قانون بمنح الجنسية لعائلات ″الشهداء″ الأجانب في إيران | أخبار | DW | 02.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قانون بمنح الجنسية لعائلات "الشهداء" الأجانب في إيران

تنشر وسائل إعلام إيرانية بانتظام تقارير عن مقتل متطوعين أفغان وباكستانيين في سوريا والعراق تدفن جثثهم في إيران. وأقرت طهران قانونا يسمح لأسر هؤلاء وآخرين قتلوا في الحرب العراقية الإيرانية بالحصول على الجنسية الإيرانية.

أقرت إيران قانونا يسمح للحكومة بمنح الجنسية لعائلات الأجانب الذين قضوا خلال قتالهم لصالح الجمهورية الإسلامية، حسب ما نقلت وكالة فرانس برس عن وكالة الأنباء الرسمية الاثنين (الثاني من مايو/ أيار 2016). وأوضحت الوكالة أن "مجلس الشورى الإسلامي صادق على مشروع قرار يسمح للحكومة الإيرانية بمنح الجنسية لزوجة وأبناء ووالدي الشهداء غير الإيرانيين الذين استشهدوا خلال الحرب التي فرضها نظام صدام ضد الجمهورية الإسلامية". وأضافت أن "القرار يشمل أيضا الشهداء، الذين استشهدوا بعد الحرب العراقية الإيرانية الذين كلفتهم المؤسسات المسؤولة تنفيذ مهمات معينة". ويتعين على الحكومة أن تمنح هؤلاء الجنسية في غضون عام من تقديم طلب للحصول عليها.

يسري أيضا على مقاتلين في سوريا والعراق

ولا توجد أرقام متوافرة عن عدد الأجانب الذين قتلوا خلال الحرب الإيرانية العراقية، لكن أفغانا ومجموعة من العراقيين قاتلوا إلى جانب القوات الإيرانية ضد نظام صدام حسين. ويمكن أن يسري هذا القانون على "المتطوعين" الأفغان والباكستانيين الذين يقاتلون في سوريا والعراق.

وتقول طهران إن المجندين الأفغان في لواء الفاطميين تطوعوا دفاعا عن الأضرحة المقدسة لدى الشيعة في سوريا والعراق ضد المتطرفين السنة مثل تنظيم "الدولة الإسلامية". وتنفي الجمهورية الإسلامية نشر أي جنود على الأرض وتصر على أن القادة العسكريين والجنرالات التابعين لها في سوريا والعراق يعملون بصفة "مستشارين عسكريين".

يذكر أن أكثر من ثلاثة ملايين أفغاني يعيشون في إيران، بينهم مليون بصفة مهاجرين شرعيين.

ص.ش/و.ب (أ ف ب)

مختارات

إعلان