في ″اليوم المفتوح″ ـ المساجد بعيون غير المسلمين | ثقافة ومجتمع | DW | 04.10.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

ثقافة ومجتمع

في "اليوم المفتوح" ـ المساجد بعيون غير المسلمين

الحضور، من غير المسلمين، لم يقتصر على الألمان وحدهم فقط، وإنما كان هناك العديد من الزوار من جنسيات أخرى. فيليب وزوجته أنيتا، ينحدران من بولندا، ويعيشان في ألمانيا منذ فترة طويلة. الزوجان البولنديان، كان بودهما أن يزورا المسجد منذ زمن طويل، ولكنهما كان يعتقدان بأنه من غير المسموح لغير المسلمين بزيارة المسجد، لأنهما كانا في أحد البلاد العربية، وأرادا أن يدخلا أحد المساجد، ولكن الناس منعوهما من ذلك.

"اليوم صحح لنا القائمون على المسجد هنا، بأن زيارتنا إلى المسجد في البلد العربي، كان عند إقامة صلاة الجمعة، والتي يأتي إليها الكثير من الناس، وبعض المساجد تمتلئ بالمصلين فيصلي الناس في الشارع. لذلك لا يوجد مكان للسياح أو للزوار، ولو أننا ذهبنا في يوم آخر، غير الجمعة، لدخلنا المسجد بدون مشكلة".

Tag der offenen Moschee in Duisburg Flash-Galerie

أنيتا وفيليب جاءا من مدينة إيسن إلى مسجد دويسبورغ، لأنهما سمعا سابقا عن جمال هذا المسجد. الزوجان ملتزمان بتعاليم الكنيسة الكاثوليكية، وبعد رؤيتهما للمسجد اليوم، وللمسلمين وهم يقيمون الصلاة، بدأا يقارنان بين الكنيسة والمسجد.

أنيتا كان تسأل باستمرار، ومن أسئلتها للمحاضرة في المسجد: "في الكنيسة ندخل بأحذيتنا، أما هنا فيجب أن نخلع الأحذية خارجا قبل الدخول إلى المسجد، فما هو سبب ذلك"؟ فتشرح لها بتول (الفتاة التركية) بأن الصلاة عند المسلمين تتضمن الجلوس على الأرض و السجود، وبالتالي يجب أن يبقى المكان نظيفا تماما.

الصفحات 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | 6 | 7 | 8 | 9 | المقال كاملاً

مختارات

مواضيع ذات صلة