قتلى في صفوف الجيش اليمني بعد مواجهات مع القاعدة في زنجبار | أخبار | DW | 01.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قتلى في صفوف الجيش اليمني بعد مواجهات مع القاعدة في زنجبار

أفادت مصادر طبية مقتل خمسة جنود يمنيين خلال اشتباكات مع مسلحي تنظيم القاعدة في اليمن الذي أعلن تبنيه سلسلة من العلميات التي تمت في جنوب اليمن. وحسب أرقام رسمية فقد بلغ عدد ضحايا الانتفاضة اليمنية حتى اليوم 1480 شخصاً.

default

الاحتجاجات ضد حكم صالح ما زالت مستمرة

قتل خمسة جنود في هجوم شنته القوات اليمنية على حي بمدينة زنجبار الجنوبية التي يسيطر عليها جزئيا مسلحون من تنظيم القاعدة حسبما أفادت مصادر طبية لوكالة "فرانس برس", فيما أكد موقع وزارة الدفاع أن القوات الحكومية سيطرت على هذا الحي. وذكرت المصادر الطبية أن "خمسة جنود قتلوا وأصيب ثلاثة في اشتباكات بين الجيش ومسلحي القاعدة" في حين أفادت مصادر محلية أن الضحايا سقطوا "عندما حاول الجيش اليمني الدخول إلى حي باجدار في زنجبار".

من جهته نقل موقع 26 سبتمبر التابع لوزارة الدفاع عن مصدر عسكري مسؤول قوله إن وحدات القوات المسلحة "تمكنوا صباح اليوم (السبت) من تطهير أجزاء كبيرة من مدينة زنجبار عاصمة محافظة أبين من العناصر الإرهابية التابعة لتنظيم القاعدة، بما فيها منطقة باجدار وضواحيها". إلا أن سكانا في المدينة أكدوا لوكالة "فرانس برس" أن الاشتباكات في باجدار كانت مستمرة حتى فترة بعد الظهر. وشارك سلاح الجو في الاشتباكات التي دارت السبت في المنطقة بحسب هؤلاء السكان. وقد أكد مصدر عسكري منشق أن جنديا قتل في اشتباكات وقعت الجمعة مع تنظيم القاعدة، وأصيب عدد من عناصر التنظيم المتطرف في منطقة الكود جنوب زنجبار.

القاعدة تتبنى سلسلة عمليات في اليمن

من ناحيته تبنى تنظيم القاعدة سلسلة عمليات في جنوب اليمن، لكنه لم يشر إلى مقتل الإمام اليمني الأميركي المتطرف أنور العولقي يوم الجمعة. وتحدث البيان الذي نشر الجمعة عن سلسلة العمليات التي وقعت في أيلول / سبتمبر في جنوب اليمن حيث ينشط التنظيم. وأكد أن أعضاء القاعدة هاجموا في 14 أيلول / سبتمبر المقر العام لقوات الأمن في زنجبار، عاصمة محافظة أبين، ما أسفر عن سقوط 130 قتيلا وعدد كبير من الجرحى من قوات الأمن. كما تبنى عملية في 11 أيلول/ سبتمبر قتل فيها جنديان وهجوما في اليوم التالي قتل فيه عشرة جنود.

مسئول يمني: مقتل 1480 شخصا منذ بداية الانتفاضة

Demonstrationen im Jemen

1480 شخصاً راحوا ضحية الانتفاضة اليمنية حتى اليوم

على صعيد آخر أكد نائب وزير الإعلام اليمني عبده الجندي اليوم، السبت (1/10) أن إجمالي القتلى الذين سقطوا في المواجهات منذ بداية الانتفاضة بلغ 1480 شخصا من الجيش والأمن والمدنيين. وقال الجندي في مؤتمر صحفي اليوم بصنعاء إن تلك الحصيلة تشمل إجمالي من سقطوا منذ بداية "الأزمة" مطلع العام حتى 25 أيلول / سبتمبر الماضي.

واستعرض الجندي وثيقة قال إنها تثبت تورط قيادات في اللقاء المشترك في التخطيط لأحداث العنف التي شهدتها المظاهرات في 18 أيلول /سبتمبر الماضي، والدفع بالشباب إلى الاصطدام مع رجال الأمن مستندين إلى تعزيزات مسلحة من قوات الفرقة أولى مدرع.

وأشاد نائب الوزير بجهود مبعوث الأمين العام للأمم المتحدة جمال بن عمر في محاولة التوفيق بين الأطراف السياسية وحرصه على الاستماع من الجميع بما يسهم في بلورة رؤية للخروج من الأزمة. وشدد على ضرورة أن تتسم مساعي الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبد اللطيف الزياني بالمرونة لتقريب الرؤى من أجل مخرج سريع وآمن للبلاد، داعيا المجتمع الدولي إلى اتخاذ موقف متوازن يراعي مصلحة اليمن ولا يغلب طرف على آخر.

(س ج / أ ف ب، د ب أ)

مراجعة: حسن زنيند

مختارات

إعلان