قمة جديدة بين ترامب وكيم جونغ أون نهاية فبراير | أخبار | DW | 18.01.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

قمة جديدة بين ترامب وكيم جونغ أون نهاية فبراير

بعد اجتماع مطول مع مبعوث كوريا الشمالية لمحادثات نزع السلاح النووي مع واشنطن، أعلن البيت الأبيض أن الرئيس ترامب سيجتمع مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون في قمة جديدة نهاية شباط/ فبراير في مكان لم يعلن بعد.

يبدو أن الاجتماع المطول نسبياً بين الرئيس الأمريكي ومبعوث كوريا الشمالية إلى المحادثات الخاصة بملف السلاح النووي الكوري الشمالي الجمعة قد تمخض عنه تحديد موعد لقمة جديدة تجمع الزعيمين الأمريكي والكوري الشمالي نهاية شهر شباط/ فبراير المقبل.

وقال البيت الأبيض الجمعة (18 كانون الثاني/ يناير 2019) إن الرئيس دونالد ترامب سيجتمع مع زعيم كوريا الشمالية كيم جونج أون نهاية شهر فبراير/ شباط في مكان سيعلن في وقت لاحق.

ووفقاً للبيت الأبيض، فقد اجتمع ترامب لمدة ساعة ونصف الساعة مع المبعوث الكوري الشمالي كيم يونج تشول الجمعة لبحث نزع السلاح النووي والقمة الثانية. وجاء اجتماع المبعوث الوري الشمالي مع الرئيس ترامب عقب محادثات مع وزير الخارجية مايك بومبيو الجمعة ضمن مساع دبلوماسية تهدف لتمهيد الطريق لقمة ثانية بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية.

وتمثل زيارة كيم يونج تشول، الذي يقود مفاوضات نزع السلاح النووي مع الولايات المتحدة، مؤشراً نادراً على تحرك محتمل في مسعى نزع السلاح النووي لبيونغ يانغ، الذي تعطل منذ الاجتماع التاريخي بين ترامب والزعيم الكوري الشمالي في سنغافورة العام الماضي.

مشاهدة الفيديو 02:38

مستقبل العلاقات الأمريكية الكورية مرهون بمزاج زعيمي البلدين

وبابتسامات مقتضبة، وقف كيم يونج تشول وبومبيو جنباً إلى جنب لالتقاط الصور في فندق بواشنطن قبل التوجه إلى قاعة المحادثات، التي قد تحدد إن كان بوسع الجانبين تحقيق تقدم. وبعد هذا الاجتماع قال البيت الأبيض إن ترامب استضاف كيم يونج تشول في المكتب البيضاوي "لمناقشة العلاقات بين البلدين واستمرار التقدم بشأن نزع كوريا الشمالية للسلاح النووي بشكل نهائي وكامل ويمكن التحقق منه".

ح.ع.ح/ ي.أ (د.ب.أ/رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع