قريبا في ألمانيا: إمكانية الإطلاع على الملفات السرية لجهاز شتازي السابق | معلومات عن ألمانيا | DW | 02.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

معلومات عن ألمانيا

قريبا في ألمانيا: إمكانية الإطلاع على الملفات السرية لجهاز شتازي السابق

أعلنت ألمانيا الشروع بدءا من 2012 في عملية تجريبية لإعادة تجميع ملفات جهاز أمن دولة ألمانيا الشرقية السابقة والتي حاول أعوانه قبل 20 عاما اتلافها للحيلولة دون الكشف عن أسرار هذا الجهاز الذي شكل مصدر خوف لملايين الألمان.

default

هجوم المتظاهرين المطالبين بالديموقراطية على مقر الشتازي في برلين خلال يناير عام 1990

تشرع ألمانيا بداية من عام 2012 في مرحلة تجريبية لإعادة تجميع الملفات الممزقة لجهاز أمن الدولة في ألمانيا الشرقية سبقا، والذي يسمى بجهاز "شتازي"، بمساعدة أجهزة الكمبيوتر وذلك بعد عملية تحضير استمرت سنوات. وفي مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) قال رولاند يان، مفوض الحكومة الألمانية لشؤون ملفات جهاز شتازي، إن عملية تحضير الملفات أوشكت على الانتهاء "ومن المنتظر أن تبدأ المرحلة التجريبية في العام المقبل، حيث سيتم إعادة تجميع قصاصات الأوراق الموجودة في 400 كيس بطريقة صحيحة". وأضاف رولاند يان أنه من المتوقع أن تكشف هذه الملفات النقاب عن آليات عمل جهاز شتازي في جمهورية ألمانيا الشرقية السابقة قبل سقوطها وإعادة توحيد الألمانيتين.

يذكر أن ناشطين ألمان في مجال الحقوق المدنية نجحوا في خريف عام 1989، أي بعد سقوط جدار برلين، في إنقاذ آلاف الأكياس المملؤة بملفات شتازي للحيلولة دون اتلافها بشكل نهائي. وكان ضباط جهاز شتازي اضطروا إلى تمزيق ملفات باليد وذلك بعد تعطل أجهزة تمزيق الأوراق بسبب استخدامها بكثافة.

غالبية الألمان تريد الاطلاع على ملفات شتازي

Flash-Galerie Geschichte und Wirken Stasi

إعادة تركيب الملفات الممزقة لكشف النقاب عن آليات جهاز أمن دولة ألمانيا الشرقية السابقة

ومن المنتظر أن تلقى عملية إعادة تجميع الملفات الممزقة لجهاز شتازي ترحيبا لدى غالبية الألمان، الذين يريدون الاطلاع على حقبة مهمة من تاريخهم. فقد كشف استطلاع للرأي أجري خلال الصيف أن 65 بالمائة من الألمان يرون أنه من المهم جدا الاحتفاظ بتاريخ ألمانيا الشرقية سابقا في الذاكرة وإحياء ذكرى ضحايا النظام الاشتراكي الحاكم آنذاك. وفي الوقت نفسه أظهر الاستطلاع، الذي أجراه معهد "يوغوف" لقياس مؤشرات الرأي بتكليف من وكالة الأنباء الألمانية، أن 58 بالمائة من الألمان يؤيدون استمرار الإطلاع على وثائق جهاز أمن الدولة في ألمانيا الشرقية سابقا رغم مرور أكثر من 20 عاما على إعادة توحيد الألمانيتين.

وفي المقابل طالب 32 بالمائة ممن شملهم الاستطلاع إنهاء الإطلاع على تلك الوثائق، بينما لم تحدد نسبة 10 بالمائة موقفها من ذلك. وأشار الاستطلاع إلى أن نسبة مؤيدي استمرار الاطلاع على وثائق شتازي في غرب ألمانيا بلغت 60 بالمائة ونحو 50 بالمائة في شرقي ألمانيا.

تجدر الإشارة إلى أن هناك قانونا خاصا يُعرف ب"قانون وثائق شتازي" ينظم عملية التعامل مع إرث هذا الجهاز والكيفية التي يسمح بها الإطلاع على الوثائق الخاصة بأنشطته وطرق نشرها ومن يسمح له بالإطلاع عليها.

(ش.ع / د.ب.أ)

مراجعة: حسن زنيند

مختارات

إعلان