قتلى وجرحى في هجوم على مخيم للاجئين في دارفور | سياسة واقتصاد | DW | 04.09.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

قتلى وجرحى في هجوم على مخيم للاجئين في دارفور

أدى هجوم مسلح على مخيم الحميدية للاجئين في إقليم دارفور إلى مقتل وجرح العشرات. واتهم جيش تحرير السودان الجيش السوداني بتنفيذ الهجوم المسلح على المخيم، في حين نفى الجيش قيامه بأي هجوم على المخيم.

default

اسفرت الحرب الاهلية الدائرة في دارفور منذ عن مقتل حوالي 300 الف شخص

تضاربت الأنباء حول عدد القتلى والجرحى نتيجة هجوم على مخيم يأوي نازحين في إقليم دارفور المضطرب في غرب السودان، إذ أشار جيش حركة تحرير السودان المتمردة إلى مقتل 10 أشخاص وإصابة 27 آخرين بجروح، في حين أفاد سابقاً بوقوع 7 قتلى و18 جرحياً نتيجة الهجوم، في حين اشارت معلومات أخرى إلى وقوع 20 جريحاً.

من جهتها قالت قوات حفظ السلام إن مسلحين أطلقوا النار اليوم السبت (04 سبتمبر /أيلول) فقتلوا سبعة وأصابوا 20 آخرين في الاشتباكات التي شهدها أحد مخيمات اللاجئين في إقليم دارفور، وأضافت أن مسلحين أطلقوا النار فقتلوا وأصابوا عددا من النازحين من سكان مخيم الحميدية، في مؤشر على تصاعد العنف في مراكز النازحين في المنطقة وحولها.

تعذر وصول القوات الدولية إلى مكان الهجوم

Nicht ganz das Hilton

أوضاع مزرية وفقدان للأمان في مخيمات اللاجئين في دارفور

وقال المتحدث باسم قوة حفظ السلام المشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الإفريقي، كريس سيسمنيك: "تلقينا معلومات تفيد بأن عددا من النازحين قتلوا صباح اليوم نتيجة لهجوم مجموعة مسلحة، وليس لدينا عدد القتلى تحديداً، كما أننا أرسلنا فريقا للتحقيق في الحادث، لكنه لم يستطيع الوصول إلى المنطقة حتى نتحقق ممن يقف وراء الهجوم".
ويذكر أن الخرطوم تتهم بعض زعماء المخيمات بتخزين الأسلحة وإيواء مقاتلين من جماعات المتمردين الذين حملوا السلاح ضد الحكومة في عام 2003.

من جهة اخرى قال ابراهيم الحلو، المتحدث باسم حركة تحرير السودان، التي يتزعمها عبد الواحد نور الذي يعيش في المنفى في باريس، إحدى ابرز مجموعات التمرد في هذه المنطقة المضطربة غرب السودان عبر الهاتف لوكالة فرانس برس، بان قوات حكومية هاجمت اليوم السبت معسكري النازحين في منطقة الحميدية. وقد أكد سكان في المخيم أن إطلاق النار متواصل وان الشرطة تحاصر المخيم.
وقال احد ساكني المخيم ويدعى طاهر محمد: "إن القوات الحكومية متمركزة في محيط المخيم ونحن نسمع عيارات نارية بصورة متقطعة".
وجاءت الاشتباكات بعد يومين من قول متمردين إن مسلحين مؤيدين للحكومة قتلوا ما يصل إلى 54 شخصاً في سوق في قرية تبرات في ولاية شمال دارفور.

(ع خ / ا ف ب / رويترز)
مراجعة: عارف جابو

مختارات

إعلان