قتلى وجرحى في هجوم انتحاري على مركز للشرطة الباكستانية | سياسة واقتصاد | DW | 06.09.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

قتلى وجرحى في هجوم انتحاري على مركز للشرطة الباكستانية

اقتحم مهاجم انتحاري بمركبة محملة بالمتفجرات صباح اليوم الاثنين مركزاً للشرطة في شمال غربي باكستان مما أسفر عن مقتل وجرح العشرات بينهم طلاب ورجال شرطة. وفرق الإنقاذ تبحث عن ناجين.

default

استهداف مراكز الشرطة ووقوع ضحايا من المدنيين في الهجمات

أعلنت الشرطة الباكستانية عن قيام انتحاري باقتحام مركز للشرطة في شمال غربي البلاد صباح اليوم الاثنين (06 أيلول/ سبتمبر) بسيارة مفخخة، ما أدى إلى مقتل 17 شخصاً وإصابة العشرات. ووقع الهجوم في منطقة لاكي ماروات القريبة من منطقة القبائل المضطربة، وأدى إلى هدم أجزاء من مبنى مركز الشرطة، كما أسفر عن تدمير سيارة مدرسية في الشارع المزدحم المجاور.

توقع ارتفاع عدد الضحايا

Anschlag in Pakistan Quetta

هجمات انتحارية جديدة انهت فترة هدوء شهدتها باكستان خلال الفيضانات

وصرح مسؤول الشرطة بأنه "قتل 17 شخصاً في الهجوم، بينهم ثمانية مدنيين، أربعة منهم طالبات في مدرسة وتسعة من رجال الشرطة". مضيفا أن "46 شخصاً من بينهم 20 شرطياً أصيبوا بجروح".

وتوقع المسؤول بأن يرتفع عدد القتلى لان مركز الشرطة انهار بعد الانفجار وتحاول فرق الإنقاذ الوصول إلى أشخاص محاصرين تحت الأنقاض. وأظهرت مقاطع تلفزيونية مصورة عمال الإنقاذ يبحثون في الأنقاض عن ناجين أو جثث للقتلى. وأفاد مدير الشرطة في تلك المنطقة جول ولي خان، بأن الانتحاري قاد سيارته نحو الجدار الخلفي لمركز الشرطة، وتضررت أيضاً العديد من المباني المجاورة جراء الانفجار الذي خلف حفرة كبيرة في الأرض.

وهذا هو الهجوم الانتحاري الثالث في أقل من أسبوع، حيث لقي أكثر من 100 شخص حتفهم وأصيب أكثر من 400 آخرين في هجمات انتحارية في مدينة لاهور شرقي البلاد وبلدة كويتا جنوب غرب باكستان. وقد أعلنت طالبان باكستان مسؤوليتها عن الهجمات في لاهور وكويتا.

(ع.ج/ رويترز/ د ب أ/ أ ف ب)

مراجعة: عماد مبارك غانم

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان