قتل إمام مسجد في ألمانيا... جريمة كراهية أم ″نزاع عائلي″؟ | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 26.12.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

قتل إمام مسجد في ألمانيا... جريمة كراهية أم "نزاع عائلي"؟

عكرت جريمة قتل إمام مسجد أجواء عيد الميلاد، التي ألقت عليها بالأصل جائحة كورونا ظلالها الثقيلة، في مدينة شتوتغارت الألمانية ومحيطها. كيف وقع الاعتداء البشع على شهيد نواز قادري؟ وما هي دوافعه؟

إمام المسجد المقتول في ألمانيا شهيد نواز قادري

إمام المسجد المقتول في ألمانيا شهيد نواز قادري

صلاة جمعة تبدو للوهلة الأولى - في زمن كورونا - عادية في "جامع مسجد المدينة"، الذي تديره جمعية باكستانية (Pakistan Welfare Society Stuttgart e.V)، والواقع في حي باد كانشتات أكثر أحياء مدينة شتوتغارت اكتظاظاً وأقدمها؛ إذ يعود تاريخه إلى العهد الروماني.

مختارات

منضدة خارج المسجد عليها كمامات ودفتر لتسجيل أسماء المصلين ومعلومات الاتصال. مشهد أصبح اعتيادياً في زمن الجائحة، لكن غير الاعتيادي هناك هو اعتداء وقع في بداية الأسبوع وذهب ضحيته مساعد الإمام في المسجد، الباكستاني شهيد نواز قادري.

اقرأ أيضاً: الإسلام في ألمانيا مصدر تهديد أم إثراء ثقافي؟

وقائع الجريمة

في حوالي الساعة 18:00 من مساء الاثنين (21 كانون الأول/ديسمبر 2020) تعرض شهيد نواز قادري لهجوم من قبل مجهولَين حين كان يقوم رفقة زوجته بفسحة في الهواء الطلق في مدينة "إيبرسباخ آن دير فيلز" الوادعة والتي تقع في مقاطعة غوبينغن على بعد حوالي 30 كيلومتراً شرق مدينة شتوتغارت.

ولقي الرجل البالغ من العمر 26 عاماً حتفه في عين المكان إثر تعرضه "لضرب عنيف في رأسه"، وفق بيانات شرطة مدينة "أولم" التي أوضحت أن وحدات الإسعاف لم تتمكن من إسعاف الرجل الذي توفي في مسرح الجريمة. وحسب زوجة الضحية فإن رجلين ملثمين هاجما زوجها ووجها له ضربات متتالية في منطقة الرأس. ونقلت مصادر صحفية ألمانية أن زوجة الضحية أصيبت بجروح طفيفة.

اقرأ أيضاً: تدريس الإسلام في ألمانيا - نزاع قانوني في أعلى محكمة إقليمية

الدوافع؟

سارعت الشرطة إلى مكان الاعتداء وباشرت بتطويقه وجمع الأدلة. وقد شكلت الشرطة الجنائية لجنة خاصة للتحقيق. وقد شاركت طائرة مروحية في العملية. وأعلنت الشرطة أنها تحقق "في جميع الاتجاهات"في إشارة إلى احتمالية وجود دوافع عنصرية للجريمة البشعة.

أكبر صحيفة تصدر بالإنكليزية في باكستان The News International ذكرت في مقال لها أن القتل "ليس جريمة كراهية" وأن دافع الجريمة "نزاع عائلي". وأضافت الصحيفة أن زوجة الضحية، الألمانية الجنسية والتي تكبره بأربع سنوات، كانت متزوجة سابقاً من مواطن ألباني. وحسب الصحيفة فقد كان المقتول، المنحدر من إقليم البنجاب، يعمل بشكل جزئي سائق سيارة أجرة. وذكرت الصحيفة أن السفارة الباكستانية تقوم بالإجراءات اللازمة لنقل الضحية إلى بلاده ليصار إلى دفنه هناك.

"لا" للتكهنات

أحمد عويمر، مفوض الحوار والشؤون الكنسية في "المجلس الأعلى للمسلمين" في ألمانيا، امتنع في تصريح لـ DW عربية عن الدخول في لعبة "التكهنات"، مفضلاً الانتظار حتى ظهور نتائج التحقيقات الأولية، وبعدها "سيكون لنا بالتأكيد موقف قوي". وأكد عويمر أنهم في المجلس "على تواصل مع عائلة المقتول". وعبر عويمر عن صدمته على خلفية أن هذه الاعتداء هو الأول من نوعه على إمام مسجد في ألمانيا. وختم بالتعبير عن "ألمه الشديد بفقدان إنسان". وقد حاولت DW عربية الحصول على تصريح من زوجة الضحية، بيد أنها فضلت عدم الإدلاء بأي شيء في الوقت الحاضر. 

من حهته أعرب عمدة المدينة إيبرسباخ، إيبرهارد كيلر، عن تضامنه مع أسرة الضحية. وطلب من سكان المدينة عدم المشاركة في التكهنات، وإذا أمكن، دعم أعمال التحقيق التي تقوم بها الشرطة، حسب ما ذكر الموقع الإلكتروني لتلفزيون RTL الألماني الخاص. وقد وجهت الشرطة نداء لكل من يمكنه ان يدلي بأي معلومة تساعد في التحقيق.

اقرأ أيضاً: عودة الجدل في ألمانيا حول تمويل المساجد وتأهيل الأئمة

"نثق" بالسلطات الألمانية

وقد أجرت وكالة أنباء Ruptly الروسية مقابلة مع روحيل منير من الجمعية التي تدير المسجد عبر فيها عن "صدمتهم وتأثرهم العميق"، مؤكداً أن الجريمة البشعة لن تثني المصليين عن القدوم للصلاة وتبقيهم في المنزل خائفين. وقد عبر عن "استمرار ثقتهم بالسلطات الألمانية".

وقد صدمت الجالية المسلمة في المنطقة بالخبر. في مجموعة "البيت السوري في شتوتغارت" تفاعل كثيرون مع منشور حول الجريمة معبرين عن خوفهم ومترحمين على الضحية. وأفصح البعض عن معرفتهم بالمقتول شاهدين له بـ "حسن الأخلاق ولطف المعشر".

خالد سلامة

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع