قادة الاتحاد الأوروبي: لن نتفاوض مع واشنطن والمسدس على رؤوسنا | أخبار | DW | 23.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

قادة الاتحاد الأوروبي: لن نتفاوض مع واشنطن والمسدس على رؤوسنا

أكد القادة الأوروبيون استعدادهم للرد بحزم على فرض محتمل لرسوم جمركية أميركية على منتجات الصلب والألمنيوم، مؤكدين أن الإعفاء المؤقت الذي أعلنته واشنطن "غير كاف". فما هي الخيارات المتاحة أمام الأوروبيين؟

مشاهدة الفيديو 56:01
بث مباشر الآن
56:01 دقيقة

تر امب ضد الجميع: هل يورط العالم في حرب تجارية؟

دعا قادة دول الاتحاد الأوروبي الولايات المتحدة اليوم الجمعة (23 مارس/ آذار) إلى منح الاتحاد الأوروبي إعفاء دائما من قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بفرض رسوم على واردات الولايات المتحدة من الصلب والألومنيوم. وقال قادة دول الاتحاد الأوروبي في بيان مشترك اليوم في ثاني أيام قمتهم الدورية في بروكسل إن "المجلس الأوروبي يأسف لقرار الولايات المتحدة فرض رسوم على الصلب والألومنيوم". وأضاف البيان أن قادة الاتحاد "تلقوا إخطارا بإعفاء صادرات الاتحاد الأوروبي من الصلب والألومنيوم من الرسوم بشكل مؤقت ودعوا إلى أن يكون الإعفاء دائما".

يأتي ذلك فيما رحب جان كلود يونيكر رئيس المفوضية الأوروبية بإعلان الولايات المتحدة منح الاتحاد الأوروبي إعفاء مؤقتا من الرسوم، لكنه أشار إلى أن موعد أول أيار/ مايو المقبل كموعد نهائي لإتمام المفاوضات بشأن الرسوم بين الجانبين " غير واقعي للغاية في ضوء الموضوعات الكبيرة التي يجب مناقشتها مع الولايات المتحدة". ولذلك فقد طالب قادة الاتحاد الأوروبي في بيانهم الختامي أن يتحول الإعفاء المؤقت إلى إعفاء دائم والا فإنهم "يحتفظون" بحق الرد "بالشكل المناسب والمتناسب".

من جانبه أكد الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون في ختام القمة التي خصص جانب منها للتجارة، أن الاتحاد الأوروبي سيرد بقوة اذا تعرض لهجوم تجاري. وقال "إذا هوجمنا سنرد دون تهاون" مبديا أسفه للعفو المؤقت من الرسوم، ومعتبرا أنه  "ليس مرضيا" للأوروبيين. وقال "لا يمكن أن نناقش أي أمر مبدئيا عندما يكون النقاش مع سلاح مصوب نحو رأسك". وأكدا أن "الاتحاد الأوروبي ليس الحلقة الأضعف او المدافع الساذج" عن التجارة العالمية.

وقالت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل "نريد تفادي الانخراط في دوامة تؤدي شيئا فشيئا إلى فقدان التبادل الحر" مشيرة إلى وضع "طارئ جدا". من جانبه قال رئيس الوزراء البلجيكي شارل ميشال في تناغم مع تصريحات ماكرون، "يعطي الأمر الإحساس بوجود رغبة لدى رئيس الولايات المتحدة بالتفاوض مع الاتحاد الأوروبي مع توجيه مسدس إلى صدغنا".

"خيارات مفتوحة"  أمام الاتحاد الأوروبي

وبين الإجراءات الممكنة في حال تم فرض الرسوم الأميركية على الأوروبيين، فرض رسوم عالية على بعض المنتجات الأميركية على غرار سراويل الجينز والدراجات النارية الضخمة الدفع وزبدة الفول السوداني.

وأكدت المفوضة الأوروبية للتجارة سيسيليا مالستروم التي قادت المفاوضات الأوروبية مع واشنطن في الأيام الأخيرة، أن "خيارات" الاتحاد الأوروبي للدفاع عن حقوقه تبقى "مفتوحة". وقال رئيس الوزراء البلجيكي إنه وعلاوة على الإجراءات الانتقامية بشأن منتجات محددة، يعتزم الاتحاد الأوروبي تفعيل إجراءات ما يعرف بـ "الوقاية" لحماية صناعته من الواردات الأجنبية من الصلب والألمنيوم التي تهدد بإغراق السوق بسبب غياب أسواق لها في الولايات المتحدة.

ع.ج.م/ع.خ (أ ف ب، رويترز، دب أ)

 

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة