قراء DW: تركزون على صورايخ حماس وتتجاهلون جرائم الحرب؟ | بريـد القـراء | DW | 13.07.2014
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

بريـد القـراء

قراء DW: تركزون على صورايخ حماس وتتجاهلون جرائم الحرب؟

تمحورت تعليقات متابعي DW هذا الأسبوع بصفة أساسية حول: التصعيد العسكري الحالي بين إسرائيل والفلسطينيين، والسياسة الأمريكية في الشرق الأوسط في ظل عودة النزاعات والتوترات في المنطقة، بالإضافة إلى الأوضاع الداخلية في مصر.

Rakete aus Gaza trifft israelische Fabrik

صواريخ غزة تضرب العمق الإسرائيلي...

"معارك دامية في العراق تنذر بتفكك البلد، وحرب ضروس في سوريا، كما تطفو من جديد صور النزاع الإسرائيلي الفلسطيني على الواجهة. وفي ظل تراجع نفوذها في المنطقة تقف الولايات المتحدة عاجزة أمام ما يحدث. فما سبب فشلها؟ كان هذا مدخلا لموضوع " هل يشير التصعيد الحالي في الشرق الأوسط إلى فشل سياسة أمريكا؟"، الذي حظي بتفاعل الكثير من متابعي DW على "الفيسبوك"، إذ كتب القارئ الذي يطلق على نفسه "Ich Liebe Syrien" يقول "ليس فشل السياسة الأمريكية وإنما نجاحها، وهي تعمل الآن لتحقيق أهدافها في إدخال العالم في سياسة الفوضى الخلاقة".

أما Sea Prince فيعتقد أن السياسة الأمريكية "اعتمدت على المال العربي المنهوب والمرتزقة التكفيريين وعلى استخبارات عربية وفرنسية خاطئة ولم تقدر أساس وحقيقة المنطقة وتلاحم شعوبها وعدم انجرار غالبيتها إلى الفتن المفتعلة، هذا بالإضافة إلى أن هناك حلف جديد يتشكل ضد سياسة وهيمنة أمريكا وسياسة القطب الأوحد".

على العكس من ذلك يقول عماد عبد المحسن إن هذه الأمور "تؤكد نجاح السياسة الأمريكية" ولم يوضح أكثر من ذلك. وترىBalkees Balkyees أنه "مادام سوق السلاح رائج فالأمور بخير لدى أمريكا وأوربا".

المواجهات بين إسرائيل والفلسطينيين

"أي مصادر تعتمدها حركة حماس والجهاد الإسلامي للتزود بالصواريخ التي تطلقها على إسرائيل؟ وما الذي دفعها لانتهاج إستراتيجية إطلاق الصواريخ كسلاح ضد إسرائيل؟ وأي طرق تسلكها إمدادات السلاح إلى قطاع غزة؟" هذه التساؤلات كانت مدخلا لموضوع " من أين لغزة المحاصرة بالصواريخ التي تطلق على إسرائيل؟"

Bilell Khettouf علق منتقدا يقول "انتم تحاسبون الفلسطينيين على حقهم المشروع في الدفاع عن أنفسهم. كان الأجدر بكم أن تفضحوا مجازر إسرائيل التي تقوم بها يوميا على شعب محاصر من كل الاتجاهات". وتساءل Ali Alswirki بالقول "هل نبحث الآن من أين لغزة بالصواريخ أم نبحث في الجرائم التي تحدث من إسرائيل؟"

أما Ayoub Med فيرى أن "السؤال الواجب طرحه هنا هو: من أين لإسرائيل الجرأة والتطاول على المواثيق الدولية؟"

وفي نفس السياق جاء تعليق Abdo Shikhan الذي كتب يقول "من أين لإسرائيل بالصواريخ التي تنفذ بها عملياتها العسكرية ؟؟!! (...) ومن أين للاتحاد الأوروبي وأمريكا بهذه البلادة في المشاعر حيث يرون مجازر ضد المدنيين العزل في منازلهم و ينكرونها وكأن من يقتلون ليسوا ببشر".

ويقارن Мохаммед Мед بين المساعدات الغربية لإسرائيل والمساعدات التي تحصل عليه غزة، إذ يقول "مثلما أرسل الاتحاد الأوروبي وأمريكا طيارات وطيارين لإسرائيل في 1973، تستعين غزة بحلفائها" حاليا.

من جانبه يتساءل Mohamed Tarek "لقد تم خطف ثلاث مستوطنين إسرائيليين وقتلهم ولم تعلن أية جهة مسئوليتها. فمن أين أتت إسرائيل باليقين (للرد) بقتل المدنيين الأبرياء والعزل"؟

Israel Angriff auf Gaza 09.07.2014

وغارات إسرائيل تدك قطاع غزة

ونبقى في إطار النزاع الفلسطيني ـ الإسرائيلي وموضوع "الاتحاد الأوروبي يدين إطلاق الصواريخ على إسرائيل"، كان الاتحاد الأوروبي قد "أدان إطلاق الصواريخ "العشوائي" من قطاع غزة على إسرائيل، فيما حث الرئيس الأمريكي باراك أوباما طرفي النزاع بضبط النفس". حول هذا الموضوع كتب Mohamed Hamed يقول "يعني يدين إطلاق الصواريخ على إسرائيل، وماذا بشأن يحصل لغزة؟

من جانبه كتب Suleiman Mallahهناك "الكثير من الأشياء التي ينبغي على الاتحاد الأوروبي أن يدينها"، منتقدا في الوقت نفسه ما أسماه "عدم حيادية" قناة DW.

أما Islam Dolaify فيعتقد أنه "يتم تسويق ونشر مظاهر خوف وترقب الإسرائيليين في الغرب (..) وما يحدث في الحقيقية هو حرب كاملة على غزة وموت المئات منهم بما في ذلك من الأطفال والنساء دون ذنب يذكر ودون أن يعرف عنهم الغرب شيئا...أتمنى أن يتم إيصال الصورة كاملة بحيث يتم إظهار الأفعال الإسرائيلية وكذلك آثار سقوط صواريخ القسام علي إسرائيل، ويترك الإعلام الحكم للمشاهد كي يحكم من هو القاتل ومن هو المقتول".

ويحث Mohamad Abdelwahed الاتحاد الأوروبي على "عدم التحيز لإسرائيل".

"نظام السيسي يستهدف روح ثورة 25 يناير"

وننتقل إلى ألشأن المصري، حيث وصلتنا رسالة من القارئ احمد كيلاني، من ألمانيا، يعلق فيها على موضوع " السيسي يطالب المصريين بـتحمل الدواء المر"، حيث كتب يقول "سياسة عقوبات جماعية لإرهاب جميع المصريين ولإرهاب شباب ورجال ثورة 25 يناير. السيسي بدأ جرائمه أولا قام بإقصاء الشرعية وبانقلاب على الشرعية بالقوة العسكرية الغاشمة والبلطجية البوليسية، وأقصى رئيسا منتخبا ديمقراطيا أفرزته ثورة 25 يناير، وقام بخطفه وخطف أفراد حزبه وكل من يتصل بهم بصلة اجتماعية أو أخلاقية أو مبدئية كشريحة محببة للشعب انتخبها الشعب ووثق بها كبديل صالح ينهي ويواجه حكم البوليس والعسكرية الديكتاتورية الفاشية، ثم قام بفرض أحكام قضائية قاسية على شباب ثورة 25 يناير، يعاقب من خلالهم الثورة و شبابها بكل وضوح ووقاحة. السيسي و بلطجيته اليوم يقومون باستهداف الشريحة التي تمثل روح الثورة القادرة على القيام بدور سياسي يؤهلها أن تقود مصر إلى فجر جديد في مرحلة الثورة وتبعاتها ومستقبلها".

(DW/ع.ج.م)

تنويه: هذه حلقة جديدة من تعليقات قراء ومتابعي DWعربية التي ننشرها تباعا حتى يتسنى للآخرين الاطلاع على وجهات نظركم.. يرجى ملاحظة أن المحرر يحتفظ بحق اختصار وتنقيح نصوص الرسائل، كما أن الآراء الواردة فيها تعبر عن رأي أصحابها وليس عن رأي DW.