قضية خاشقجي - تركيا تشكك في بيانات أساسية بلائحة الاتهام السعودية | أخبار | DW | 15.11.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

قضية خاشقجي - تركيا تشكك في بيانات أساسية بلائحة الاتهام السعودية

بعد تصريحات النيابة السعودية حول مقتل خاشقجي، تساءل وزير الخارجية التركي عن سبب جلب الفريق السعودي لمعدات تقطيع الجثث، إذا كانت مكلفة فقط بإعادة خاشقجي إلى بلاده، مشيرا إلى أن قتله كان مخططا سلفا.

اعتبر وزير الخارجية التركي مولود جاووش أوغلو أن تصريحات النيابة السعودية اليوم الخميس(15 تشرين ثان/نوفمبر 2018) غير كافية مؤكدا من جديد رواية بلاده الخاصة بقتل الصحافي السعودي جمال خاشقجي في قنصلية بلاده في اسطنبول. وتعتقد أنقرة أن الفريق السعودي الذي وصل إلى اسطنبول يوم دخول خاشقجي لقنصلية بلاده، كان مكلفا بقتل خاشقجي. وأشار الوزير التركي إلى أن بلاده غير راضية عن بعض تصريحات النيابة السعودية بشأن عملية القتل.

وتعليقا على الرواية السعودية التي أصدرتها اليوم الخميس النيابة السعودية ومفادها أن الفريق الذي أرسل لإعادة خاشقجي إلى المملكة قتَله، قال جاووش أوغلو إن معدات جلبت إلى تركيا لتقطيع الجثة وإن القتل كان مخططا سلفا. وكرر الوزير مطلب تركيا بأن تجري فيها محاكمة الفريق المكون من 15 فردا الذي شارك في عملية القتل.

وكانت النيابة العامة السعودية أكّدت الخميس أن خاشقجي خُدّر في قنصلية المملكة في اسطنبول بـ"جرعة كبيرة" قبل أن يتم تقطيع جثته وتسليمها إلى "متعاون" خارج المبنى الدبلوماسي. وهذه المرة الأولى التي تؤكد فيها السعودية تقطيع جثة خاشقجي في القنصلية في الثاني من تشرين الأول/اكتوبر الماضي.

وقال وكيل النيابة العامة السعودية شعلان الشعلان في مؤتمر صحافي في الرياض إن النيابة طلبت الإعدام لمن "أمر وباشر جريمة القتل" وعددهم خمسة أشخاص، من بين 11 وجهت إليهم تهما على خلفية القضية التي تسببت بضغوط دولية كبيرة على المملكة ووضعتها في مواجهة أزمة علاقات عامة.

وأبعدت النيابة العامة السعودية الشبهات عن ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في جريمة قتل الصحافي، محمّلة مسؤولين آخرين مسؤولية الجريمة. وقال الشعلان ردا على سؤال حول احتمال تورط ولي العهد بالجريمة، إن نائب رئيس الاستخبارات السابق، في إشارة الى أحمد العسيري، أمر بإعادة خاشقجي إلى السعودية، وأن رئيس فريق التفاوض في موقع الجريمة أمر بقتله، من دون أن يكشف عن هويته.

وقالت النيابة السعودية إن المستشار السابق في البلاط الملكي سعود القحطاني مُنع من السفر ويخضع للتحقيق.

ح.ع.ح/م.س(د.ب.أ، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة