قمة بوتين وأردوغان.. إنهاء النفوذ الأمريكي في سوريا؟ | أخبار | DW | 21.10.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

قمة بوتين وأردوغان.. إنهاء النفوذ الأمريكي في سوريا؟

سيكون بمقدور الرئيسين فلاديمير بوتين ورجب طيب أردوغان، إظهار التوافق كرجلي حرب حازمين، عندما يلتقيان مجددا في مدينة سوتشي الروسية في يوم انتهاء الهدنة في شمال سوريا التي تمت بإشراف أمريكي. فما المتوقع من هذا اللقاء.

رغم أن الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والتركي رجب طيب أردوغان يتبنيان مصالح متباينة في سوريا إلا أنهما يظهران بمظهر المتحالفين. وربما يظهر الرئيسان بهذا الشكل مرة أخرى عندما يلتقيان بعد ظهر  الثلاثاء (22 تشرين الأول/ أكتوبر 2019) في مدينة سوتشي على البحر الأسود، تحت أشجار النخيل، وذلك في اليوم الذي تنتهي فيه الهدنة الحالية شمال سوريا.

هذه مناسبة أخرى يعتبر الروس أنفسهم فيها أصحاب الأيادي التي ترتب الأمور خلال النزاع في سوريا، تلك الأيادي التي تبُت في أي شكل من أشكال الحركة هناك.

وقد سافر بوتين مؤخرا إلى السعودية، أيضا، وذلك للمرة الأولى منذ اثنتي عشرة سنة، وسافر للإمارات، للترويج لبداية جديدة في سوريا. هدف روسيا من وراء هذه التحركات هو إعادة بشار الأسد، حاكم سوريا، مرة أخرى إلى مائدة جامعة الدول العربية.

انسحاب ترامب هدية لبوتين

وكان قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب سحب قواته من أجزاء واسعة من المناطق الحدودية السورية التركية هدية للرئيس الروسي بوتين، حيث طالبت بلاده بذلك مرارا. كما مهد ذلك الانسحاب للهجوم التركيي على شمال وشرق سوريا.

وبعد عملية الانسحاب هذه مهدت موسكو، القوة الحامية للقيادة في دمشق، الطريق أمام انتشار قوات سورية في شمال وشرق البلاد. فقد أجبر الروس الأكراد أيضا على الدخول في حوار مع النظام السوري، وذلك بعد أن رأوا أنفسهم تحت رحمة الأتراك، بعد الانسحاب الأمريكي. كما جهزت روسيا قاعدتها العسكرية من أجل المباحثات المباشرة التي كانت تطالب بها منذ وقت طويل.

مشاهدة الفيديو 35:43

تعزيز التعاون العسكري بين أنقرة وموسكو .. ما رأي واشنطن؟

لم تستطع القوات السورية استعادة السيطرة على مناطق سورية فحسب، بل أصبحت قادرة ولأول مرة، ومعها أيضا روسيا، على الوصول لمصادر النفط الهائلة في المنطقة. وبذلك ضمن الروس في المنطقة، من خلال دورياتهم الواسعة، وبشكل خاص، ألا يصطدم الأتراك والسوريون بشكل خطير، بعضهم ببعض.

روسيا الفاعل الحقيقي والوحيد في المنطقة

ويرى خبير الشؤون الخارجية الروسي، فيودور لوكيانوف، أن روسيا أصبحت الفاعل الوحيد والحقيقي في المنطقة. وأصبح الكرملين الآن يجني ثمار سياسته الدؤوبة ودبلوماسيته المرنة، حسب تعبيره. ويقول لوكيانوف إن موسكو لم تنجر إلى تحالفات، بل تحدثت مع الجميع وردت بشكل براغماتي على المواقف، خاصة على أخطاء الآخرين.

ورغم كل الحذر وعدم اليقين فيما يتعلق بالتطور الذي لا يمكن تحسبه، فإن البعض في موسكو يرون أن هناك أسبابا تدعو للاحتفال بالنصر. بالنسبة لروسيا، فإن انسحاب القوات الأمريكية انتصار مرحلي آخر من أجل الحفاظ على سلطة الأسد.

مشاهدة الفيديو 01:52

دوريات روسية في منبج بعد خروج القوات الأمريكية

تسبب بوتين قبل سنوات بالفعل، وفي أعقاب الهجوم الكيماوي في سوريا، في جعل الرئيس الأمريكي آنذاك، باراك أوباما، يتخلى عن التدخل العسكري في سوريا. كما أن دخول  تركيا العضو في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، مرة أخرى في صدام مع الغرب، يناسب روسيا.

ومشيرا للقاء سوتشي بين بوتين وأردوغان، غدا الثلاثاء، يقول نائب رئيس الوزراء الروسي، يوري بوريسوف، إن تركيا يمكن أن تشتري مزيدا من الأسلحة من روسيا، من بينها مقاتلات سوخوي سو 35 و سو 57، بعد منظمة الصواريخ إس 400.

ورغم احتمال إشارة بوتين خلال لقائه مع أردوغان، إلى المخاوف الروسية التي تتمحور بشكل خاص حول الإسلاميين الذين يمكن أن يمثلوا مصدر خطر، بعد فرارهم من المعسكرات التي كانت تحت سيطرة القوات الكردية، فإن الرئيسين، الروسي والتركي، أكدا لبعضهما البعض خلال العديد من المكالمات الهاتفية ضرورة المضي قدما في العلاقات بين البلدين.

لكن هل يحصل أردوغان على ضوء أخضر واضح من بوتين للمضي في عمليته العسكرية ضد المقاتلين الأكراد في شمال شرق سوريا بعد الاتفاق مع إدارة ترامب؟

أ.ح/ع.ج.م (د ب أ)

 

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع