قضاء سنجار تحت سيطرة القوات العراقية بعد انسحاب البشمركة | أخبار | DW | 17.10.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قضاء سنجار تحت سيطرة القوات العراقية بعد انسحاب البشمركة

بعد كركوك، القوات العراقية تعلن سيطرتها بالكامل على قضاء سنجار ذي الغالبية الايزيدية، وأنباء تتحدث عن انتشار قوات لالش اليزيدية في سنجار. والولايات المتحدة تلتزم بـ"عدم الانحياز" لأي طرف في الأزمة بين أربيل وبغداد.

Irak Regierungstruppen in Kirkuk (picture-alliance/AA/A.M. Garip )

القوات العراقية لدى استعادتها السيطرة على كركوك (16.10.17).

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أن بلاده "لا تنحاز لأي طرف" في الأزمة بين الأكراد وحكومة بغداد. وواصل ترامب حديثه في مؤتمر صحفي في حديقة الورود بالبيت الأبيض قائلا: "لقد أقمنا علاقات جيدة جدا مع الأكراد منذ سنوات عديدة كما تعلمون وكذلك مع الجانب العراقي رغم أنه ما كان يجب أن نذهب إلى هناك".

من ناحية أخرى، قال متحدث باسم البنتاغون إن استعادة السيطرة على كركوك من قبل القوات العراقية كان ضمن "حركات منسقة وليس هجمات". وقال الكولونيل روب مانينغ إن "العسكريين ومستشاري التحالف لا يؤيدون الحكومة العراقية أو حكومة إقليم كردستان قرب كركوك"، رافضا الكشف عن عدد الجنود الأمريكيين المنتشرين في المنطقة إلا أنه أكد وجودهم لدى الجانبين "في منطقة كركوك".

يأتي هذا في الوقت الذي انتزعت فيه قوات الحكومة العراقية السيطرة على مدينة كركوك التي كانت خاضعة لسيطرة الأكراد في رد عسكري جرئ وخاطف يغيّر ميزان القوى في البلاد بعد استفتاء أجراه الأكراد على الاستقلال الشهر الماضي. 

القوات العراقية تسيطر على قضاء سنجار

وبعد كركوك أعلنت السلطات العراقية اليوم الثلاثاء (17 أكتوبر/ تشرين الأول) في بيان، السيطرة على قضاء سنجار ذي الغالبية الايزيدية الواقع قرب الحدود العراقية السورية غرب مدينة الموصل، وذلك بعد انسحاب قوات البشمركة منه "بشكل سلمي". وحسب وكالة رويترز فإن مجموعة يزيدية عراقية تابعة لقوات الحشد الشعبي الشيعي، المعروفة باسم لالش، انتشرت في سنجار.  

من ناحية أخرى قال مسؤولون في قطاع النفط من الجانبين إنه مع تقدم القوات العراقية، أوقف المشغلون الأكراد لفترة وجيزة إنتاج قرابة 350 ألف برميل يوميا من النفط من حقلين كبيرين في كركوك بسبب مخاوف أمنية. لكن المصادر قالت إن الإنتاج استؤنف بعد فترة قصيرة بعدما هدد العراق بالسيطرة على الحقول التي يديرها الأكراد إذا لم يفعلوا ذلك. ولم يتضح بعد إن كانت الحكومة العراقية ستسعى للسيطرة على جميع حقول كركوك التي تشكل مصدرا حيويا للإيرادات لحكومة إقليم كردستان.

وأسهم تعليق الإنتاج في دفع أسعار النفط العالمية للارتفاع يوم أمس، إذ أن الإنتاج المتوقف كان يشكل أكثر من نصف الإنتاج الكردي الإجمالي. وقد يفتح القتال بين بغداد والأكراد جبهة جديدة في الحرب الأهلية الدائرة منذ 14 عاما في العراق وربما تنزلق إليها قوى إقليمية مثل تركيا وإيران.

ا.ف/ و.ب  (رويترز، أ.ف.ب)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان