت الجزيرة مجرد أداة لخدمة دولة قطر أم أن الأمر أكثر تعقيداً؟

تابع الشارع العربي بكثير من الحماس والإعجاب التغطية الإعلامية لقناة الجزيرة القطرية لسقوط نظام زين العابدين بن علي في تونس، وبعدها نظام حسني مبارك في مصر. وبالرغم من عداء النظامين لها إلا أن القناة تمكنت من مواكبة الأحداث لحظة بلحظة، وهي التي عرفت بجرأتها واصطدامها الدائم بصناع القرار في المنطقة العربية. فقد كانت الجزيرة قناة منبوذة من قبل عدد من الأنظمة وتعرضت مكاتبها للإغلاق وصحافيوها للمضايقات، لكن هذا الإعجاب سرعان ما تحول لدى البعض إلى نوع من الشك وعدم الثقة، حيث باتت القناة تتهم بالانتقائية والكيل بمكيالين بل وبخدمة "أجندة السياسة الخارجية" لممولها، أي دولة قطر على حد تعبير أكثم سليمان، المدير السابق لمكتب الجزيرة في برلين.

منتقدو الجزيرة يرون أن ابتعادها عن المعايير المهنية ظهر بشكل جلي في ارتباكها في تغطية أحداث الربيع العربي، وبدعمها للإسلاميين خصوصاً جماعة الإخوان المسلمين على حساب التيارات الأخرى. فهل يمكن فعلاً اختزال الجزيرة في أنها مجرد أداة لخدمة طموحات حكومة قطر، أم أن هناك مبالغة في محاكمة قناة، كانت العلامة الأبرز في المشهد الإعلامي العربي خلال الـ15 عاماً الأخيرة؟

من أدوات القوة الناعمة..

Aktham Suliman

أكثم سليمان مدير مكتب الجزيرة المستقيل في برلين

يجمع عدد من المراقبين على اعتبار الجزيرة أداة أساسية في ما يسمى بإستراتجية "القوة الناعمة" التي تعتمدها دولة قطر على المستويين العربي والدولي، والتي جعلت هذه الدولة الخليجية الصغيرة والغنية تضطلع بدور إقليمي ودولي أكبر بكثير من وزنها الاستراتجي جغرافياً وعسكرياً. وتذهب بعض التأويلات إلى اعتبار هذا الاندفاع الخارجي لقطر بتجلياته الإعلامية والدبلوماسية والمالية نوعاً من "التأمين على الحياة" لدولة صغيرة محاطة بقوى إقليمية كبيرة ذات مصالح متضاربة.

وفي هذا السياق، وفي حوار مع DWقال المدير المستقيل لمكتب الجزيرة في برلين أكثم سليمان، إنه حينما بدأ العمل لدى "الجزيرة" عام 2002، لم تكن القناة "تشكو عجزاً في المهنية". واعتبر سليمان أن "سؤال الأجندة" هو سؤال سياسي بالدرجة الأولى. ويوضح بالقول: "إذا كان لمالكي القناة أجندة معينة، فإن المهنية تضمن ألا يتم ذلك على حساب جودة العمل الصحافي". ويضيف سليمان "هنا تكمن المشكلة، فهيئة التحرير عملت بوضوح على فرض أجندة دولة قطر على الجزيرة". غير أن أحمد كامل المدير السابق لمكتب نفس القناة في بروكسل رأى، في حوار مع DWعربية أن هذا النقد لا يخلو من مبالغة، وإن لم ينف بشكل قاطع الروابط القائمة بين القناة والتوجهات الإستراتجية لدولة قطر، معتبراً أن "الجزيرة ليست جمعية خيرية". أما بخصوص توظيف القناة لخدمة الدبلوماسية القطرية، بقول كامل "إن ذلك يحدث بنسبة عشرة في المائة".

Katar Presse Newsroom beim Nachrichtensender Al Dschasira in Doha

الجزيرة والتحدي المهني في متابعة ثورات الربيع العربي

مكيال واحد أم اثنين؟

لا أحد تقريباً ينكر الدور الإعلامي لقناة الجزيرة في مواكبة ثورات الربيع العربي في تونس ومصر وليبيا، وغيرها، وهي القناة التي تربعت لسنوات على عرش الإعلام العربي، حيث كانت الأولى عربياً من حيث المتابعة الجماهيرية. وكانت توصف بالقناة القريبة من نبض الشارع العربي. إلا أن وصول رياح الربيع العربي العاتية لضفاف الخليج خلقت ارتباكاً في توجه الجزيرة، فبات منتقدوها يتهمونها بالانتقائية وبالتركيز على ثورات بعينها وتجاهل أخرى، كانتفاضة البحرين على سبيل المثال لا الحصر.

وفي هذا السياق يرى أحمد كامل أن "البحرينيين يستحقون أيضاً الحرية، وأنا من أكثر المنتقدين لقناة الجزيرة بهذا الصدد"، لكنه يستطرد قائلاً: "هناك سبب حقيقي لميل الجزيرة لتغطية الأحداث في سوريا بالمقارنة مع البحرين، فقد بلغ عدد الضحايا في سنة ونصف من المواجهات 35 قتيلاً في البحرين، وهو عدد يقتل في سوريا خلال ساعتين أو ثلاثة. هناك ظلم في البحرين لكن لا يمكن مقارنة حجمه مع الظلم في سوريا".

من معمر إلى بشار..

Ahmad Kamel

أحمد كامل المدير السابق لمكتب الجزيرة في بروكسل

 أما سليمان فيشير إلى حالة أخرى بقوله "هناك مثال معمر القذافي، الذي كان بلا شك ديكتاتوراً وطاغية طال أمد حكمه، ولكن الطريقة التي قتل بها طريقة غير مقبولة". ويستطرد موضحاً: "لم يتم اغتيال القذافي لوحده بل كثيرون آخرون، بل حتى إن قاتل القذافي، قُتل بدوره على يد مجموعة أخرى، هذا هو الجو السائد في ليبيا، وهذا ما لا تريد الجزيرة رؤيته". وينسحب نقد سليمان على تغطية القناة القطرية لأحداث سوريا "في سوريا هناك قتل واغتيالات من الجانبين، هناك ظلم من الجانبين، وهذا ما لا تراه الجزيرة أيضاً".

إلا أن أحمد كامل ينظر إلى تغطية الانتفاضة السورية من زاوية أخرى: "عندما يتعلق الأمر بجرائم إبادة ضد الإنسانية، فإن الحياد غير وارد. وهذا يختلف عما إذا كان الأمر يتعلق بصراع سياسي محض". ويضيف: "المشكلة في سوريا ليست مشكلة سياسية، هناك قطعاً جرائم ضد الإنسانية كما تؤكد ذلك المنظمات الحقوقية الدولية". ويضيف أن الجزيرة تدعم بلا شك الثورة السورية لكنها لم تصنعها.

وكيفما كان هذا الرأي أو ذاك فإن الربيع العربي يضع القناة القطرية أمام تحد مهني حقيقي وهي التي قدمت، عند انطلاقتها، نموذجاً مهنياً تميز بالحرية والجرأة. فهل حان الوقت للجزم بفشلها في هذا الامتحان، أم أن إصدار حكم من هذا النوع لا يزال سابقاً لأوانه؟

مختارات

إعلان