في أول أيام عيد الأضحى.. صدامات في حرم المسجد الأقصى | أخبار | DW | 11.08.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

في أول أيام عيد الأضحى.. صدامات في حرم المسجد الأقصى

أصيب عدة فلسطينيين إثر اشتباكات مع الشرطة الإسرائيلية في حرم المسجد الأقصى في القدس، بينما منعت الشرطة اليهود من الدخول إلى الموقع لإحياء ذكرى "خراب الهيكل".

وقعت مواجهات بين الشرطة الإسرائيلية ومصلين فلسطينيين في أول أيام عبد الأضحى اليوم الأحد (11 آب/أغسطس)، داخل الحرم القدسي وقال شهود عيان إن الشرطة الإسرائيلية أطلقت قنابل الصوت لتفريق الفلسطينيين. وبحسب الشرطة ومراسل فرانس برس، بدأ فلسطينيون في إطلاق هتافات مناهضة لعناصر الشرطو الإسرائيلية ويلقون مقذوفات في اتجاههم، وقعت على إثرها المواجهات. 

وأشار الهلال الأحمر الفلسطيني إلى سقوط جرحى أثناء الصدامات من دون تحديد عددهم وقالت هيئة البث الإسرائيلي إن أربعة ضباط شرطة أصيبوا.


وأدى أكثر من مئة ألف مسلم صلاة العيد بالمسجد الأقصى اليوم، وظل الآلاف بالداخل لمنع زيارات اليهود. تجدر الإشارة إلى أن الشرطة الإسرائيلية قررت السماح للمسلمين فقط بدخول الحرم القدسي الشريف اليوم، رغم أنه يتزامن هذا العام مع إحياء اليهود "ذكرى خراب الهيكلين المقدسيْن"، وذلك منعا لحدوث مواجهات بين الجانبين. وانتقد سياسيون إسرائيليون القرار واعتبروه "استسلاما للإرهاب والعنف العربيين في أقدس الأماكن اليهودية".

واقتحمت الشرطة الإسرائيلية الحرم لتفريق آلاف المصلين الذين بقوا بالداخل للحيلولة دون زيارات اليهود له في أول أيام عيد الأضحى، حسبما نقلت وسائل إعلام فلسطينية وإسرائيلية. وقالت الشرطة الإسرائيلية إنها بدأت بإخلاء "جبل الهيكل" (الحرم القدسي) بعد "أعمال شغب" قام بها "الزوار المسلمون".

ويخشى الفلسطينيون محاولة اسرائيل تغيير الوضع القائم في المسجد منذ حرب 1967 والذي يسمح بمقتضاه للمسلمين بدخول المسجد الاقصى في أي وقت في حين لا يسمح لليهود بذلك إلا في أوقات محددة.

 

م.ع.ح/س.ك (د ب أ ، أ ف ب، رويترز)

مختارات