قمة مجموعة السبع تمنح ترامب الوقت ليتخذ قرارا بشأن المناخ | أخبار | DW | 27.05.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قمة مجموعة السبع تمنح ترامب الوقت ليتخذ قرارا بشأن المناخ

أتفق قادة قمة مجموعة السبع أن تصدر القمة إعلانا يتضمن إعطاء الرئيس ترامب وقتا ليقرر بشأن التغير المناخي. فيما حضر ترامب متأخرا بشكل لافت بختام القمة واعتبرالإرهاب أهم موضوع تمت مناقشته في اليوم الثاني للقمة.

اعتبر الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، مكافحة الإرهاب أهم موضوع في قمة مجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى المنعقدة في صقلية. وكتب ترامب على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، اليوم السبت (27 أيار/مايو 2017) أن النقاشات تدور حول الكثير من الموضوعات المهمة للغاية، مضيفا أن "الإرهاب يأتي على رأس القائمة".

في المقابل، يرى قادة مجموعة السبع من الأوروبيين أن حماية المناخ والهجرة من الموضوعات الأكثر إلحاحا في القمة، وهي قضايا توجد بشأنها خلافات كبيرة مع الولايات المتحدة ولم يتم تجاوزها خلال القمة.

وذكر دبلوماسيون أن قمة مجموعة السبع المنعقدة في إيطاليا ستصدر إعلانا يقبل بأنه يتعين على الرئيس الأمريكي دونالد ترامب اتخاذ قرار بشأن التغير المناخي. وقال أحد الدبلوماسيين إنه في البيان الرسمي الختامي، سوف تؤكد كل دول مجموعة السبع باستثناء الولايات المتحدة، مجدا على التزامها باتفاقية باريس بشأن الاحترار العالمي، وسوف يتم منح "وقت" للولايات المتحدة لتتخذ قرارا في هذا الصدد.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قد أبدى رغبة واضحة في عدم الاستماع إلى كلمة رئيس الوزراء الإيطالي باولو جنتيلوني، اليوم السبت، في ختام قمة مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى المنعقدة في جزيرة صقلية الإيطالية. جاء ذلك عندما لم يضع ترامب سماعة الأذن للترجمة الفورية، أثناء الكلمة التي ألقاها جنتيلوني بالإيطالية في حضور ممثلي خمس دول أفريقية. وبخلاف ذلك، حضر ترامب إلى الجلسة متأخرا بشكل لافت.

وأعرب جنتيلوني عن تأييده لتركيز قمة مجموعة العشرين المقبلة في هامبورغ بألمانيا، على العلاقات مع أفريقيا. واضطرت إيطاليا إلى سحب خطة شاملة للتغلب على أزمة اللاجئين بصورة أفضل بناء على طلب الولايات المتحدة. وكانت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) علمت أن المفاوضين الأمريكيين أصروا على قبول فقرتين فقط من الخطة وإدخالهما في البيان الختامي للقمة، وهما فقرتان تؤكدان على تأمين الحدود وتأكيد الجوانب الأمنية. وكانت إيطاليا راغبة هي ودول أخرى في المجموعة في إعلان يركز على الجوانب الإيجابية والفرص، التي تتيحها الهجرة أمام تلك الدول، مثل حقوق اللاجئين وحمايتهم من الاستغلال.

ز.أ.ب/ع.ج (د ب أ)

مختارات

إعلان